السبت 29 جمادى الأولى / 25 يناير 2020
12:23 ص بتوقيت الدوحة

السد وهينيجين بطل أوقيانوسيا يقصان شريط كأس العالم

الزعيم يتطلع إلى بداية مثالية في مونديال الأندية

مجتبي عبد الرحمن سالم

الأربعاء، 11 ديسمبر 2019
الزعيم يتطلع إلى بداية مثالية في مونديال الأندية
الزعيم يتطلع إلى بداية مثالية في مونديال الأندية
بعد تاريخ ناصع سطره في نسخة مونديال الأندية للعام 2011 التي فاز فيها بالميدالية البرونزية، سيكون نادي السد زعيم الكرة القطرية على موعد مع صفحات جديدة من تحدياته عندما يقص شريط بطولة كأس العالم للأندية أبطال القارات في الثامنة والنصف مساء اليوم بملعب جاسم بن حمد بنادي السد، بمواجهة هينجين الكاليدوني بطل قارة أوقيانوسيا في أولى مباريات المونديال.
يتطلع السد إلى تحقيق الفوز في بداية رحلته مع البطولة العالمية التي تألق فيها قبل ثمانية أعوام وأحرز المركز الثالث باليابان، وسيلعب هذه المرة من أجل تحقيق الانتصارات والإبقاء على سجله العالمي أكثر نجاحاً في مشاركته كبطل للدوري القطري ومستضيف للنسخة الحالية.
ويبدو الزعيم القطري أكثر حرصاً على تقديم المستوى المتميز والتألق العالمي بقيادة مدربه الشاب وأسطورة الكرة الإسبانية ونادي برشلونة تشافي هيرنانديز، الذي سبق أن توج بهذه البطولة مع ناديه برشلونة ولكنه يدخل تحدٍّ جديد كمدرب لزعيم الأندية القطرية وأحد أكبر أندية القارة الصفراء، ويهدف إلى كتابة تاريخ جديد للزعيم بالوصول إلى أبعد نقطة في المنافسة الحالية. ويعتبر تشافي ولاعبوه مواجهة اليوم أمام بطل أوقيانوسيا بمثابة تحدٍّ جديد لنادٍ يعشق التحديات في كرة القدم ويسعى إلى فرض وجوده في أكبر بطولات العالم لأندية كرة القدم.
شعار الجودة
ويدخل السد المباراة أمام هينجين الكاليدوني بشعار الجدية والأداء الجيد من أجل الفوز وهي فلسفة فرضها الإسباني تشافي، أحد راود مدرسة الابداع الكروي في العالم، والذي يأمل في تحقيق الفوز على نادي هينجين بطل أوقيانوسيا الذي يعتبر فريقاً حديث العهد بمونديال الأندية والبطولات القارية، ولكنه يجد الاحترام والتقدير من نادي السد، لذلك سيلعب الزعيم بكل جدية من أجل تحقيق الفوز.
تحضيرات كاملة
وأكمل نادي السد تحضيراته للمواجهة بمجموعة من التدريبات أشرف عليها الجهاز الفني بقيادة تشافي، وسط اهتمام إداري كبير من المسؤولين بالنادي الذين يتطلعون إلى كتابة تاريخ جديد باسم زعيم الكرة القطرية.
وعرفت التدريبات الأخيرة مشاركة جميع اللاعبين بعد أن استعاد الفريق جهود ثمانية لاعبين كانوا ضمن المنتخب الوطني الأول لكرة القدم في بطولة خليجي 24 وهم سعد الشيب حارس المرمى، وثلاثي الدفاع بوعلام خوخي وبيدرو وطارق سلمان، إضافة إلى عبدالكريم حسن وسالم الهاجري وحسن الهيدوس وأكرم عفيف، واكتملت صفوف الفريق بتعافي بعض العناصر التي كانت تعاني إصابات في الفترة الماضية مثل الكوري نام تاي هي ومواطنه وو يونج وبات الفريق جاهزاً لبداية مثالية لمونديال الأندية.
الظهور الأول
ورغم حداثة تكوين النادي الكاليدوني بطل كاليدونيا الجديد فإن استطاع في فترة وجيزة أن يحقق نجاحاً كبيراً بتتويجه ببطولة الدوري ببلاده ومشاركته في دوري القارة حيث نجح في الظفر به محققاً إنجازاً كبيراً في مسيرته التي لم تبلغ ربع قرن، ليحجز مقعداً في أكبر تحديات الأندية في العالم، ويقود الفريق المدرب الشاب فليكس تاغاوا نجم منتخب تاهيتي السابق ونادي بوليتسيا الفرنسية السابق وصاحب تجربة الاحتراف الأولى للاعبي تاهيتي في الدوري الأسترالي لكرة القدم، وقد وصل الفريق إلى الدوحة مبكراً لخوض التحدي الكبير بهدف تحقيق النجاحات بعد أن توج بطلاً لقارة أوقيانوسيا على حساب نادي ماجينتا كاليدونيا بهدف في النهائي.
طموحات المغمور
ويعتبر نادي هينجين من الأندية المغمورة ولكنه لا يقل طموحاً عن كبار الأندية في العالم ويتطلع إلى وضع بصمته في المونديال وتحقيق النجاحات في التحدي الكبير، خاصة أن النادي يعتبر من الأندية الصاعدة بسرعة الصاروخ في قارة أوقيانوسيا لذلك يتوقع أن يقاتل لاعبوه ليعرفهم العالم من خلال مونديال الأندية.

