الجمعة 16 شعبان / 10 أبريل 2020
02:29 م بتوقيت الدوحة

التطبيع وأكذوبة «المصلحة العليا»

التطبيع وأكذوبة «المصلحة العليا»
التطبيع وأكذوبة «المصلحة العليا»
هل للخيانة مسوغ؟ هل للظلم مسوغ؟
إن سلّمنا وصدّقنا وآمنا بأن لما سبق مسوغات فنحن أمام انتكاسة قيمية، وقد تواترالقول بأن الشهيد ناجي العلي قال يوماً: «أخشى ما أخشاه أن تصبح الخيانة وجهة نظر»، ومع الأسف بتنا نسمع ونرى مَن يقول إن الخيانة «مصلحة عليا».
البعض يرى في التطبيع مع الاحتلال والقبول بظلمه حلاً لمشكلاته الاقتصادية والسياسية، ولنفرض أن هذا الفرض صحيح، هل يكون حل مشكلاتك على حساب تعاظم مشكلات الآخرين وعلى حساب الرضا بظلم شعب آخر والإقرار به؟
إن مجرد الاعتراف بالاحتلال هو قبول بالظلم، فهو ليس كياناً عادياً ولا معتبراً، بل مغتصبات قامت على أراضي الغير، وليس لها معنى ولا مسوغ ولا افتراض آخر، وقبولك بها، يعني قبولك بذلك، ولا يعني شيئاً آخر.
دعم الاحتلال يعني دعم الظلم والعدوان، ومن غير المفهوم أن نرى شعباً يطلب بالحرية لنفسه على حساب حرية شعب آخر، إلا لو افترضنا وجود تلوث فكري هو للوباء أقرب.
ولو ذهبنا جدلاً لبحث تلك النظرية التي خرج بها من قال إن التطبيع مصلحة عليا، وبحثنا في أحوال تلك الدول التي طبّعت مع الاحتلال، سنجد أنها في أحوال اقتصادية وسياسية أردى من دول كثيرة لم تطبع مع الاحتلال، ولا داعي لوضع الفشل الاقتصادي والسياسي الداخلي على شماعة التطبيع.
التطبيع قد يكون مصلحة وفائدة للمطبع ذاته كما الخيانة والجاسوسية قد يستفيد منها الإنسان لذاته ويضر بها قومه وأقرب الناس إليه، لكن لا يتبقى خلفه سوى العار، ولو افترضنا أن البغاء قد يجلب لمَن يعمل به أموالاً إلا أنه يسلب منه الشرف والكرامة.
عدا أن تاريخ الاحتلال مع الدول العربية لا يشفع له، ومَن يقول بوجود الاحتلال مصلحة يجهل أبجديات الصراع وألف باء القضية، فالاحتلال لا يستهدف فلسطين فقط، فهو كمشروع صهيوني معطل للمنطقة، ويقف ضد كل محاولاتها للنهوض، وأحبط تجاربها الديمقراطية، ودعم ولا يزال الديكتاتوريات والانفصاليين وشجعهم، ومن ذلك دعمه لانفصال جنوب السودان عن شماله.
وتدمير المفاعلات النووية العربية، واغتيال العلماء وغيرها من الهجمات العدوانية، واحتلاله لأراضٍ عربية وسرقة مواردها، إن توقع النهضة والازدهار على يد من جاء بالأساس لصنع الخراب، هو شكل من أشكال الخبل يخيل لي أن صاحبه في سكرة من أمره، كمن يبحث عن الطهارة في كومة القذارة، وهو غالباً محتال يدرك بطلان مسوغاته، ويسعى إلى تعزيز منصبه، والحفاظ على كرسيه ومكتسباته الشخصية على حساب شعبه وشعوب الأمة.
بات علينا أن نعيد التأكيد على البديهيات، وتوضيح الواضحات في زمن كثر فيه الدجل والدجالون، إننا نعيش اليوم مع صفحات سيسجلها التاريخ ويقف عندها طويلاً، سيستعصي على الأجيال المؤمنة أن تفهم كيف مر هذا العبث دون وقفة حقيقية، كيف يحدث كل هذا دون حراك وتحرك من الناس؟ هل يستمر الركود ويبقى؟ ماذا سُيقال بعد ذلك؟ هل الجماهير بريئة مخذولة ومظلومة ومغلوبة أم إنها شيء من هذا وذاك؟
قال المتنبي: «وَلَيسَ يَصِحّ في الأفهامِ شيءٌ إذا احتَاجَ النّهارُ إلى دَليلِ»، ونقول وليس يصح في الضمائر شيء إذا احتجنا الكثير من الدلائل والكلمات لنثبت عظم ذنب التواطؤ ضد فلسطين وخذلان شعبها وقضيتها.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.