الإثنين 02 شوال / 25 مايو 2020
09:35 م بتوقيت الدوحة

لجنة التطوير تعقد اجتماعها الثاني.. والإدارة تستمع لآراء الشباب

اللواء الخرجي لـ «العرب»: افتتاح حلبة جديدة لهواة «التطعيس» من رواد سيلين خلال أيام

حامد سليمان

الثلاثاء، 04 فبراير 2020
اللواء الخرجي لـ «العرب»: افتتاح حلبة جديدة لهواة «التطعيس» من رواد سيلين خلال أيام
اللواء الخرجي لـ «العرب»: افتتاح حلبة جديدة لهواة «التطعيس» من رواد سيلين خلال أيام
أكد سعادة اللواء محمد سعد الخرجي، مدير الإدارة العامة للمرور بوزارة الداخلية، أن الاجتماع الثاني للجنة تطوير منطقة سيلين والعديد عُقد أمس بالمقر الرئيسي للإدارة العامة للمرور، بحضور عدد من ممثلي الجهات الرسمية، من بينها وزارة المواصلات والاتصالات، والمجلس الوطني للسياحة، ومركز «مواتر» التابع لوزارة الثقافة والرياضة.
ولفت مدير الإدارة العامة للمرور إلى أن اللجنة حرصت على حضور 4 شباب من رواد منطقة سيلين والعديد، من أجل الاستماع إلى آرائهم في ما يتم اتخاذه من قرارات وما يُتفق عليه من إجراءات حول كيفية تطوير المنطقة، وخلق بيئة حاضنة لمختلف الهوايات؛ سواء الدراجات النارية أم السيارات، وسواء إن كان الأمر يتعلق بالتطعيس أم غيره من أشكال الاستعراض.
وقال اللواء الخرجي، في تصريحات خاصة لـ «العرب»: «شهد الاجتماع تقييم مخرجات الفعالية التي نظمها مركز مواتر التابع لوزارة الثقافة والرياضة، بإشراف الإدارة العامة للمرور في منطقة سيلين يوم الجمعة الماضي».
وأضاف: «بناءً على مخرجات عملية التقييم، تم الاتفاق على تطوير خطة تطوير منطقة سيلين والعديد، بما يتماشى مع ما وصلت إليه اللجنة».
وشدّد اللواء الخرجي على أن الإدارة العامة للمرور حريصة على حثّ الشباب على عدم الوقوع في السلوكيات الخاطئة في الشوارع.
وكشف مدير الإدارة العامة للمرور أن الإدارة على تواصل مباشر مع مركز «مواتر» والإدارة، بحيث إن الشخص الذي يحضر الفعاليات التي ينظمها المركز ويكون ملتزماً في تفاعله، سيتم النظر في الطلبات المدرجة على مركبته.
وأوضح أن عملية إعادة النظر في طلبات سائقي المركبات تشمل ما إذا كانت المركبة مطلوبة للحجز، فهناك إمكانية للنظر في عملية الحجز، بحيث يكون هذا الإجراء محفّزاً للشباب على الابتعاد عن السلوكيات الخاطئة، وأن يكون ضمن بيئة حاضنة تضمن سلامته. ونوّه إلى أن كشفاً سيُرفع من مركز «مواتر» للإدارة العامة للمرور بشكل أسبوعي، لتنظر الإدارة بدورها في أمر تعديل وضع السيارة.
وأضاف سعادته: «اتفقت اللجنة على مواصلة الاجتماعات مطلع الأسبوع المقبل، في مقر الإدارة العامة للمرور، لتقييم فعاليات الجمعة المقبلة على طعس التوقيع».
وكشف اللواء الخرجي أن هذه الفعاليات تأتي تمهيداً لافتتاح حلبة جديدة في سيلين، والتي وعد المسؤولون في مركز «مواتر» بأن يكون خلال الأيام القليلة المقبلة.
وحول الفوارق بين الفعاليات التي ينظمها مركز «مواتر» وما كان يقوم به الشباب من قبل، قال اللواء محمد سعد الخرجي: «الأسابيع الماضية لم يكن في سيلين فعاليات تستقطب الشباب؛ لذا كان يلجأ أغلبهم إلى منطقة العديد، وهي تبعد عن «طعس التوقيع» في سيلين مسافة 40 كيلومتراً، ما يعني دخولهم لهذه المسافة داخل الصحراء في منطقة برية مفتوحة، وكانت تصل سرعة بعض الشباب فيها إلى 170 كيلومتراً في الساعة.
وأضاف: مع وجود مكان تجمّع منظم، ومع وجود محّفز، وهو النظر في الطلبات الإدارية على السيارة، تجمّع الكثير من الشباب في طعس التوقيع، واستغنوا عن الذهاب إلى منطقة العديد، الأمر الذي قلّل من المخاطر المتعلقة بالسير بسرعات عالية داخل الصحراء للوصول إلى مكان التطعيس.
وأشار إلى أن الفعاليات في سيلين تخفف الضغط على العديد؛ حيث تسير بشكل منظم وتقليل الوقت والجهد على رواد المنطقة.
ونوّه بأن الفعالية التي نُظمت الجمعة الماضية لم يَنتج عنها أية إصابات للمشاركين فيها، موضحاً أن مقطع الفيديو الذي انتشر لحادث في هذه المنطقة قديم، وأنه كان حاضراً في المنطقة وبرفقته عدد من المسؤولين.
وأشار إلى أن فعالية الجمعة الماضية في سيلين شاركت فيها أكثر من 40 سيارة، في حين وصل عدد المتجمهرين لأكثر من 500 سيارة، بحضور العديد من الجهات الرسمية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.