الجمعة 16 شعبان / 10 أبريل 2020
03:45 م بتوقيت الدوحة

الدوحة تتحول إلى ملتقى عالمي لدعم الحريات

كلمة العرب

الإثنين، 17 فبراير 2020
الدوحة تتحول إلى ملتقى عالمي لدعم الحريات
الدوحة تتحول إلى ملتقى عالمي لدعم الحريات
مجدداً، تواصل الدوحة ريادتها كعاصمة للمؤتمرات بالشرق الأوسط، فخلال الأشهر الأخيرة فقط، خطفت المدينة الأنظار كإحدى الجهات اللامعة في هذا المجال، باستضافة خمسة مؤتمرات كبرى، ففي منتصف أكتوبر الماضي تحوّلت الدوحة إلى ملتقى ضم نخبة من صنّاع القرار والدبلوماسيين والأكاديميين من 51 دولة في منتدى الأمن العالمي، وقد أكدت دولة قطر باستضافة هذا المنتدى الدولي دورها البارز في مكافحة الإرهاب والتطرف، وجاء ذلك المنتدى قبل أقل من أسبوعين من انطلاق «قمة الأمن السيبراني»، التي عُقدت أواخر الشهر نفسه، ما يعكس ثقة العالم في إمكانيات قطر الدبلوماسية، وقدرتها على استضافة واحد من أشهر مؤتمرات صناعة السياسات في العالم.
وبالتزامن مع «قمة الأمن السيبراني»، انطلقت أعمال المؤتمر الدولي التاسع عشر لعلم الجريمة، وبعده أعمال قمة قطر للاستدامة وأسبوع قطر للاستدامة، سعياً إلى تعزيز الأنشطة الرامية لمكافحة التغير المناخي، وتحفيز المبادرات الخضراء والصديقة للبيئة، ثم استضافت الدوحة المؤتمر السابع للمنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد. ويوم 13 ديسمبر الماضي افتتح حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، منتدى الدوحة 2019، الذي عقد تحت شعار «الحوكمة في عالم متعدد الأقطاب»، بحضور عدد كبير من قادة الدول، ونحو 3000 مشارك من مختلف أنحاء العالم.
وأمس وتحت رعاية معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، بدأت فعاليات المؤتمر الدولي حول «وسائل التواصل الاجتماعي: التحديات وسبل دعم الحريات وحماية النشطاء»، والذي تنظمه على مدى يومين اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، بالتعاون والتنسيق مع مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، والبرلمان الأوروبي، والفيدرالية الدولية للصحافيين، والتحالف الدولي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان.
ويحظى المؤتمر بأهمية كبيرة؛ إذ يناقش القيود على حرية الرأي والتعبير في إطار حدود ما تسمح به الاتفاقيات الدولية والإقليمية لحقوق الإنسان، وتفسيرات لجنة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، ومن منطلق أن تقييد الحريات لا يمكن أن يجلب الاستقرار وتحقيق السلم.
لا شك أن مثل هذه الفعاليات والمنتديات الكبرى تسلّط مزيداً من الأضواء على قطر، بصفتها دولة ترحّب بالشركاء وصنّاع القرار والباحثين والمفكرين من العالم أجمع، ومركزاً بارزاً لاستضافة البطولات الرياضية والمؤتمرات الدولية، الأمر الذي يجدد الصورة المشرقة للوطن.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.