الأربعاء 13 ربيع الثاني / 11 ديسمبر 2019
05:13 م بتوقيت الدوحة

الكرة القطرية تحافظ على القمة في حفل جوائز «الآسيوي»

أكرم عفيف «جوهرة قطر النفيسة» يعتلي عرش آسيا

علاء الدين قريعة

الثلاثاء، 03 ديسمبر 2019
أكرم عفيف «جوهرة قطر النفيسة» يعتلي عرش آسيا
أكرم عفيف «جوهرة قطر النفيسة» يعتلي عرش آسيا
انتزع أكرم عفيف جائزة أفضل لاعب في قارة آسيا لعام 2019، خلال الحفل السنوي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الذي أقيم أمس (الاثنين) في هونج كونج.
وقد تسلّم الجائزة نيابة عنه المدير الفني تشافي هيرنانديز من جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، والشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وذلك خلال الحفل الذي حضره الكثير من المسؤولين التنفيذييّن، ورؤساء الاتحادات، ولاعبين، ومدربين، في القارة الآسيوية.
وتغيّب أكرم عفيف عن الحفل بعد حصوله على استثناء من الاتحاد الآسيوي في ظل مشاركته مع العنابي القطري في مباراة الإمارات، والتي أقيمت أمس ضمن «خليجي 24».
وأكرم عفيف من النجوم البارزين في كرة القدم القطرية ونادي السد، بالرغم من أنه في سنّ مبكر من عمره، وقد حقّق نجاحات ملحوظة مع المنتخب بعد الفوز بكأس آسيا 2019، والتي أقيمت في الإمارات، ومع نادي السد، بعد الفوز بلقب دوري النجوم، والوصول إلى نصف نهائي دوري الأبطال هذا الموسم.
واختير أكرم عفيف كأفضل لاعب في آسيا، متفوّقاً على المدافع الياباني تومواكي ماكينو، والحارس الإيراني علي رضا بيرانفاند.
وبات نجم السد ثالث لاعب قطري يفوز بجائزة أفضل لاعب في آسيا، بعد أن سبقه إليها نجم الزعيم السابق خلفان إبراهيم خلفان 2006، والمدافع عبدالكريم حسن 2018.

عدنان يوسف رئيس قسم الرياضة بـ «النهار» الكويتية:
الاستثمار في هذا الاسم أثبت جدواه
قال عدنان يوسف، رئيس القسم الرياضي في صحيفة النهار الكويتية، إن تتويج أكرم عفيف بجائزة أفضل لاعب لعام 2019 في آسيا يعكس تفوّق قطر هذا العام، ويعكس أن الإنجاز الفردي يسير جنباً إلى جنب، مع التميز الجماعي لدولة قطر التي أذهلت الجميع بتفوّقها القاري، قبل أن تستضيف أكبر حدث عالمي للعبة الشعبية عام 2022، وباتت العروض التي تقدمها جذابة لجمهور الساحرة المستديرة على المستطيل الأخضر، بفضل تخطيط ورعاية قلما تجدهما في القارة.
وأضاف يوسف: «بدأ عام 2019 بهيمنة العنابي على القارة الصفراء دولياً، وتخللته عروض قوية في كوبا أميركا، والتصفيات الآسيوية المزدوجة، وجاء ذلك بسبب مواهب لاعبيه، وإمكاناتهم الفنية العالية (ومن بينهم عفيف)، وحنكة مدربه الإسباني فليكس سانشيز، وقبل أن ينتهي العام نال أكرم مكافاة مستحقة نظير تميزه وإبداعه في الملاعب، ليسير على خطى خلفان إبراهيم، وعبدالكريم حسن، في انعكاس واضح لنجاح لجهود خطط رعاية الموهوبين، وأثر العمل الأكاديمي الدؤوب للمسؤولين على تلك البرامج.
وبمجرد متابعة مسيرة اللاعب تجد أن جهود إعداده بعد بروز موهبته لم تذهب سدى، وأن الاستثمار في هذا الاسم أثبت جدواه، ولطالما تساقطت المواهب في الطريق، بسبب ضعف الاهتمام، لكن حسن الإعداد في قطر، والحنكة في رعاية الموهوبين، نتج عنهما هذه المسيرة الرائعة للاعب فذ اعتاد صعود منصات التتويج.
وقال: أكرم يتميز إلى جانب موهبته الكبيرة بقوته الذهنية، وهذا ما يحتاجه اللاعب الموهوب للاستمرار متألقاً في الملاعب، وأتوقع أن يواصل أكرم اللعب بمستويات عالية، بناء على عطائه، ووضوح حبه للعبة، ولا شك أن استضافة قطر مونديال 2022 ستكون عاملاً مهماً لتجديد التحديات لدى أكرم، وبالتالي زيادة شغفه بتقديم عطاءات أكبر في الملعب، لا سيما أن السن الصغيرة تساعده في تقديم مستوى متطوّر بعد كل مباراة؛ كما يساعده ذكاءه كذلك على الاستفادة من اللقاءات التي يخوضها، وزيادة خبرته، وصقلها، مع تنوع الخصوم وتعددهم.

