الجمعة 08 ربيع الثاني / 06 ديسمبر 2019
05:02 م بتوقيت الدوحة

توافد الجماهير إلى الملاعب عبر المترو من المشاهد الإيجابية

القائد الأمني لـ «خليجي 24»: فتح طرق إضافية مؤدية إلى استادات البطولة

الدوحة - العرب

الأربعاء، 04 ديسمبر 2019
القائد الأمني لـ «خليجي 24»: فتح
طرق إضافية مؤدية إلى استادات البطولة
القائد الأمني لـ «خليجي 24»: فتح طرق إضافية مؤدية إلى استادات البطولة
أكد المقدم خليفة شاهين الدوسري، القائد الأمني لبطولة «خليجي 24»، عقب انتهاء المباريات التي جرت أمس الأول الاثنين، أهمية جميع مباريات البطولة وتساويها من حيث الاهتمام الأمني بها، وبما لا يقل عن مباراة الافتتاح، مشيراً إلى أن الهدف الأساسي هو حماية الجماهير، والحفاظ على أرواحهم، وتسهيل السبل لهم منذ اللحظة الأولى لخروجهم من منازلهم، متوجهين لمشاهدة المباريات، وحتى عودتهم إليها سالمين.
أشار المقدم الدوسري إلى فتح مزيد من الطرق المؤدية إلى استادات البطولة، وما تبعه من يسر وسهولة في الحركة المرورية، لمستها الجماهير المتوجهة إلى الفعاليات، خاصة مع الدخول إلى المراحل النهائية من البطولة، حيث تم الدفع بمزيد من دوريات ورجال الإدارة العامة للمرور، لمنع مرور الشاحنات وإرشادها إلى مسارات بعيدة عن نطاق الطرق المؤدية إلى استادات البطولة.
وقال إن المشاهد الإيجابية للبطولة كثيرة، وخص بالذكر منها توافد الجماهير إلى الملاعب عبر المترو «الريل»، وهو نوع من الوعي الجماهيري، عمل على تخفيف العبء المحتمل على مواقف السيارات المخصصة للجماهير، إضافة إلى أنه اختصر زمن الوصول إلى الملعب في خلال دقائق.
وبوصول البطولة إلى مراحلها النهائية، ومع زيادة التدفق الجماهيري والحماس، توجه القائد الأمني لبطولة «خليجي 24» إلى الجماهير بالحرص على الذهاب إلى الملعب مبكراً، والاستمتاع بالعروض السابقة على موعد المباريات، وقال إن من جاء للاستاد إنما جاء ليسعد بالفعاليات والعودة بأمن وسلامة، وهنا وجب اتباع تعليمات رجال أمن البطولة، والاستجابة لتوجيهاتهم، لأن فيها سلامتهم، وسهولة الوصول إلى مقصدهم، ويعمل جميع رجال الأمن من أجل راحة الجماهير والتسهيل عليهم.

النقيب محمد الكبيسي: الضباط العاملون تلقوا تدريبات البرنامج البرونزي
أكد النقيب محمد خليفة الكبيسي من وحدة تأمين المنشآت التنافسية، أن رجال الأمن حرصوا وبمهارة عالية على تنفيذ الخطط التي وضعتها اللجنة الأمنية من أجل تأمين القطاع الداخلي للملعب، والمتمثل في مدرجات الجماهير وبوابات الدخول والتواجد الأمني وتسهيل حركة دخول وخروج الجماهير إلى الاستاد، وتحقيق الأمن والمساهمة في إنجاح البطولة، إضافة إلى تأمين المستطيل الأخضر أثناء المباريات. وأوضح أن الضباط العاملين في هذه البطولة تلقوا تدريبات مهمة من خلال البرنامج البرونزي، ما أهلهم ليكونوا قادة برونزيين. واشتملت الدورات على موضوعات مهمة مثل إدارة الحشود الجماهيرية، وتأمين الملاعب في البطولات والأحداث الرياضية الكبرى.
وأشار إلى أن منشأة استاد خليفة الدولي، والتي تم افتتاحها كأول ملاعب مونديال 2022، وهو مجهز وفق أحدث المعايير الدولية التي تضمن أفضل وسائل الأمن والسلامة، ما يساهم في تعزيز الأمن ويساعد رجال الأمن على أداء واجبهم. والملعب مصمم حسب شروط (الفيفا).

غرفة عمليات متنقّلة مجهّزة بجميع الوسائل
من وحدة مركز قيادة البطولة باستاد خليفة الدولي، تحدث النقيب محمد علي الكواري موضحاً أن دور الوحدة يتمثل في ربط جميع الوحدات العاملة بإطار اللجنة الأمنية، عبر أحدث الأنظمة والتقنيات، من كاميرات المراقبة، والاتصالات السلكية، واللاسلكية.
وأشار إلى أنه لتعزيز دور وحدة مركز القيادة، ولضمان عدم وجود أي انقطاع لعملية التواصل بين الوحدات المختلفة، تم توفير غرفة عمليات متنقلة جاهزة للتدخل في حالة وجود أي خلل تقني يعيق عملية التواصل، وغرفة العمليات المتنقلة مجهزة بجميع الوسائل التقنية.

