السبت 10 شعبان / 04 أبريل 2020
06:22 م بتوقيت الدوحة

حول ليبيا.. أمرٌ دُبّر بليل

حول ليبيا.. أمرٌ دُبّر بليل
حول ليبيا.. أمرٌ دُبّر بليل
يقرر مجلس الأمن وقف إطلاق النار، ويخرقه حفتر بصوت أعلى مدافعه، والهمهمة الدولية لا تتجاوز حبر البيانات، وقبلها يسحبونه من مؤتمر تسوية إلى آخر، وفي أعقابها جميعاً يعلن ناطقه حرفياً: الحلُّ حلُّ البندقية.
ينصّبون حكومة بليبيا ويصفونها بالشرعية ويعترف بها العالم، وفجأة يساوونها بالعسكري المنقلب عليها، ويضعونهما في السلة نفسها، ويُطبّعونهم مع اللا منطق، فالمدافع عن العاصمة والمعتدي عليها في قارورة واحدة، وفق سلوك المجتمع الدولي.
يدخل هجوم حفتر على طرابلس عامه العاشر، والوضع أن ضحاياه مدنيون أطفالاً طلاباً نساء، تغادر أرواحهم أجسادهم كرهاً طيلة المدة الماضية، وأوروبا صحا ضميرها متأخراً، وأميركا ضبابية الأهواء، وروسيا متحالفة مع تركيا ومتخاصمة أيضاً في آنٍ معاً، وتتواصل في الوقت نفسه مع الوفاق، وترتزق كذلك مع اللواء المتقاعد، ومصر والإمارات وفرنسا أوائل المستثمرين في مشروع الانقلاب.
سفير أميركا في عقر دار حفتر بالرجمة حديثاً، بينما أتباعه يقصفون ميناء طرابلس، وبيان خارجية الولايات المتحدة يؤكد تشديد اللقاء حينها على الالتزام بوقف إطلاق النار، فأي الضوءين ألقت واشنطن للواء المتقاعد: الأحمر أم الأخضر؟
رعاة التسوية يراقبون بصمت وغمغمة، حتى طفح بحكومة الوفاق الكيل، وأعلن رئيسها تعليق كل المحادثات الراهنة مع حفتر، العسكرية والسياسية والاقتصادية في جنيف برعاية البعثة الأممية، والأخيرة ما زالت بياناتها تتكلم عن طاولة الحوار حلاً وحيداً، وغاية ما أبداه آخرها «تنديد شديد» بقصف ميناء العاصمة.
«توقفوا عن تدليل حفتر» يخاطب أردوغان ميركل، في مؤتمرات صحافية عقب اتفاق برلين، الذي جمع في يناير تعهدات قرابة 12 دولة بوقف إطلاق النار وحظر التسليح، ثم اعتمده مجلس الأمن، غير أن اللواء المتقاعد أحرج بطول عمليته أنصاره ورعاته.
«لا نستطيع مراقبة الحدود بين مصر وليبيا»، يصرح وزير خارجية أوروبا، وفي الوقت نفسه يعلن عملية عسكرية مزمعة لأعضاء القارة في البحر المتوسط لمراقبة حظر تسليح ليبيا، و»المعني تركيا»، بعد سلسلة اجتماعات «عقيمة» للمسؤول المذكور من أجل هذه الخطوة، وإلا فإن «الاتحاد يخاطر بتهميشه في ليبيا أمام تركيا وروسيا»، وفق تقدير «رويترز». ردت خارجية حكومة الوفاق على الخطوة الأوروبية ووصمتها بالفاشلة مقدماً، ما دامت لا تستطيع مراقبة الحدود البرية بين ليبيا ومصر، وساعات حتى رد الجانب الإيطالي وزعمت خارجيته أن المهمة الأوروبية ربما في وسعها أن تشمل البر، خلافاً لتصريحات مسؤول خارجية القارة العجوز. مؤسسة النفط تتحدث في آخر بياناتها عن خسائر تقارب ملياري دولار أميركي جراء إغلاق موالي حفتر للموانئ منذ منتصف يناير، فهل يصمت المجتمع الدولي؟ لا طبعاً، لقد رشق اللواءَ المتقاعد بكل ما أوتي من بيانات تدين الحدث ولا تسمّي فاعله، بل تأثرت الأسواق الدولية، وبدأت ليبيا تختنق والمواقف الدولية مريبة.
نطقت واشنطن عندما تمددت روسيا في ليبيا، وتحركت أوروبا بعدما تعاقدت أنقرة مع طرابلس، وكلٌّ يبتغي وجه مصالحه، أو يكايد غريمه، ويتحدثون بطلاقة عن سلامة المدنيين، وبفصاحة عن خطر التدخلات الأجنبية، والحرب بالوكالة، وتجد دولاً تؤمن بالديمقراطية وجه النهار وتكفر بها آخره، لهم ولشعوبهم مدنية الدولة، ومن بعدهم الطوفان، تجدهم يضمرون رغبة متوهجة في انتزاع حفتر للسلطة، ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي سفن الثورات المضادة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.