الأحد 30 جمادى الأولى / 26 يناير 2020
09:26 م بتوقيت الدوحة

خلال مواجهة توتنهام اليوم

بايرن وليفاندوفسكي يطمعان في تصحيح المسار

دب ا

الأربعاء، 11 ديسمبر 2019
بايرن وليفاندوفسكي يطمعان في تصحيح المسار
بايرن وليفاندوفسكي يطمعان في تصحيح المسار
يستضيف بايرن ميونيخ الألماني فريق توتنهام الإنجليزي، اليوم الأربعاء، بعد أن ضمن كل منهما العبور إلى دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا، لكن تبقى هناك أهمية خاصة لهذه المباراة. ويطمح النادي البافاري -حامل لقب «البوندسليجا»- ونجمه البولندي روبرت ليفاندوفسكي إلى العودة إلى طريقة الانتصارات بعد هزيمتين متتاليتين في «البوندسليجا».
وفي الظروف العادية، كان ليفاندوفسكي ليجلس على مقاعد البدلاء، لكن لن يكون من المفاجئ أن يشارك منذ البداية في مباراة الغد أو على أقل تقدير يشارك بديلاً؛ حيث يتطلع إلى تجاوز كبوته التهديفية المؤقتة ومواصلة هزّ شباك المنافسين على الصعيد القاري.
لكن الأمر لا يبدو وأن زملائه لا يصنعون الفرص له، فقد أهدر المهاجم البولندي العديد من الفرصة خلال الهزيمة أمام بايرن ليفركوزن بهدفين مقابل هدف، قبل أن يسير على النهج نفسه خلال الهزيمة بالنتيجة نفسها على ملعب بوروسيا مونشنجلادباخ بـ «البوندسليجا» يوم السبت الماضي.
وكان من المفترض أن يحقق بايرن النصر في هاتين المباراتين، لكن بخسارته فإنه تراجع إلى المركز السابع في جدول ترتيب «البوندسليجا» بفارق سبع نقاط عن جلادباخ المتصدر.
وقال هانسي فليك، مدرب بايرن: «الفريق يمتلك الإمكانيات اللازمة لتسجيل الأهداف، لكنه لا يفعل ذلك في الوقت الحالي؛ لكن الأهداف هي كل ما يهمّ في كرة القدم».
وقبل مباراة ليفركوزن كان ليفاندوفسكي متألقاً بشكل مذهل، لكن مسيرته التهديفية تراجعت منذ ذلك الحين.
وتصدّر ليفاندوفسكي قائمة الهدافين على المستوى الأوروبي مع ناديه ومنتخب بلاده في 2019 بتسجيله 51 هدفاً خلال 55 مباراة، متفوقاً بفارق هدفين فقط عن الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة.
كما يتصدّر ليفاندوفسكي قائمة هدافي دوري أبطال أوروبا بعشرة أهداف.
ولا يشعر القائد والحارس مانويل نوير بالقلق بشأن تراجع مسيرة ليفاندوفسكي، مبدياً ثقته في أن المهاجم البولندي سيعيد اكتشاف ذاته. وقال نوير: «بإمكاننا الهجوم بشكل جيد، يمكننا الضغط بشكل جيد وصناعة الفرص». الفوز على توتنهام سيمنح بايرن رقماً قياسياً؛ حيث سيصبح أول نادي ألماني يحقق الفوز في جميع مبارياته في دور المجموعات لدوري الأبطال، لكن حال الخسارة فإن قيادات النادي البافاري ستعيد النظر في حساباتها.
وتولّى فليك تدريب بايرن في مطلع نوفمبر، خلفاً للمدرب الكرواتي نيكو كوفاتش الذي تعرّض للإقالة رغم فوزه في الموسم الماضي بثنائية الدوري والكأس.
وجاءت بداية فليك قوية مع بايرن، مما أعطى انطباعاً بأن المساعد السابق لمدرب المنتخب الألماني الذي ساهم في فوزه بلاده بلقب كأس العالم 2014 في البرازيل، سيحصل على منصبه في النادي البافاري بشكل دائم، لكن تعرّض الفريق لثلاث هزائم متتالية قد يغيّر الوضع تماماً.
وقد يلجأ البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب توتنهام إلى إراحة العديد من نجومه بعد حصد بطاقة الصعود للدور التالي؛ الأمر الذي قد يساعد فليك وليفاندوفسكي على إنجاز مهمتهما.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.