الجمعة 28 جمادى الأولى / 24 يناير 2020
11:38 م بتوقيت الدوحة

التونسي سامي الطرابلسي مدرب السيلية:

تواجد فريق عربي في نهائي مونديال الأندية وارد

الدوحة - العرب

الجمعة، 13 ديسمبر 2019
تواجد فريق عربي في نهائي مونديال الأندية وارد
تواجد فريق عربي في نهائي مونديال الأندية وارد
يعتبر سامي الطرابلسي أحد أبرز ممثلي المدرسة التونسية في التدريب بالكرة القطرية حالياً، وهو مدرب سابق لمنتخب تونس وقاده للحصول على لقب بطولة إفريقيا للمحليين، كما قاد نادي السيلية للعب في بطولة دوري أبطال آسيا لأول مرة في تاريخه القصير الممتد من عام 1995، ويتابع ويراقب بطولة كأس العالم للأندية وله وجهة نظر خاصة للغاية في هذه النسخة التي انطلقت بمواجهة السد مع هينيجين من كاليدونيا بطل أوقيانوسيا، والتي انتهت بفوز السد بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.
حيث أكد أنه من الممكن أن تكون هذه النسخة عربية خالصة في ظل مشاركة ثلاثة أندية عربية وهي الترجي التونسي بطل إفريقيا، والهلال السعودي بطل آسيا، والسد القطري ممثل البلد المنظم، بالإضافة إلى أن البطولة تقام على أرض عربية.
ويري الطرابلسي أنه من الممكن أن يتواجد أحد الأندية الثلاثة في المباراة النهائية كما فعلها الرجاء البيضاوي المغربي والعين الإماراتي من قبل، وأن الترجي هو أكثر هذه الفرق الثلاثة قدرة على تحقيق مثل هذا الإنجاز، لا سيما أنه يملك خبرة كبيرة في هذه البطولة ويملك ثقافة اللعب في مونديال الأندية، وكذلك السد الذي يتواجد على أرضه ووسط جماهيره وسبق أن نال الميدالية البرونزية بعد وصوله للمركز الثالث في عام 2011، ومن الممكن أن يفعلها الهلال وهو يلعب بثمانية لاعبين محترفين.
وقال: إن الكرة العربية تسيطر حالياً على أكبر قارتين من خلال الأندية والمنتخبات، فالترجي بطل إفريقيا للأندية والجزائر بطل القارة نفسها للمنتخبات، وقطر بطل آسيا للمنتخبات وكذلك الهلال السعودي بطل الأندية الآسيوية.
وأضاف سامي الطرابلسي: لست مع أن يلعب فريق عربي بثمانية لاعبين محترفين لأنه يضر المنتخبات العربية ويقلل فرص لعب اللاعبين المواطنين، ولكن في الوقت نفسه هي فلسفة ووجهة نظر لابد من احترامها.
وفيما يخص السد القطري وفوزه في أول مباراة أمام هينيجين بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، قال الطرابلسي: يجب أن نضع في اعتبارنا أن لاعبي السد الدوليين مرهقين، وأنا أعذر الجهاز الفني للسد بقيادة تشافي، وبالرغم من الإرهاق فاللاعبون أدوا مباراة قوية وأهدروا كماً كبيراً من الفرص وكان في مقدورهم الفوز برقم قياسي.
وعن مواجهة مونتيري قال: المهمة صعبة للغاية لأنه لا توجد فترة زمنية كافية للراحة بين هذه المباراة وتلك المقبلة يوم السبت، وهي أصعب لأن مستوى الفريق المكسيكي من المؤكد أفضل من هينيجين، كما أن لاعبي السد لم يحصلوا على فترة راحة كافية، بينما هذه أول مباراة لمونتييري وتمكن من مشاهدة السد في أولى مبارياته، وهي أمور يجب على تشافي أن يعالجها.
ولم يكتف الطرابلسي بهذا بل قال أيضاً إن تشافي يمثل وجهة نظر إدارة جديدة في كرة القدم عامة والتدريب خاصة، وهو يعتمد على خبراته الكبيرة كلاعب موهوب وسبق له المشاركة في هذه البطولة ويعرف خباياها جيداً، ودخل في تحديات صعبة كبيرة أثناء مشواره في الملاعب ونجح فيها ببراعة، وهو دائماً من الأسماء المرشحة لتدريب منتخب إسبانيا وليس مجرد تدريب أحد الأندية.
وعن الفريق الذي يرشحه للفوز باللقب قال: ليفربول الإنجليزي المرشح الأوفر حظاً، لا سيما أنه يملك كل مقومات الفريق الأفضل من منافسيه بدليل نتائجه في الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا حالياً، ويقوده كلوب المدرب المخضرم.
واختتم سامي الطرابلسي تصريحاته قائلاً: أطالب اتحاد الكرة القطري بإقامة ورش عمل للمدربين بحضور المدربين الكبار الذين يقودون الأندية المشاركين في مونديال العالم للأندية من أجل الاستفادة من خبراتهم، ولكي يستطيع مدربو الدوري القطري اكتساب خبرات مهمة في عالم التدريب يمكن أن تطور دورينا.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.