الأربعاء 07 شعبان / 01 أبريل 2020
04:49 ص بتوقيت الدوحة

وزير المواصلات والاتصالات يدشن أول نقطة لتبادل الإنترنت في الدولة

الدوحة - قنا

الإثنين، 27 يناير 2020
وزير المواصلات والاتصالات يدشن أول نقطة لتبادل الإنترنت في الدولة
وزير المواصلات والاتصالات يدشن أول نقطة لتبادل الإنترنت في الدولة
دشن سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات اليوم، أول نقطة في قطر لتبادل الإنترنت، والتي تم إنشاؤها في مركز بيانات شركة ميزة، وذلك بهدف تمكين الشبكات المحلية من تبادل المعلومات عند نقطة مشتركة بكفاءة بدلا من الحاجة إلى تبادل المعلومات المحلية خارجها، وبالتالي ضمان وصول مستخدمي الإنترنت في الدولة للمحتوى الرقمي بصورة أكثر أمنا وسرعة.
وقال سعادة الوزير ،خلال تصريحات صحفية على هامش التدشين، "سعدنا بتدشين نقطة قطر لتبادل الإنترنت اليوم، والذي يعد إنجازا جديدا في تطوير البنية التحتية الأساسية للإنترنت بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الدولة"، لافتا إلى أن "هذا المشروع سيسهم في تحسين تصنيف دولة قطر عالميا في جاهزية شبكة الإنترنت وفي جذب مقدمي المحتوى العالميين، فضلا عن تمكين الأجيال القادمة من الإبداع في عالم المحتوى الرقمي، وبناء المستقبل الرقمي المنشود وبالتالي المساهمة في تحقيق أهداف رؤية قطر الوطنية 2030 في توفر بنية تحتية مادية ومعلوماتية متطورة، وبناء اقتصاد قائم على المعرفة يساهم في تنويع الاقتصاد المحلي".
وأوضح أن تدشين هذا النقطة يأتي تأكيدا على مواكبة دولة قطر لباقي دول العالم في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، حيث إنها أصبحت منصة رئيسية لإطلاق المحتوى الرقمي، مشيرا إلى أن قطر تعد من أسرع دول العالم في الانترنت.
ولفت سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي إلى أن لدى الوزارة خطة لإطلاق 3 نقاط أخرى رئيسية لتبادل الإنترنت خلال هذا العام.
وردا على سؤال بشأن استعدادات الدولة من حيث نظم النقل لمونديال 2022، أوضح سعادته أن الوزارة لديها خطط متكاملة لإطلاق عدة بدائل للنقل تكون آمنة وصديقة للبيئة خلال العامين المقبلين استعدادا للمونديال، وكذلك لتشجيع الأفراد على استخدام سبل النقل العام وزيادة الاعتماد على وسائل النقل العام المستخدمة للكهرباء حيث سيكون نحو 25 بالمائة من أسطول النقل العام في قطر صديقا للبيئة.
وفي السياق ذاته، أعرب سعادة السيد محمد علي المناعي، رئيس هيئة تنظيم الاتصالات، عن خالص شكره لجميع الجهات المشاركة في تنفيذ هذه النقطة على تعاونهم ومساهمتهم في إنجاح هذا المشروع، وعلى وجه الخصوص شركة /ميزة/ للتكنولوجيا، وشركة /أُريدُ قطر/، وشركة /فودافون/ قطر، مضيفا أن هيئة تنظيم الاتصالات ستواصل العمل معهم ومع جميع الأطراف المعنية والمهتمة بتطوير هذا المشروع.
وأشار المناعي إلى أن الهيئة تعمل على ضمان تطبيق أفضل الممارسات المتبعة عالميا وذلك لتحسين البنية التحتية للإنترنت، وضمان توفر خدمات إنترنت محلية متقدمة ومبتكرة وموثوقة، وهو ما سيساهم المشروع في تقديمه، مضيفا أن تحسين سرعة وموثوقية وأمن تبادل المحتوى المحلي سيعود بالفائدة على كافة الأطراف من مزودي خدمة الإنترنت ومقدمي المحتوى والمستخدمين، وبالتالي سيساهم في تطوير قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في دولة قطر.
ومن جانبه، قال المهندس عبدالله جسمي، مدير إدارة الشؤون الفنية بهيئة تنظيم الاتصالات ورئيس لجنة تسيير مشروع نقطة قطر لتبادل الإنترنت، إن تدشين نقطة قطر لتبادل الإنترنت يؤكد أن اللجنة تسير قدما نحو المساهمة في بناء مجتمع رقمي قائم على المعرفة، وذلك لأن نقاط الإنترنت تقلل من تكلفة الربط البيني وتساعد في تهيئة البيئة الرقمية المحفزة للإبداع في عالم المحتوى الرقمي.
