السبت 10 شعبان / 04 أبريل 2020
06:07 م بتوقيت الدوحة

صفقة القرن «الأرض مقابل المال»

صفقة القرن «الأرض مقابل المال»
صفقة القرن «الأرض مقابل المال»
كان البعض يسخر من منتقدي تسريبات صفقة القرن ويتهمهم بأنهم يستعجلون الهجوم عليها لأغراض سياسية وغير موضوعية، وأن ما يسرّب غير واقعي، ولكن بعد أن أصبحت التسريبات حقائق دامغة، وأعلن عنها الرئيس الأميركي ترمب، نجد هؤلاء يصفقون للصفقة ويرونها حلاً منطقياً وواقعياً.
لو تصفحنا أجزاء من أوراق ترمب لمعرفة ما الذي أعطت صفقة القرن للفلسطينيين، وما الذي سلبته منهم، سنجد أن الحل الترمبي سيعطي إسرائيل أراضي أكثر مما أعطاها «قرار التقسيم» قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 181 لعام 1948، فصفقة القرن اقتطعت أجزاء من الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية والمسجد الأقصى، فقد نصّت الصفقة أن أراضي دولة فلسطين هي شمال وغرب الجدار الأمني، وأن مدينة القدس أصبحت عاصمة لدولة إسرائيل، وترك للدولة الفلسطينية من أراضي القدس فقط مسجد أبوديس وبعض الأحياء القريبة له -كفر عقب وشعفاط- فقط.
وأما القضية الثانية والشائكة بكل المفاوضات السابقة بين الفلسطينيين والإسرائيليين وهي «اللاجئين»، فقد أعلنت صفقة القرن ورعاتها، أنه لا عودة للاجئين إلى قراهم ومدنهم التي هُجّروا منها داخل دولة الاحتلال إسرائيل، وليس أمامهم إلا العودة لدولة فلسطين الصغيرة جداً، وهذا مستحيل عملياً، أو توطينهم في الدول التي تستضيفهم حالياً، أو توزيعهم بين الدول الإسلامية وفق حصص متساوية وعلى مراحل زمنية.
يتساءل كثير من الفلسطينيين ومعهم الشعوب العربية والمسلمون: لماذا عليهم أن يوافقوا على صفقة تأخذ أراضيهم ومسجدهم الأقصى ولا تعطيهم شيئاً؟
يجيب عرّاب الصفقة الرئيس الأميركي ترمب وبعص أصدقائه من العرب على ذلك، فيؤكدون أن خطة ترمب للسلام ستعطي الفلسطينيين فرص استثمارية بالمليارات، وستوفر حياة كريمة للفلسطينيين وتربطهم مع الإسرائيليين في تجارة مع محيطهم العربي، وهذا سيعود بالنفع على الجميع.
إذن تقوم خطة ترمب على أساس المكاسب المادية مقابل التفريط بالحقوق المشروعة، أو بالأصح هي وثيقة استسلام وإقرار بالهزيمة والتنازل عن الحقوق الفلسطينية التاريخية والقانونية، وتأمين دولة إسرائيل والاعتراف لها بالانتصار مقابل حفنة من الدولارات، وينسى من يسوّق لصفقة ترمب أن الماديات ليست ضمانة لأنها معالجة مؤقتة وسريعاً ما تنفد، وبعدها سيندم من فرّط في حقوقه.
يبدو أن الشيء الوحيد الذي صدق فيه عرّابو خطة ترمب أنهم سموها بـ «الصفقة»، لأنها أولاً جاءت من رجل أعمال لا يعرف إلا لغة المال، وثانياً لأن الصفقة لا تقدم شيئاً للفلسطينيين سوى بعض المال، لذلك استحقت لقب «صفقة القرن».
ختاماً: أسعدنا رفض الفلسطينيين بكل مشاربهم وأحزابهم صفقة القرن، ووصفوها بصدمة القرن، وربما الصدمة الكبيرة لم تأتِ من الخطة الأميركية الإسرائيلية فهذا متوقع منهم، ولكن الصدمة الحقيقية كانت ببعض المواقف العربية الرسمية المتوافقة مع خطة ترمب، التي تسلب الفلسطينيين حقوقهم، ولكن ما يهوّن على أهلنا في فلسطين أمران: الأول، أن الشعوب العربية والإسلامية تقف بجانب الفلسطينيين، والأمر الثاني، أن مقدمي صفقة القرن «ترمب - نتنياهو» كلاهما يتعرضان لمحاكمات برلمانية وأخرى قضائية، وربما سيسقطان من الحكم كما سقطت صفقتهما أمام الإرادة الفلسطينية الحرة.
الخلاصة: سابقاً كانت الحلول المطروحة لمعالجة القضية الفلسطينية هي «الأرض مقابل السلام»، وأصبحت الآن «الأرض مقابل المال»، وأعلن الفلسطينيون أن بلادهم وحقوقهم ليست للبيع.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.