الخميس 27 جمادى الأولى / 23 يناير 2020
07:11 م بتوقيت الدوحة

قطار أولمبياد العلوم الدولي للناشئين يصل محطته الأخيرة.. اليوم

الدوحة - العرب

الأربعاء، 11 ديسمبر 2019
قطار أولمبياد العلوم الدولي للناشئين يصل محطته الأخيرة.. اليوم
قطار أولمبياد العلوم الدولي للناشئين يصل محطته الأخيرة.. اليوم
تقيم وزارة التعليم والتعليم العالي صباح غدٍ بمركز قطر الوطني للمؤتمرات، حفل ختام أولمبياد العلوم الدولي للناشئين السادس عشر - الدوحة 2019، الذي نظمته الوزارة بالتعاون مع جامعة قطر ومؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، في الفترة من 3-12 ديسمبر الحالي تحت شعار «تحفيز جيل اليوم لمهارات الغد».
ومن المقرر أن تعلن اليوم نتائج اختبارات الأولمبياد، وتوزيع الميداليات على الفرق الفائزة، وتسليم علم الأولمبياد لألمانيا، بصفتها الدولة التي سوف تستضيف الأولمبياد العام المقبل.
وشهد سعادة الدكتور إبراهيم بن صالح النعيمي وكيل وزارة التعليم والتعليم العالي، حفل الليلة الثقافية التي نظمها أولمبياد العلوم الدولي للناشئين - الدوحة 2019 بالمسرح المكشوف بالحي الثقافي «كتارا»، في إطار برنامج ثقافي وترفيهي ينظمه أولمبياد العلوم للمشاركين فيه من قادة فرق وملاحظين وطلاب.
حضرت الحفل السيدة فوزية عبدالعزيز الخاطر الوكيل المساعد للشؤون التعليمية، والدكتور خالد العلي القائم بأعمال وكيل الوزارة المساعد لشؤون التعليم العالي ورئيس اللجنة العلمية للأولمبياد، والسيد علي البوعينين القائم بأعمال وكيل الوزارة المساعد لشؤون التعليم العالي رئيس اللجنة المنظمة، وعدد من كبار مسؤولي الوزارة، وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي، كما حضرته جميع الفرق المشاركة في الأولمبياد من قادة وملاحظين وطلاب.
وكانت الليلة الثقافية حافلة بالعديد من الفقرات المتنوعة التي قدمتها عدة دول هي: الصين، الصين تايبيه، ماليزيا، ألمانيا، بوليفيا، الجزائر وبوتسوانا، وحرصت الوفود المشاركة في الأولمبياد على ارتداء أزيائها الوطنية المميزة، وتقديم لوحات فنية تعبّر عن ثقافتها، وحازت عروض بوليفيا وبوتسوانا والصين تايبيه، على استحسان المشاهدين بحيويتها وإيقاعاتها وبراعة الطلاب في أدائها.
واختتم الحفل بأوبريت من إنتاج وزارة الثقافة والرياضة بعنوان «اقرأ»، تضمن العديد من اللوحات الفنية المبهرة التي تعكس ملامح التراث الشعبي القطري، وتعرّف بنهضة دولة قطر ودور العلم في هذه النهضة، إلى جانب تأكيد دور المرأة في المجتمع القطري.
وقد أعرب المشاركون عن سعادتهم بالمشاركة في أولمبياد الدوحة 2019، وأشادوا بكرم الضيافة والتنظيم الجيد والفعاليات الثقافية المتنوعة التي أقيمت خلال فترة انعقاد الأولمبياد، مما أتاح لهم فرصة رائعة للتعرف على دولة قطر ونهضتها في المجالات كافة.
وقالت ويك كي قائد وفد هونج كونج، هذه أول مرة أزور فيها قطر، وأعجبتني الطبيعة الدولية للمسابقة، مع وجود العديد من دول العالم في الأولمبياد، وكانت تجربة جيدة لي في الاحتكاك بثقافات مختلفة، والتقيت بالعديد من القادة المميزين، وأنا فخورة بطلابنا وأدائهم في المسابقة.
وأضافت: هذه أول مرة أزور فيها الشرق الأوسط، وكانت قطر مختلفة تماماً عما تخيلتها، فقد وجدت الدوحة مدينة كبيرة وتتميز بمستوى عالٍ من حيث الأمن والنظافة، والناس يتسمون بالود مع الأجانب، انطباعي عن قطر كان جيداً جداً.
وقال السيد رونالدو قائد فريق البرازيل، كانت تجربة رائعة بالنسبة لي هنا في قطر، كل شيء كان مثالياً، الاختبارات كانت جيدة، وأود أن أهنئ قطر على هذه الفعالية الرائعة حقاً، شكراً قطر سأتذكر هذه التجربة إلى الأبد، تحدثت إلى طلابي الذين رأوا الاختبارات صعبة، وقد نظمت قطر اختبارات على مستوى عالٍ، ولكنهم قدموا أداء جيداً في تلك الاختبارات، ونتطلع إلى معرفة النتائج في حفل الختام.
أما آن ساورمان قائد فريق ألمانيا، التي ستستضيف الدورة المقبلة من الأولمبياد، فقالت: «شاركت في العديد من دورات الأولمبياد، وأعجبتني هذه الدورة حيث زرنا خلالها العديد من المعالم اللطيفة للبلاد، في أجواء رائعة، هذه أول زيارة لي إلى بلد عربي، ووجدت المجتمع منفتحاً على الأجانب»، وقالت إن الاختبارات ليست سهلة، وفيها كثير من التحدي لجميع المشاركين.
وقال قائد فريق هولندا رولاند فان كلينكن: «قمنا بمناقشة إيجابية جداً مع بقية القادة من دول العالم، وأرى أن قطر قدمت اختبارات جيدة جداً، كما كان التنظيم جيداً جداً».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.