الجمعة 08 ربيع الثاني / 06 ديسمبر 2019
03:58 م بتوقيت الدوحة

الأمين العام للاتحاد العُماني:

المدرب يتحمل مسؤولية خروج «الأحمر»

معتصم عيدروس

الأربعاء، 04 ديسمبر 2019
المدرب يتحمل مسؤولية خروج «الأحمر»
المدرب يتحمل مسؤولية خروج «الأحمر»
تقدم سعيد عثمان البلوشي، الأمين العام والمدير التنفيذي للاتحاد العُماني، بالاعتذار للجماهير العُمانية التي حضرت لمساندة المنتخب في الدوحة، ولكن للأسف فرياح المنتخب لم تأتِ كما تشتهي السفن، وخسر الأحمر مباراته الأخيرة ضد المنتخب السعودي، وفقد التأهل إلى نصف النهائي، بسبب ضغط المباريات في البطولة، حيث لعب الأحمر مباراة صعبة ضد الكويت، وبعدها بـ 48 ساعة مباراة أقوى ضد السعودية، وهذا الأمر أثر على اللاعبين كثيراً.
وقال سعيد عثمان البلوشي: الخروج شكل صدمة بالنسبة لنا، لأن الاتحاد قام بتوفير كل سبل الراحة للمنتخب، وقد جاء سيناريو الجولة الأخيرة مثيراً في مباراة البحرين والكويت بإلغاء هدف للكويت ثم إدراك البحرين للتعادل ثم تقدمها، وقد وضح أن المنتخب البحريني كان يؤدي بشعار «أكون أو لا أكون» وهذه هي كرة القدم، ونحن بالمقابل دخلنا بفرصتين وبصفتي لاعباً سابقاً، فدائماً الذي يلعب على فرصتين يخسر، والمطلوب دائماً اللعب من أجل الفوز بغضّ النظر عن نتائج الآخرين.
وتابع: الخروج يتحمل مسؤوليته الجهاز الفني، والذي كان عليه وضع الخطة الملائمة، واستغلال اللاعبين أصحاب الخبرة، وأنا كأمين عام، ولا أي مسؤول إداري يتدخل في الأمور الفنية، ولذلك فالخروج يتحمله المدرب ثم اللاعبون الذين يترجمون الخطة الموضوعة.
وتابع: بالنسبة لمصير المدرب، فأمره متروك لمجلس الإدارة، وسنعود اليوم إلى السلطنة، وفي أول اجتماع سنقوم بالتقرير بشأنه، سواء بالاستمرار أو بالاستغناء.
وعلى صعيد آخر، تقدم البلوشي بالتهنئة إلى منتخبات قطر والسعودية والعراق والبحرين التي تأهلت إلى نصف النهائي، وتوقع أن تأتي المباراتان قويتين، فمواجهة العراق والبحرين تعتبر بطولة لوحدها، أما قطر مع السعودي فبمثابة نهائي مبكر، وفي مثل هذه المباريات يصعب التكهن بالنتيجة، والمطلوب هو التركيز العالي والهدوء، والمنتخب الأكثر هدوءاً وتركيزاً هو الذي سيصل إلى النهائي.

البوعينين: منتخبنا أكد علو كعبه
أكد أحمد عبدالعزيز البوعينين، نائب رئيس اللجنة المنظمة لبطولة كأس الخليج في نسختها الـ 24، التي تستضيفها قطر حالياً، أن كل الأمور تسير على خير ما يرام، وأن البطولة قد نجحت قبل أن تبدأ، لأن قطر معروف عنها حسن التنظيم في كل البطولات التي تقام على أرضها، ولهذا فليس من الغريب أن تنجح في تنظيم بطولة كأس الخليج بمشاركة 8 منتخبات.
وقال نائب رئيس اللجنة المنظمة للبطولة: بالنسبة للمستوى الفني، فقد أخذ في الارتفاع تدريجياً، وفي الجولة الأخيرة من دور المجموعات، شاهدنا مباريات قوية ومثيرة. وبخصوص تأهل «الأدعم» إلى نصف النهائي، قال: منتخبنا أكد علو كعبه في المنافسات، من خلال المباراة الأخيرة التي خاضها ضد المنتخب الإماراتي، والتي كان يكفيه فيها التعادل للتأهل، ولكنه حقق الفوز برباعية، وهذا الأمر يؤشر إلى الرغبة الكبيرة لدى اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية لتحقيق الفوز.
وعن فوز لاعب المنتخب أكرم عفيف بجائزة أفضل لاعب في آسيا، قال: نهنئ أكرم عفيف على فوزه بلقب أفضل لاعب، وهو اختيار منطقي، فأكرم هو الأفضل في آسيا، والدليل على ذلك ما قدمه مع المنتخب ومع نادي السد، ونتمنى أن يكون هذا التتويج حافزاً لبقية اللاعبين في المنتخب.
وعن توقعاته لطرفي نهائي كأس الخليج، قال: المنتخبات الأربعة التي تأهلت قدمت مستويات كبيرة، فـ «الأدعم» حقق الفوز على الإماراتي عن جدارة واستحقاق، كما أن المنتخب السعودي تصدر مجموعته، في حين قلب المنتخب البحريني كل التوقعات في الجولة الأخيرة، والمنتخب العراقي حسم أمر التأهل مبكراً، ومنذ الجولة الثانية متصدراً للمجموعة الأولى، ومع كل ذلك، فأتوقع أن يأتي النهائي تكراراً لافتتاح البطولة بين قطر والعراق، وأتمنى تتويج «الأدعم» باللقب الرابع.

