الخميس 16 شوال / 20 يونيو 2019
06:02 ص بتوقيت الدوحة

بمبادرة شبابية قطرية

«تويتر» يدعم اللغة العربية جزئياً

الدوحة - محمد لشيب

الإثنين، 01 أغسطس 2011
«تويتر» يدعم اللغة العربية جزئياً
«تويتر» يدعم اللغة العربية جزئياً
قامت شركة «تويتر» (Twitter) مؤخرا بدعم جزئي للوسم المكتوب باللغة العربية على تطبيقاته في الهواتف الذكية فقط، دون أن يمتد ذلك ليشمل مواقع الويب. وقد كان «تويتر» في السابق يقتصر في دعم الأوسمة المكتوبة باللغات الأجنبية اللاتينية فقط، خاصة الإنجليزية والفرنسية، كما قامت الشركة بعد ذلك بدعم لغات أخرى كاليابانية والروسية والكورية. وتأتي خطوة «تويتر» استجابة لحملة إلكترونية قوية قام بها عدد من الشباب القطريين للمطالبة بها من خلال مراسلة الموقع لاعتماد اللغة العربية، ودعم الوسم العربي، إضافة إلى حملات مماثلة شارك فيها شباب عربي من مختلف دول العالم، وذلك دعما للمحتوى الرقمي العربي على شبكة الإنترنت. ويؤكد المجلس الأعلى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على أن هذه الخطوة يجب أن لا تقتصر فقط على مجرد تعريب الوسم، بل يجب أن تتلوها خطوات تمتد إلى دعم «تويتر» للغة العربية في واجهة المستخدم الخاصة به، إلا أن الوسم خطوة أولى شديدة الأهمية، مستعرضة من خلال مدونة «ديجيتال قطر» (digitalqatar.qa) عشرة أسباب لذلك. وتؤكد التدوينة على أن الوسم العربي سيجعل من التصنيف أكثر سهولة، فأهمية الوسم أو «الهاش تاغ» العربي، سيتيح تصنيفا أسهل للتغريدات العربية بحسب الموضوع من خلال وسم بنفس لغة هذه التغريدات، خاصة أن العالم العربي قد أنتج ما يزيد على 22 مليون تغريدة في الربع الأول من عام 2011 فقط بحسب تقرير كلية دبي الحكومية، ولا شك أن هذه الكمية الهائلة من المحتوى بحاجة ماسة إلى التصنيف. أما السبب الثاني فيتعلق بتشجيع استخدام تويتر من قبل المستخدمين العرب الذين لا يستخدمون الإنجليزية، وبذلك يصبح تويتر متاحا لهم بشكل أكبر. وتؤكد آخر الأرقام أن هناك ما يقرب من مليون و150 ألف مستخدم عربي نشط على تويتر من إجمالي أكثر من 6 ملايين مستخدم عربي مسجل في تويتر من المحيط إلى الخليج. وبالتأكيد، لا يتمتع جميع هؤلاء بقدرة على التحدث والكتابة بالإنجليزية والعربية بطلاقة، لأن العربية تظل هي لغتهم الأم، وحتى إن كانوا يستطيعون الكتابة والتعبير بالإنجليزية، فإن الوسم العربي ودعم اللغة العربية على تويتر من خلال واجهة المستخدم سيقدم لهم القدرة على الاختيار ويتيح مجالا أوسع لاستخدام تويتر. كما سيؤدي تسهيل تصنيف المحتوى العربي على تويتر إلى زيادة نسبة المحتوى العربي عليه كعامل محفز للتغريد، فالأرقام تؤكد أن هناك ما يقرب من 252 ألف تغريدة يومية على تويتر، أي بمعدل 175 تغريدة في الدقيقة الواحدة، وسيؤدي تصنيف هذه التغريدات إلى زيادة وارتفاع في نسبة التغريدات العربية مقارنة بالإنجليزية. ولا تقتصر مزايا الوسم العربي على التصنيف الذي يعني ضمان متابعة أكثر للمحتوى، فكأنه واجهة لعرض وتسويق التغريدات في صورة منظمة، بل سيزيد الوسم العربي من احتمالية إعادة التغريد، وبهذا فهو يحقق انتشارا أكبر للمحتوى العربي. كما أن انتشار المحتوى العربي على تويتر، لا بد أن يصحبه تفاعلية أكبر، مما يعني تحفيز المحتوى لاستجابة المتابعين له، ولأن التفاعلية تعني تجاوب أكبر عدد ممكن من المتابعين، فإن الوسم العربي سيتيح تفاعلية أكبر من خلال تسهيل الوصول إلى الموضوعات الموسومة وبالطبع، فلن يكون هناك تفاعل ما لم يكن الموضوع الموسوم ذا قيمة وأهمية للمتابعين، لكن الوسم يتيح له احتمالية أكبر لتفاعل المتابعين حوله. وسيوفر الوسم العربي سهولة الاستخدام الأفضل من خلال تسهيل البحث عن المحتوى العربي من قبل المستخدمين العرب، نظرا للطريقة الموحدة التي يكتب بها الوسم العربي، فمثلما تتيح لنا النطاقات العربية كتابة عناوين المواقع بأسلوب موحد، هكذا هو الوسم العربي. فإذا أردنا كتابة وسم مثل # العربية، فهناك طريقة واحدة