عفيف: جائزة الأفضل حافز لتقديم المزيد
أبدى أكرم عفيف -لاعب الفريق السداوي- عن سعادته بالتتويج بجائزة أفضل لاعب في آسيا للعام 2019، موجّهاً شكره لزملائه في المنتخب القطري ونادي السد، والأجهزة الفنية والإدارية، وأيضاً أكاديمية أسباير.
وقال أكرم عفيف -في رسالة مسجّلة تم عرضها خلال الحفل-: «الأبطال الحقيقيون هم زملائي في نادي السد، وفي المنتخب الوطني، وهذه الجائزة ستشكل حافزاً إضافياً بالنسبة لي من أجل تقديم المزيد في كل مرّة أدخل فيها إلى أرض الملعب، وأودّ أن أشكر الجماهير التي تواصل دعمنا».
ووجّه أكرم عفيف كل الشكر لجميع أفراد عائلته، وكل من دعمه خلال المرحلة الماضية، مؤكداً أن عدم حضوره بسبب ارتباطه مع المنتخب القطري بمباراة الإمارات اليوم في كأس الخليج. وفي تغريدة له عبر حسابه الشخصي على «تويتر»، قال: «أنا سعيد جداً باختياري أفضل لاعب آسيوي لهذا العام، هذا شرف عظيم لي، بفضل زملائي في الفريق وإخواني، للاعبين في النادي وكذلك فريق التدريب وجميع أفراد أسرة المنتخب الوطني، أريد أن أخبرهم بأننا جميعاً حصلنا على لقب أفضل لاعب في العام».

عماد الحوسني: أكرم صنع لقب آسيا.. وهو لاعب مؤثر في السد
بارك عماد الحوسني نجم الكرة العُمانية السابق، وهداف الأحمر، وصاحب الصولات والجولات في الملاعب الخليجية والآسيوية، لأكرم عفيف تتويجه بجائزة أفضل لاعب في آسيا، لافتاً إلى أن الجائزة ستعطيه ثقة أكبر على الصعيد الشخصي وهو يستحقها بجدارة عطفاً على المستويات الكبيرة التي قدمها في كأس آسيا وكوبا أميركا، وهو بالأرقام يستحقها أيضاً لأنه لاعب ذو إمكانيات عالية، وقال الحوسني: «أكرم عفيف ساهم بدور كبير في صناعة لقب كأس آسيا، وصناعة أهداف المعز علي التي توج من خلالها بلقب الهداف، كما كان لاعباً مؤثراً مع نادي السد في أبطال آسيا وقاده إلى الدور نصف النهائي وحقق أهدافاً حاسمة.
وتابع الحوسني عمدة اللاعبين العُمانيين وهداف الأحمر السابق: بدون مجاملة أكرم يستحق هذه الجائزة للأدوار التي خاضها، وبأمانة كان من أهم لاعبي المنتخب القطري، ونتمنى التوفيق لكل اللاعبين القطريين للاحتفاظ بهذه الجائزة في قطر. كما نتمنى التوفيق لبقية اللاعبين الخليجيين في مواصلة التفوق على الصعيد الآسيوي، وتبقى الجائزة في منطقة الخليج التي تضم نخبة من أهم اللاعبين في آسيا، وهناك العديد من المواهب التي إن صقلت وأعطيت الاهتمام فستجد طريقها إلى القمة.

«أسباير» تبارك لأكرم
هنّأت أكاديمية أسباير لاعبها أكرم عفيف، وباركت له حصوله على الجائزة، ونشرت الأكاديمية عبر حسابها الشخصي في «تويتر»: «ألف مبروووك يا بطل! أكرم عفيف يفوز بجائزة أفضل لاعب في آسيا للعام 2019».

أصداء واسعة
أفردت العديد من المواقع مساحات واسعة للحديث عن حصول أكرم عفيف على الجائزة، مؤكدة أن عفيف موهبة قطرية نجحت في كتابة اسمها بأحرف من نور في تاريخ الكرة الآسيوية، وسيكون مكسباً كبيراً للمنتخب القطري الذي يستعد لاستضافة المونديال، وتحدّثت الكثير من المواقع عن فوز اللاعب، واعتبرته بأنه جوهرة نفيسة للكرة القطرية.

