الأربعاء 14 شعبان / 08 أبريل 2020
08:48 ص بتوقيت الدوحة

مع إمكانية تسجيل وتوثيق معاملاتهم إلكترونياً عبر السفارات القطرية

رجال أعمال يتوقعون مزيداً من تدفق المستثمرين الأجانب

ماهر مضيه

السبت، 22 فبراير 2020
رجال أعمال يتوقعون مزيداً 
من تدفق المستثمرين الأجانب
رجال أعمال يتوقعون مزيداً من تدفق المستثمرين الأجانب
قال عدد من رجال الأعمال إن الخدمة المزمع تدشينها خلال العام الحالي، والتي تتمثل بإمكانية التسجيل والتوثيق إلكترونياً للمستثمر الأجنبي من خلال السفارات القطرية بالخارج، سوف تنعكس إيجاباً على الاقتصاد الوطني.
أكد هؤلاء لـ «العرب» أن هذه الخطوة تأتي في إطار التسهيلات التي تقدمها الدولة للمستثمرين بهدف جذب الاستثمارات الأجنبية وتحفيزها على الاستثمار، لافتين إلى أن مثل هذه الخدمات تعمل على تعزيز البيئة الاستثمارية في الدولة.
وأوضح رجال الأعمال أن هذه الخدمة ستوفر الوقت والجهد على المستثمر الأجنبي، حيث تمكنه من تأسيس أعماله دون الحاجة إلى الحضور للدولة، كما أنها تعزز الأمان لدى المستثمر وتمنحه الثقة.
ولفت رجال الأعمال إلى أن الخدمات الجديدة والتشريعات التي تعمل عليها الدولة تأتي في إطار تعزيز مكانتها على سلم الاستثمار بين جيرانها، كما أنها تضيف نقاطاً للدولة في التصنيفات العالمية.
وتوقع رجال الأعمال أن تتبع هذه الخدمة مجموعة جديدة من الخدمات في النافذة الواحدة أو عبر بوابة قطر للاستثمار، تصب جميعها في تسهيل بيئة الأعمال في الدولة وجذب الاستثمارات المحلية أو الأجنبية.
تسهيل
وفي هذا الشأن، قال رجل الأعمال علي الخلف إن تدشين هذه الخدمة يهدف إلى التسهيل على المستثمرين، وتحفيزهم وجذب الاستثمارات الأجنبية للدولة، وتحسين البيئة الاستثمارية المحلية.
وأضاف: «إن هذه الخطوة سوق تمنح الدولة نقاطاً إيجابية في سلم التصنيف العالمي للاستثمار، خصوصاً أنها تأتي في إطار منح تسهيلات للأعمال، فضلاً عن تحقيق تنافسية للدولة في جذب الاستثمار الأجنبي».
وفي السياق ذاته، أوضح رجل الأعمال راشد العذبة أن هذه الخدمة تأتي ضمن حزمة من التسهيلات التي تعمل الدولة على إطلاقها بهدف تعزيز البيئة الاستثمارية وجذب الاستثمارات الأجنبية.
وأضاف: «هذه الخدمة سيكون لديها العديد من المزايا التي من أبرزها توفير الوقت والجهد على المستثمر الأجنبي، حيث يستطيع التسجيل والتوثيق إلكترونياً في السفارة القطرية المتواجدة في بلاده».
أمان
وأشار العذبة إلى أن هذه الخدمة تمنح الشعور بالأمان والثقة لدى المستثمر الأجنبي في البيئة الاستثمارية القطرية، خصوصاً أن السفارة هي جانب يمثل الحكومة، الأمر الذي يعزز الثقة في الاستثمار.
وبيّن العذبة أن هذه الخطوة سوف تضيف نقاطاً للدولة للصعود على سلم التصنيف العالمي فيما يخص البيئة الاستثمارية والتسهيلات الممنوحة للمستثمرين، مشيراً إلى أن التسهيلات في بيئة الأعمال تعد من أهم عوامل جذب الاستثمار.
هذا وتسعى الدولة إلى تحفيز الاستثمار المحلي والأجنبي عبر حزمة من التسهيلات على المستثمرين، فضلاً عن القوانين والتشريعات الجاذبة التي اطلقتها الدولة مؤخراً بهدف تعزيز مكانة البيئة الاستثمارية القطرية على الخريطة العالمية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.