لكتابته بالعربية، أما بالإنجليزية فيمكن أن يكون arabeya #arabiyah #3arabeyah#، لذا فإن الوسم العربي يوحد طريقة الكتابة ويجعل الوصول إلى الموضوع الموسوم أسهل وأسرع. أما السبب السابع التي تورده «ديجيتال قطر» هو أهمية الوسم العربي فيتعلق بالإدراج العالمي من خلال متابعة الموضوعات الأعلى تداولاً على تويتر، والتي يتم تغييرها بصورة آنية، من خلال ما يطلق عليه «الترينديج توبيكس». ومن الملاحظ أن هذه الموضوعات عبارة عن أعلى الوسوم تداولا واستخداما من قبل مستخدمي تويتر. وفي الوقت الحالي، فإن جميعها لاتينية. ومع دعم الوسم العربي، قد نجد وسما مكتوبا بالعربية في قائمة الأعلى تداولاً ويعني هذا التداول حوارا أكبر، وإلقاء أكبر للضوء على الموضوعات التي يتداولها الوطن العربي. كما أن مطلب الوسم العربي يأتي من باب المساواة مع بقية اللغات، فكون تويتر يدعم الأوسمة اللاتينية والكورية والصينية والروسية واليابانية، يفرض عليه دعم الوسم العربي. وذلك استجابة لتزايد المستخدمين العرب، وترجمة هذا الانتشار في صورة دعم للغة هؤلاء المستخدمين. وآخر الأسباب تكمن في تشجيع الحروف العربية، فبوجود وسم عربي، سيؤدي ذلك إلى تشجيع الاعتماد على الحروف العربية بدلا من استخدام بديل انجليزي لها فمثلا #عربي بدلا من #3araby ولن نحتاج استخدام بدائل لاتينية لكتابة كلمات عربية المعنى ولن نستعيض بحروف لاتينية بدلا من مثيلتها العربية. ويعتبر تويتر (Twitter‏) موقع شبكات اجتماعية يقدم خدمة تدوين مصغرة، والتي تسمح لمستخدميه بإرسال تغريدات أو تحديثات Tweets عن حالتهم بحد أقصى 140 حرفا للرسالة الواحدة. وذلك مباشرة عن طريق موقع تويتر أو عن طريق إرسال رسالة نصية قصيرة SMS أو برامج المحادثة الفورية أو التطبيقات التي يقدمها المطورون مثل الفيس بوك وTwitBird وTwitterrific وTwhirl وtwitterfox. وتظهر تلك التحديثات في صفحة المستخدم ويمكن للأصدقاء قراءتها مباشرة من صفحتهم الرئيسية أو زيارة ملف المستخدم الشخصي، وكذلك يمكن استقبال الردود والتحديثات عن طريق البريد الإلكتروني، وخلاصة الأحداث RSS وعن طريق الرسائل النصية القصيرة SMS، وذلك باستخدام أربعة أرقام خدمية تعمل في الولايات المتحدة وكندا والهند، بالإضافة للرقم الدولي والذي يمكن لجميع المستخدمين حول العالم الإرسال إليه في المملكة المتحدة. ظهر الموقع في أوائل عام 2006 كمشروع تطوير بحثي أجرته شركة Obvious الأميركية في مدينة سان فرانسيسكو، وبعد ذلك أطلقته الشركة رسمياً للمستخدمين بشكل عام في أكتوبر 2006. وبعد ذلك بدأ الموقع في الانتشار كخدمة جديدة على الساحة في عام 2007 من حيث تقديم التدوينات المصغرة. وفي أبريل 2007 قامت شركة Obvious بفصل الخدمة عن الشركة وتكوين شركة جديدة باسم Twitter. بدءاً من ديسمبر 2009 فإن غوغل سوف يقوم بعرض نتائج بحث فورية في محرك بحث غوغل لمدخلات المستخدمين الجديدة في تويتر. يمكن للمستخدمين الاشتراك في تويتر بشكل مباشر عن طريق الصفحة الرئيسية للموقع، وبذلك يتكون لديهم ملف شخصي باسم الحساب، حيث تظهر آخر التحديثات بترتيب زمني. وتتمحور التغريدات حول السؤال الرئيسي للموقع: «ماذا تفعل الآن؟» «What are you doing?» والتي يجب أن لا تتجاوز 140 حرفا، وبعد أن يقوم المستخدم بتحديث حالته ترسل التحديثات إلى الأصدقاء. لم يتوقف الموقع عند اللغة الإنجليزية فقط، ولكن في أبريل 2008 قام الموقع بإطلاق نسخته اليابانية، وذلك لكثرة عدد المستخدمين من اليابان ونشاطهم البارز على الموقع ولقيت النسخة اليابانية استحسان المستخدمين في اليابان وتفوقت بشكل أكبر على النسخة الإنجليزية، حيث أصبح في الإمكان وضع إعلانات في النسخة اليابانية على عكس النسخة الإنجليزية التي لا تدعم نظام الإعلانات حتى الآن. وقد قامت تويتر مؤخرا بإطلاق زرها الخاص بالتشارك عبر شبكتها الاجتماعية، حيث كانت هذه الخدمة تقدم من شركات أخرى أمثال Tweetmeme وTopsy.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.