المنسق الإعلامي للمنتخبات العراقية:
«إعلامية كأس الخليج» تعمل بتناغم كبير
أكد حسين الخرساني المنسق الإعلامي للمنتخبات العراقية، عضو اللجنة الإعلامية لكأس الخليج، أن الأجواء التي تحيط بالبطولة جميلة جداً، وأن كل اللجان تؤدي دورها على أكمل وجه، وهو الأمر الذي ينطبق على اللجنة الإعلامية التي تعمل بتناغم تام، تحت قيادة الزميل علي الصلات، حيث يحرص رئيس اللجنة على توفير كل سبل النجاح الإعلامي للبطولة. وقال الخرساني: اللجنة عقدت 3 اجتماعات حتى الآن، وتقوم بعملها وفق اللائحة، وتعمل لتهيئة المدربين واللاعبين للمؤتمرات الصحافية، والحديث مع وسائل الإعلام، ولا بد من الإشادة بالمنسقين الإعلاميين الذين يتواجدون في المباريات وإسهامهم الكبير في النجاح.
وحول البطولة، قال: بطولة كأس الخليج ليست كأي بطولة فهي بطولة إبهار، وأما عن المنافسات فالمباريات كانت مثيرة جداً، خاصة في الجولة الثالثة الحاسمة، حيث شاهدنا متعة كروية حقيقية ومستوى فنياً رفيعاً، وعن نفسي أتوقع أن يكون النهائي بين قطر والعراق تكراراً لمباراة الافتتاح، مع احترامي للمنتخبين البحريني والسعودي.

إبراهيم الأنصاري عضو مجلس إدارة الاتحاد الكويتي:
كنا نأمل وصول «الأزرق» إلى نصف النهائي
أرجع الدكتور إبراهيم الأنصاري عضو مجلس إدارة الاتحاد الكويتي لكرة القدم، خروج الأزرق الكويتي من الدور الأول لـ «خليجي 24»، إلى الضغط الذي أصاب اللاعبين بسبب تقليل أيام الراحة، والذي أثر سلباً على اللاعبين، وقال إنهم حضروا إلى البطولة للمشاركة وتجهيز المنتخب لما تبقى لهم من مباريات في تصفيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، وكانوا يأملون في الوصول إلى الدور نصف النهائي.
وتقدم ابراهيم الأنصاري بالشكر إلى الجماهير الكويتية، التي حرصت على التواجد مع الأزرق رغم إرهاق السفر، وظلوا يتكبدون عناء البقاء في المطار لفترة 6 ساعات قبل السفر إلى الدوحة ثم الحضور إلى الملعب للتشجيع، منوهاً بأنه قد حزن لحال اللاعبين للخروج من البطولة، ولكنه حزن بشكل أكبر لحال الجمهور المتعطش للإنجازات الذي ظل يقف خلف المنتخب في كل المباريات.
وأضاف إبراهيم الأنصاري: الإيقاف لفترة 4 سنوات أثر علينا كثيراً لأنه قضى على جيل كامل، وأنت تحتاج إلى 6 سنوات لتجهيز منتخب، والمشكلة أن الجمهور يستعجل النتائج، ويريد إنجازاً سريعاً.
وتابع: سنعمل خلال الفترة القصيرة المقبلة على التعاقد مع مدرب، ونثق أن الخروج لن يؤثر على المنتخب في التصفيات، خاصة في ظل العمل الكبير الذي يقوم به الشيخ أحمد اليوسف رئيس الاتحاد، والذي يعمل بجانب أعضاء مجلس الإدارة على رفع معنويات اللاعبين، حتى لا يصابوا بالإحباط قبل استعداداتنا لمباريات التصفيات خلال شهر مارس المقبل.
وبالعودة إلى البطولة، قال: قبل انطلاقها رشحت العراق للتتويج باللقب، ولكن الآن تغيرت نظرتي بعد تأهل قطر والسعودية، أعتقد أن المنافسة ستكون أقوى، وأتوقع أن يكون النهائي بين قطر والعراق، وستكون كفة المنتخب القطري الأرجح في ظل الدعم الذي يجده من جماهيره الغفيرة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.