الأربعاء 03 جمادى الثانية / 29 يناير 2020
12:12 ص بتوقيت الدوحة

احتفالاتنا في الخارج

احتفالاتنا في الخارج
احتفالاتنا في الخارج
درجت سفاراتنا وبعثاتنا الدبلوماسية في الخارج، على الاحتفال بمناسبة اليوم الوطني، الذي يوافق 18 ديسمبر من كل عام، حيث يقوم أصحاب السعادة السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية، برفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وصاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، والشعب القطري كافة بهذه المناسبة العزيزة، متمنين لدولة قطر مزيداً من التقدم والازدهار.
وأكثر ما أسعدني في احتفال سفاراتنا باليوم الوطني هذا العام، هو مشاركة ابنتي وقرّة عيني العنود محمد الهاجري، في احتفالات السفارة القطرية بطوكيو كعريف للحفل، كما أنها قامت بترجمة وإلقاء كلمة سعادة السفير حسن بن محمد رفيع العمادي باللغة اليابانية، أمام عدد من كبار الشخصيات السياسية والحكومية ومديري الشركات اليابانيين، وأوكلت لها المهمة باعتبار أنها كانت تدرس هناك، وحصلت على درجة البكالوريوس بمرتبة الامتياز في هندسة الكيمياء التطبيقية من جامعة توكاي اليابانية، كأول خريجة قطرية من جامعات اليابان.
وكانت العنود خير ممثل لدولة قطر في هذا الحفل، وأتوقع أن تصبح في يوم من الأيام عنصراً مؤثّراً في مستقبل العلاقات بين البلدين، لأن لديها الرغبة في نقل ما اكتسبته من قدرات وخبرات ومهارات علمية إلى دولة قطر، بالإضافة إلى أنها تريد أن تعمل كقناة للتواصل والتفاعل في مجالها العلمي بين قطر واليابان، خصوصاً أنها بدأت بالفعل في الدراسات العليا لنيل درجة الماجستير في مجال العلوم التطبيقية بالجامعة نفسها التي نالت منها البكالوريوس.
وكان سعادة السفير العمادي قد رحب في كلمته بضيوف حفل اليوم الوطني، معرباً عن مشاعر الاعتزاز بعلاقات الصداقة والتعاون القوية القائمة بين قطر واليابان، كما قدم الشكر والامتنان لكل أصدقاء دولة قطر، الذين يساهمون في تعزيز وتطوير العلاقات بين البلدين الصديقين، ولا سيما المسؤولين المعنيين في وزارتي الخارجية والاقتصاد والتجارة والصناعة وأعضاء الرابطة البرلمانية اليابانية للصداقة مع دولة قطر، وجمعية الصداقة اليابانية مع دولة قطر.
وشهد حفل السفارة القطرية في طوكيو، عرض صور عن معالم النهضة التي شهدتها دولة قطر على شتى المستويات، وتولت العنود مهمة الشرح للجمهور، كما جرى توزيع جوائز على الحضور تضمنت بطاقات سفر من طوكيو إلى الدوحة وبالعكس، على متن الخطوط الجوية القطرية، وعُرضت أيضاً على شاشة ضخمة لقطات تصور أهم المعالم القطرية، وقدم فنانون يابانيون أعمالهم المتميزة، مما جعل الحفل فرصة مهمة لتعزيز التبادل الثقافي بين الشعبين.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.