الجمعة 16 ذو القعدة / 19 يوليه 2019
08:40 ص بتوقيت الدوحة

من الحياة

الألف الرابعة

الألف الرابعة
الألف الرابعة
مشغول، مثقل بالمسؤوليات، مرهق، ليس لدي وقت، لا أعرف كيف أفعل كل ما يجب فعله، أريد يوما من ثمان وأربعين ساعة.. كلمات وجمل كثيرا ما نسمعها ونقولها في حياتنا العصرية المجنونة هذه وأنا أول من يقولها، ولكن ماذا نفعل؟ هل نيأس؟ هل نستسلم ونترك الوقت يقطعنا بدلا من أن نقطعه نحن؟ لا بالطبع، وإنما نحتاج لمعرفة القليل عن فن إدارة الوقت. يقترح خبراء إدارة الوقت طرقا عديدة منهجية للتغلب على قلة الوقت المتاح مقارنة بكل ما نريد إنجازه، وهو ما قد ينفر البعض منها، فنحن العرب أحيانا نكون ضد النظام ونحب العشوائية في حياتنا، ولا أستثني نفسي من ذلك، ولكن طرق إدارة الوقت إذا استطاع الفرد منا أن يدخلها في حياته ويعتاد عليها ستوفر عليه كثيرا من المعاناة كما أثبتت تجربتي الشخصية معها. أول مقترح لتنظيم الوقت هو أن تعد قائمة بكل الأعمال المطلوبة منك بصورة دورية، كل أسبوع مثلا، وتراجع تلك القائمة جيدا لتتأكد من أنك لم تنسَ شيئا، ثم ترتب الأعمال ترتيبا تنازليا حسب أهميتها، بحيث يكون الأكثر أهمية في المقدمة ثم الأقل أهمية وهكذا، ثم تطبق ما يسميه خبراء إدارة الوقت «الدالات الأربعة Ds4»، وترمز الدالات الأربعة لأربعة أفعال باللغة الإنجليزية هي «Do افعل» ، «Delay أخر أو أجل» ، «Delete احذف» ، «Delegate فوض»، فإذا أردنا أن نترجم الـDs4 إلى العربية فسينتج عندنا ثلاث ألفات وفاء واحدة، وهي الحروف المكونة لترجمة الأفعال الأربعة إلى العربية، ولكن هذا ربما ليس موضوعنا الآن. كيف تطبق الـDs4 أو الـ «ثلاث ألفات وفاء واحدة» على قائمتك إذن، ابدأ بالأعمال الأكثر أهمية التي في أعلى القائمة، ثم افعلها فورا حسب المتاح لك من الوقت، ويجب أن تكون مرنا وأنت تفعل ذلك، فإذا أحسست أنك كنت مبالغا في أهمية عمل ما أو مقللا منها، فعدل ترتيبه في القائمة، فربما يا عزيزي الرجل ليس مهما جدا أن تلتقي بصديقك هذا الأسبوع ويكفي أن تتصل به تلفونيا أو تحادثه على «الفيس بوك»، وربما أنت يا سيدتي ليس حتميا أن تصففي شعرك في الصالون هذا الأسبوع، ولكن يمكنك أن تفعلي ذلك في أسبوع آخر أو تستدعي عاملة التصفيف إلى البيت وهكذا. يجب أن تفكر جيدا قبل أن تخصص بعض الوقت فورا لفعل شيء ما، فربما يكون مهما جدا أن تفعله بنفسك، ولكن لا يهم أن تفعله فورا وإنما يمكن تأجيله لبعض الوقت في خلال الأسبوع الذي تشمله القائمة، وهنا نكون قد وصلنا إلى الـD الثانية Delay، أو الألف الثانية «أجل» فلتؤجل إذن ما يمكن تأجيله وتفعل ما هو عاجل أكثر وإلا فقد تفوت على نفسك فرصة فعله، فلتذهب لرؤية أخيك الذي سيسافر في المساء يا سيدي ولتؤجل موعدك مع محاميك إلى الغد إن كان يحتمل الانتظار، وأنت