وأكد على استمرار اللجنة في العمل بروح الفريق الواحد لمتابعة تقدم نقاط الإنترنت في الدولة، وذلك للوصول لهدفها المرجو وهو تلبية متطلبات السوق من خلال تقديم خدمات متطورة ومبتكرة للمساهمة في تحقيق أهداف رؤية قطر الوطنية 2030.
أما المهندس أحمد محمد يوسف الكواري الرئيس التنفيذي لشركة /ميزة/ للتكنولوجيا، فأوضح أن نقطة قطر للإنترنت تعتبر نقطة التقاء بين مزودي خدمات الإنترنت مع مزودي خدمات المحتوى الرقمي، وتهدف إلى تبادل المعلومات البينية في الدولة، مما يعمل على تسريع نقل المعلومات، بالإضافة لحماية أمن المعلومات، خاصة أن توافر البيانات وتنقلها داخل الدولة بين الشركات المحلية والشركات العالمية سيمنح الدولة امتيازا أفضل من ناحية التحول الرقمي ومن ناحية التصنيف الدولي في محتوى الإنترنت أيضا.
وأضاف أن /ميزة/ للتكنولوجيا استثمرت الكثير في إنشاء مركز بيانات ميزة، الذي يعتبر واحدا من أفضل 4 مراكز بيانات في العالم من الناحيتين الإنشائية والتقنية.
وتعتبر نقطة تبادل الإنترنت، التي تعد بمثابة نقطة التقاء تربط مقدمي خدمة الإنترنت مع مقدمي خدمة المحتوى الرقمي وذلك لتبادل المعلومات والبيانات فيما بينهم، أحد مكونات البنية الأساسية للإنترنت والتي سوف تسهم مباشرة في تحسين جودة الإنترنت، بالإضافة إلى تطوير قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ورفع أداء الشبكات عن طريق تقليل زمن الوصول للمحتوى، وتقليل عدد النقاط الوسطية.
كما تعتبر نقطة قطر لتبادل الإنترنت عنصرا مهما لدعم الخدمات الرقمية المطلوبة لتحقيق السياسات والاستراتيجيات الوطنية والمساهمة في دعم الفعاليات الكبرى التي تستضيفها دولة قطر مثل كأس العالم لكرة القدم 2022، وذلك نظرا لأهميتها الاستراتيجية من ناحية الأمن المعلوماتي واستقرار واستدامة البنية التحتية للإنترنت في الدولة.
ويتطلب الاتصال بنقطة قطر لتبادل الإنترنت التوقيع على مستند سياسة الاتصال واستيفاء بعض الشروط الفنية، كالحصول على رقم نظام مستقل (ASN) يمنح بواسطة الجهات الإقليمية المعنية بتوزيع أرقام الإنترنت لربط شبكات البيانات المختلفة مع بعضها البعض، ويمكن للجهات الراغبة التقدم بطلب إلى لجنة تسيير مشروع نقطة قطر لتبادل الإنترنت للنظر فيه بناء على الإجراءات المتبعة.
جدير بالذكر أن لجنة تسيير مشروع نقطة قطر لتبادل الإنترنت قد تم إنشائها بموجب قرار مجلس الوزراء رقم (24) لسنة 2018، وتهدف إلى الاستفادة من البنية التحتية المتاحة في الدولة التي تقوم من خلالها أنظمة مزودي خدمة الإنترنت، وكذلك شبكة توصيل المحتوى بتبادل الإنترنت بين شبكتيهما بطريقة أوتوماتيكية عن طريق أنظمة التحكم الذاتي لاستثمارها في إنشاء نقطة قطر لتبادل الإنترنت.
وتعنى اللجنة بمجموعة من الاختصاصات والصلاحيات ذات الصلة ومنها وضع الخطة الفنية لتأسيس نظام نقطة قطر لتبادل سعات الإنترنت، وإدارة البرمجيات الخاصة بنظام النقطة، ومتابعة تقدم تشغيل النظام والربط بين مختلف المتدخلين، وأي اختصاصات أخرى يكلفها بها وزير المواصلات والاتصالات فيما يرتبط بأهدافها، علما بأنه وبحسب الخطة سيتم تفعيل نقاط أخرى خلال العام الجاري باستخدام مراكز بيانات شركات الاتصالات أو أي أطراف أخرى مؤهلة بحسب المتطلبات الفنية، وذلك لتسهيل الاتصال للراغبين من مقدمي المحتوى.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.