النقيب التميمي: استمرار الأداء المتميز
أكد النقيب عبد الرحمن التميمي، مساعد قائد المنشأة الرياضية باستاد خليفة الدولي، أن جميع الوحدات باللجنة الأمنية، والجهات المعنية كافة، عملت وفق خطة مدروسة، من أجل إنجاح البطولة من الناحية الأمنية، وهو ما تحقق حتى الآن، وسوف يستمر الأداء المتميز كذلك في الأيام المتبقية للبطولة، حتى تسعد الجماهير والفرق المشاركة بأجواء البطولة، وسط إجراءات أمنيه ميسّرة هدفها تحقيق الأمن للجميع. وأضاف أن استاد خليفة الدولي شهد حضوراً جماهيرياً تجاوز الأربعين ألفاً، خاصة في مباريات المنتخب القطري، وكان علينا توفير الأمن لتلك الجماهير، وضمان حضورهم ومشاهدتهم للمباريات بيسر وسهولة، ودون أي عوائق، وهو ما تحقق بالفعل، لأننا اعتبرنا الكثافة الجماهيرية بمثابة تحدٍ لنا.

الملازم أول المهندي: تأمين المنشآت من الحريق
تحدث الملازم أول حمد عيد المهندي، من قسم العمليات التابع للإدارة العامة للدفاع المدني، عن دور الدفاع المدني في تأمين المنشآت الرياضية من مخاطر الحريق، فقال: «إن هناك نقطتين مزودتين بآليات للتغطية بشكل أساسي، خارج نطاق الاستاد، إضافة إلى عدد من الأفراد المترجلين داخل حرم الملعب، وفي حالة ورود بلاغ عن حريق صادر عن تماس كهربائي أو غيره داخل الملعب، تتم الاستجابة الفورية والتعامل مع الحادث».
وعن خطط الإخلاء المُعدَّة لإجلاء الجماهير في حالة الضرورة، قال: «إن تنفيذ الإخلاء للمنشآت الرياضية منوط بأمن الملاعب ورجال الأمن الخاص بنطاق الاستاد، وبإشراف من الإدارة العامة للدفاع المدني. وذلك من خلال مخارج الطوارئ للجمهور من داخل الملعب، للوصول إلى البوابات الخارجية».

النقيب حمد الحميدي: تنسيق على أعلى مستوى بين الجهات المشاركة
أكد النقيب حمد الحميدي، مساعد القائد الأمني لمنشأة استاد «عبد الله بن خليفة»، بنادي الدحيل الرياضي، على حرص اللجنة الأمنية على اتخاذ جميع التدابير الأمنية بالمنشأة، والوقوف على ذلك أولاً بأول، عبر التواصل مع مختلف الجهات الأمنية ذات الشأن، وعن طريق الربط بالأجهزة اللاسلكية بين مختلف الجهات المعنية المشاركة.
وأكد أن التنسيق بين الجهات المشاركة في تأمين الحدث يتم على أعلى مستوى، في ظل مجموعة الإرشادات الخاصة بالأشياء المحظورة، والممنوع اصطحابها عند الدخول إلى أماكن الفعاليات، والتي تنص عليها القوائم المعروضة أمام الجماهير المتوافدة، قبل الوصول إلى بوابات التدقيق الأمني بحوالي ثلاثين متراً.

الملازم أول عامر الحبابي: كاميرات متعددة لتأمين البطولة
أكد الملازم أول عامر عبدالهادي صوفان الحبابي، أن الكاميرات الراجلة التي يحملها أفراد الشرطة للتمكن من نقل الصورة من الأماكن التي لا تصل إليها الكاميرات الرئيسية في محيط وداخل الملعب، ساعدت إلى حدٍّ بعيد في عملية تأمين البطولة من النواحي كافة، مشيراً في هذا الصدد إلى أنه ومن خلال هذه الكاميرات كان يتم التعرف على الأماكن التي تشهد بعض الازدحامات كمداخل الملعب سواء الخارجية أو الداخلية، حيث تتم معالجة الأمر في حينه وفقاً لمعطيات الكاميرات، كما أنها استخدمت في عملية البحث عن الأطفال الذين قد يفقدون ذويهم في محيط أو داخل الملعب.

الملازم أول محمد الكواري: الدوريات المرورية تنتشر حول الاستاد
تحدث الملازم أول محمد عبدالله الكواري، من الإدارة العامة للمرور، ضابط الحركة المرورية في نطاق استاد عبدالله بن خليفة «الدحيل»، عن الخطة المرورية التي تم تطبيقها لتوجيه السيارات فيما حول الاستاد، فقال إن الدوريات المرورية انتشرت حول الاستاد، وعند الإشارات المؤدية إليه من تقاطع ازغوى إلى الجسر على طريق الشمال باتجاه إشارات وقود، ومن وقود باتجاه الأطلنطي، ومن الأطلنطي باتجاه طريق الشمال.
وعن الخطط الموضوعة لتصريف الازدحامات في نطاق الاستاد، وخاصة قبيل انطلاق المباراة وتزايد أعداد الجماهير، قال الملازم أول محمد الكواري، لقد كانت هناك عروض توضيحية للجماهير، تم إنتاجها بواسطة إدارة العلاقات العامة بوزارة الداخلية، عملت على توعية الجماهير قبل انطلاق بطولة «كأس الخليج العربي 24»، بما يسهل عليهم معرفة الطرق المؤدية للاستاد، وأين يتمكنون من وضع سياراتهم.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.