يا سيدتي فلتأخذي ابنك المريض إلى الطبيب وتطلبي إجازة من عملك اليوم فهذا هو الأمر العاجل الآن. الـD أو الألف الثالثة مفضلة بالنسبة لي، «Delete» أو «احذف» فعل جميل ويوفر كثيرا من الراحة، فلتقرأ قائمتك جيدا وتقرر إن كان كل ما فيها مهما، هل يجب فعلا أن تذهب إلى المقهى وتدخن النرجيلة هذا الأسبوع يا سيدي، هل يجب أن تذهبي إلى السوبر ماركت كل يوم يا سيدتي أم يمكنك أن تخفضي عدد المرات، قرر إذا ما هي الأعمال غير المهمة واحذفها من قائمتك، ونصيحتي أن تفعل ذلك مبكرا خلال الأسبوع، فهذا سيوفر لك الراحة النفسية حين ترى عدد الأعمال على قائمتك ينخفض بدلا من أن تستمر قلقا على ما يجب أن تقوم به طوال الأسبوع ثم تحذفه بعد أيام عندما تكتشف أنه ليس بهذا القدر من الأهمية. الـD الأخيرة أو الفاء الواحدة مفضلة أيضا بالنسبة لي، ربما أكثر من سابقتها، «Delegate» أو «فوض» فلتنظر في قائمتك جيدا، ولتقرر إن كان يجب أن تفعل كل ما فيها بنفسك أو يمكنك أن تفوض أحدا بدلا منك ليقوم به، فإذا كنت مديرا، فلا تحتكر كل الصلاحيات لنفسك، بل فوض مرؤوسيك في بعض المهمات التي تسمح بها خبرتهم وتخصصهم، وأنت يا سيدتي، راجعي ما تفعلينه في بيتك، فربما يمكن تفويض أعمال أكثر للخادمة إن وجدت أو إحضار خادمة إن كانت الظروف تسمح لتحررك قليلا من أعباء المنزل، ومن تجربتي الشخصية، فأنا أفوض مساعدتي المنزلية في كل ما يتعلق بالتنظيف وكثيرا مما يتعلق بشراء طلبات البيت من الخارج، أما الطهي اليومي وكل ما يختص بتربية أبنائي فأقوم به أنا، فلن أسمح لأحد غيري أن يؤثر على أبنائي وهم في هذه السن الغضة، وإذا استجد أمر عاجل خلال الأسبوع فلتدخله في القائمة فورا ولتجد له ترتيبا، ثم قرر أي من الأفعال السابقة ستطبق عليه. هذه هي الـD4 أو الثلاث ألفات والفاء الواحدة، وكثير منا يطبقونها ولكن بعشوائية، فكم منا يحذف بعض الأعمال بعد أن ينوي طويلا أن يقوم بها حتى يفوته وقتها؟ وكم منا يقرر أن يفعل شيئا في عمله حتى تداهمه أعمال أخرى فيكلف به أحد مساعديه؟ كم منا يؤخر بعض الأعمال المهمة ولكن غير العاجلة إلى وقت آخر؟ المطلوب فقط أن نطبق هذه الطريقة بمنهجية فهي مفيدة جدا، وبقي شيء أخير، وهو أنني أريد تعديل الطريقة لتصبح الأربع ألفات والفاء الواحدة، أما الألف الرابعة فترمز إلى «احمد وادعو»، بعد أن ينتهي أسبوعك وتبدأ في إعداد قائمة الأسبوع التالي «احمد» الله أن مد في عمرك هذا الأسبوع و «ادعوه» أن يبارك لك في وقت الأسبوع المقبل، حتى تنجز ما يجب عليك من أعمال.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

الآخرون

19 نوفمبر 2011

عيون زرقاء

12 نوفمبر 2011

الإشارات الإلهية (2)

05 نوفمبر 2011

الإشارات الإلهية (1)

22 أكتوبر 2011

بين السطور

15 أكتوبر 2011

المقياس

08 أكتوبر 2011