نام تاي هي.. الورقة الرابحة
يراهن الزعيم السداوي كثيراً في هذه البطولة على عناصره المتفاهمة في الملعب بقيادة نجوم الأدعم الذين أنهوا مشاركتهم في خليجي 24، ولكن يبقى رهان المدرب تشافي كبيراً على المحترفين لصناعة الفارق في المونديال، خصوصاً نجم الفريق نام تاي هي الذي تعافى تماماً من الإصابة التي لحقت به قبل فترة وبات جاهزاً للمشاركة، ويمثل نام تاي هي قوة كبيرة في الفرقة السداوية وقد بدأ اللاعب يستعيد قدراته البدنية والفنية ويتأقلم مع كوكبة السد في الملعب.

بونجاح قيمة تهديفية عالية
سيكون الهداف التاريخي للدوري القطري ونادي السد بغداد بونجاح على موعد مع وضع بصمة له في مونديال الأندية، بعد أن بات أحد أفضل المهاجمين في العالم بتسجيله لـ 43 هدفاً في الموسم الماضي وضعته ضمن قائمة أفضل هدافي الدوريات في العالم، ويمثل الهداف الجزائري قوة بدنية وفنية عالية في تسجيل الأهداف وينتظر أن يسجل اسمه في سجل مونديال الأندية في الدوحة بتسجيل أهداف تعزز مكانته وقيمته كهداف بارع.

«جابي» في البطولة لأول مرة
رغم خوضه لدوري أبطال أوروبا في العديد من المواجهات ووصوله إلى نهائي المنافسة الأكبر مرتين مع أتلتيكو مدريد، فإن لاعب وسط السد، الإسباني جابي يخوض كأس العالم للمرة الأولى في تاريخه بسبب وجوده في وسط ملعب السد كمحترف، وقد سبق لجابي أن خاص نهائي دوري الأبطال مع فريقه أتلتيكو مدريد مرتين عامي 2014 و2016 بجانب تتويجه مع أتلتيكو بالدوري الأوربي مرتين من قبل، ولكن جابي لم تتح له فرصة اللعب في مونديال الأندية بسبب عدم حصوله على دوري الأبطال، وقد أمضى اللاعب أنضر سنوات عمره مع أتلتيكو ولعب له لتسعة مواسم تقلد خلالها شارة قيادة الفريق.

توليفة الزعيم
ينتظر أن يلعب السد مباراته الأولى في مونديال الأندية بقيادة سعد الشيب في المرمى، وبوعلام، وبيدرو، وطارق سلمان، وسالم الهاجري، وجابي، ويونج ونج، وحسن الهيدوس، ونام تاي هي، وأكرم عفيف، وعلي أسد، وبقية الكوكبة من اللاعبين.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.