الجمعة 07 صفر / 25 سبتمبر 2020
03:59 ص بتوقيت الدوحة

رئيس الوزراء الماليزي ونائب رئيس الإكوادور أبرز الحاضرين

وزيرا الدفاع والخارجية التركيان يشاركان في منتدى الدوحة

اسماعيل طلاي

الخميس، 12 ديسمبر 2019
وزيرا الدفاع والخارجية التركيان يشاركان في منتدى الدوحة
وزيرا الدفاع والخارجية التركيان يشاركان في منتدى الدوحة
علمت «» أن وفداً تركياً رفيع المستوى سيصل الدوحة، الجمعة، للمشاركة في منتدى الدوحة يومي 14 -15 ديسمبر الحالي. ووفقاً للمصادر فإن الوفد الرسمي التركي يتقدمه كل من سعادة خلوصي أكار وزير الدفاع، وسعادة مولود شاويش أوغلو وزير الخارجية، وسعادة إبراهيم قالن المتحدث باسم الرئاسة التركية، بجانب حضور عدد من مراكز الدراسات التركية.
وسيشهد منتدى الدوحة، مشاركة نوعية وقياسية لمسؤولين من مختلف الدول، بينهم رئيس الوزراء الماليزي محمد مهاتير الذي وصل الدوحة أمس في زيارة رسمية.
كما يشارك وزير الخزانة الأميركي ستيفن ت. منوشين في المنتدى برفقة مستشارة الرئيس الأميركي إيفانكا ترمب.
ويعقد المنتدى في الدوحة يومي 14 و15 ديسمبر الحالي، حيث يحضر الوزير منوشين والمستشارة إيفانكا ترمب في برامج المنتدى ويجتمعان بقادة حكوميين وقادة في مجال الأعمال بشأن الأهداف الاقتصادية الرئيسية.
وسيشارك سعادة السيد أوتو رامون سوننهولزنز نائب رئيس جمهورية الإكوادور في فعاليات المنتدى.
وينطلق المنتدى، صباح السبت المقبل، بجلسة افتتاحية تليها جلسة عامة بعنوان «الحوكمة في عالم متعدد الأقطاب»، كما تعقد عدة جلسات موازية تتناول محاور «من يقع على عاتقه التصدي لتحديات الهجرة؟»، و«ميزان القوى الجديد بعد الاتفاق العالمي»، و«طاولة مستديرة حول سوريا: مسارات تحقيق السلام».
كما يعقد المنتدى جلسة لمركز الأعمال حول اتجاهات الاستثمار في الأسواق الناشئة، وينظم المنتدى جلسة نقاش في طاولة مستديرة حول الوقاية من التطرف وبناء مجتمعات قادرة على الصمود في الدول الهشة.
ويخصص المنتدى جلسة لقاء خاص مع سعادة السيد عبدالله بن حمد العطية، وجلسة لمركز الأعمال تناقش تطوير قطاع التكنولوجيا الفائقة في روسيا: آفاق استثمارات رؤوس أموال المخاطرة.
وإلى جانب جلسات أخرى، يناقش منتدى الدوحة قضية الأمن الإقليمي انطلاقاً من الحاجة الضرورية والملحة لتأسيس هيكلية شاملة وفعالة للأمن الإقليمي. كما يتباحث المشاركون في ورشة عمل للوقوف على النموذج الأمثل لتحقيق الأمن الإقليمي الشامل في منطقة الخليج، ومناقشة المبادئ والإجراءات والآليات اللازمة لتيسير النقاشات بشأن تأطير هذا النموذج.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.