الخميس 03 رجب / 27 فبراير 2020
05:29 م بتوقيت الدوحة

إيران وأميركا وصراع النفوذ على العراق‎

إيران وأميركا وصراع النفوذ على العراق‎
إيران وأميركا وصراع النفوذ على العراق‎
سلوك الدول في كل العصور والأزمان وخاصة الكبرى منها، أن تسعى جاهدة لبسط نفوذها الإقليمي والعالمي، وتبذل جهداً أكبر للمحافظة عليه. هناك صراع واضح للعيان بين إيران والولايات المتحدة الأميركية، تدرج حتى وصل إلى قاب قوسين أو أدنى من الحرب، بعد فرض عقوبات اقتصادية أميركية شرسة ضد إيران، لفرض تسوية جديدة بدلاً من الاتفاق النووي الإيراني الذي خرجت منه أميركا وانتقدته كثيراً.
لم يرد ترمب على التحرشات الإيرانية الأخيرة على حلفائه، أو تهديدات إيران للملاحة الدولية، بل حتى إسقاط إيران طائرة أميركية دون طيّار لم يقابله رد عسكري أميركي.
ربما أرادت إيران التحرش بالولايات المتحدة داخل العراق، وكانت حادثة هجوم كتائب حزب الله العراقية على قاعدة «K1» الأميركية بالقرب من كردستان العراق، والتي ردت عليها الولايات المتحدة بقصف مواقع لكتائب حزب الله العراقي في أماكن متفرقة، وأوقعت عشرات القتلى في صفوفهم.
لم تنتهِ الاشتباكات الأخيرة بين أميركا وكتائب حزب الله المنضوية تحت الحشد الشعبي العراقي عند هذا الحد، بل قاد الحزب عملية الاعتداء على السفارة الأميركية في بغداد.
من المهم جداً معرفة أن أبومهدي المهندس قائد كتائب حزب الله ونائب الحشد الشعبي في العراق، والذي استقبل قائد فيلق القدس قاسم سليماني كانا هدفاً للغارة الأميركية على مطار بغداد، حيث يعتقد الرئيس الأميركي ترمب أن قاسمي جاء إلى العراق للإشراف على عمليات ضد المواطنين والمنشآت والمصالح الأميركية بالتعاون مع الحشد الشعبي، وخصوصاً كتائب حزب الله العراقي، ولذلك أمر بعملية اغتياله.
يتساءل كثيرون: هل تنهي حادثة اغتيال قاسمي على أيدي الولايات المتحدة الوجود العسكري في العراق؟ أم أن الولايات المتحدة تعتقد بإمكانية دعم الحراك الشعبي العراقي ضد المكونات السياسية العراقية الموالية لإيران لتضمن استمرار وجودها؟
من المؤكد أن إيران سترد على واقعة اغتيال قاسم سليماني، ولكن السؤال أين، ومتى؟! وهل سيكون التصعيد العسكري الإيراني منضبطاً وغير مباشر عن طريق أذرعها في المنطقة، أم ستحاول إيران الاصطدام المباشر مع الولايات المتحدة عن طريق استهداف قطعها البحرية المنتشرة في الخليج وجنوب هرمز، والقواعد العسكرية الأميركية في العراق وغيره.
ما موقع العراق من الإعراب السياسي والاستراتيجي؟ هل سيكون مع إيران أم الولايات المتحدة؟ فمنذ الحرب الأميركية العراقية عام 2003، والعراق يمسك بيده اليمنى إيران وبيده اليسرى الولايات المتحدة، بالرغم من العلاقات المتوترة بين حليفيه الرئيسيين!
من المرجّح أن يكون العراق هو الحلبة الأساسية لصراع الديكة المرتقب بين الولايات المتحدة وإيران، مدفوعاً بما يجري من صراع بين العراق الرسمي وأحزابه وقوات حشده من جهة، وبين العراقيين وانتفاضتهم الشعبية العارمة من جهة أخرى، ففي الساعات الأولى بعد حادثة اغتيال قاسمي طالبت الحكومة بعقد جلسة برلمانية للنظر في الوجود الأميركي بالعراق، ومن المحتمل أن يصوّت البرلمان ذو الأغلبية الحشدية على إنهاء الاتفاق الإطاري مع الولايات المتحدة، خصوصاً أن عملية الاغتيال جاءت -وباعتراف ترمب- بأمر مباشر منه، مما اعتبر انتهاكاً للسيادة العراقية، وهذا ما أعلنه المرجع الديني السيستاني وأغلب الأحزاب العراقية.
الخلاصة: لقد أمكن إدارة الصراع الأميركي الإيراني في الخليج ومياهه، ولكن حوادث التحرش والتحرش المضاد بين الأميركيين والعراقيين من ذوي التوجه الإيراني، أثبت أنه من الصعب ضبطه، ليتدرج في بضعة أيام من قصف بسيط متبادل إلى اقتحام سفارات واغتيال قيادات رفيعة، وربما سيتحول إلى صراع تستعصي إدارته، فلن تتخلى إيران عن نفوذها في العراق، وكذلك الولايات المتحدة لم تحرّر العراق من قبضة صدام لتهديه إلى إيران!
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.