محمد غلام: السد يفخر بتقديم 3 نجوم لآسيا
بارك محمد غلام المدير الرياضي في نادي السد، لأكرم عفيف حصوله على جائزة أفضل لاعب في آسيا، ولفت غلام، الذي كان شاهداً على منح نجم المنتخب القطري جائزة أفضل لاعب في آسيا في هونج كونج، إلى أن أكرم يشكل استمرارية لنجاح نادي السد في تقديم أفضل اللاعبين في آسيا، وأضاف غلام: «أكرم حصل على الجائزة بجدارة واستحقاق وهو من اللاعبين الواعدين وقدم جهداً جباراً في هذا الموسم وكان من غير المنصف ألا تذهب الجائزة إليه، وما زال أمامه مشوار طويل ويستطيع الحصول على الجائزة مرة أخرى. وعن مساهمة فريق السد في حصول أكرم على الجائزة، قال غلام: «أكرم قال إنه لولا زملاؤه لما حصل على الجائزة وهو توج مجهودهم، ونحن كنادي السد نشعر بالفخر الكبير لتقديمنا 3 لاعبين حصلوا على هذه الجائزة، بداية من خلفان إبراهيم، مروراً بعبدالكريم حسن في الموسم الماضي، واليوم أكرم عفيف، والسد سيستمر في تقديم اللاعبين الأفضل في آسيا في السنوات المقبلة، كما أنه النادي القطري الوحيد الذي نجح بذلك، ودائماً ما يسعى إلى تمثيل الكرة القطرية خارجياً بأبهى صورة.

فهد الكبيسي يهنئ عفيف
هنّأ الفنان فهد الكبيسي النجم أكرم عفيف على فوزه بلقب أفضل لاعب في آسيا، معرباً عن سعادته بتتويجه بها، مؤكداً على استحقاقه لها، وقال الكبيسي عبر حسابه في «تويتر»: «ألف مبروك لنجم منتخبنا، ‏تستاهل يا بطل».

علي نوري: الإنجاز رسالة بليغة للاعب العربي
قال علي نوري الإعلامي العراقي، ومحلل برنامج «المجلس» في «خليجي 24»، إن فوز أكرم عفيف بالجائزة لم يكن بمحض الصدفة، بل هناك مجموعة من الأرقام التي حققها اللاعب، سواء مع ناديه أو المنتخب القطري، وقال نوري: «نبارك للجماهير القطرية فوز أكرم عفيف بجائزة أفضل لاعب آسيوي للمرة الثانية على التوالي، والثالثة للاعب قطري».
وأضاف أن التنافس كان كبيراً بين أكرم عفيف والحارس الإيراني علي رضا والمدافع الياباني، واختيار عفيف لم يكن اعتباطاً، بل لمساهمته في فوز السد بلقب الدوري للمرة 14 بتاريخه، فقد سجل 26 هدفاً، وصنع 15 هدفاً، وحصل على جائزة أفضل لاعب في الدوري، وكذلك تسجيله 5 أهداف في دوري أبطال آسيا، وقيادته السد لنصف النهائي، ناهيك عن تألق عفيف مع العنابي في كأس آسيا، ومساهمته في حصد المنتخب القطري للقب، وتمكنه من الحصول على جائزة أفضل صانع ألعاب في كأس آسيا، وهو أعلى رقم لهذا المركز في تاريخ كأس آسيا.
وختم نوري: «هي رسالة بليغة للاعبين العرب من أجل السعي والاجتهاد وتقديم كل المستويات، ولتكون حافزاً لهم لحصد مثل هذه الجوائز، وهو تشريف للاعب العربي، ونتمنى التوفيق لأكرم ونبارك للجمهور القطري على هذه الجائزة».

تشافي: سعيد بجائزة أكرم
أكد الإسباني تشافي هيرنانديز مدرب فريق السد، أن أكرم عفيف يستحق الجائزة الأفضل في آسيا، وقال تشافي الذي تسلم الجائزة بالنيابة عن أكرم، الذي شارك في لقاء أمس أمام المنتخب الإماراتي ضمن ختام دور المجموعات لخليجي 24 وتعذر عليه الذهاب إلى هونج كونج: «أنا سعيد لفوز أكرم عفيف بالجائزة، وحقيقة قدم أداء كبيراً خلال الموسم الماضي مع المنتخب والسد».

عقلية احترافية مبكرة
أكرم عفيف، لاعب بدأت عقليته الاحترافية في سن مبكرة، فضلاً عن الدور الكبير الذي لعبته عائلته، خاصة والده الذي كان في يوم من الأيام من نجوم كرتنا، وكانت نصائحه لابنه باستمرار تساعد أكرم على إثبات نفسه، وبلا شك تعتبر عائلة أكرم عفيف جزءاً مهماً من نجاحه، لا سيما بعد أن تقبّلت فكرة التعايش الأوروبي، لأنها في النهاية كانت تؤمن بأنها هي بداية المستقبل بالنسبة له، وأكرم كان بين مجموعة صغيرة من طلاب الأكاديمية الذين دخلوا مشروع التعايش الأوروبي، ومن خلاله جاء وصول أكرم للدوري الإسباني، ولامس الحلم الذي ولد صغيراً وكبر مع الأيام، حتى أصبح حقيقة، وهو يؤكد حقيقة شعار أسباير «اليوم حلم وغداً نجم».
وكما تحدثوا عنه في أكاديمية أسباير بأن أكرم سيترك بصمة مع بقية زملائه، والباب مفتوح لهم في 2022 لتشريف الكرة القطرية، وسيكون جيل قطر القادم واحداً من المنتخبات التي ستترك بصمة في المونديال.
أكرم عفيف كان مثالاً للاعب المجتهد، المتفوق أكاديمياً، وأثبت وجوده، وهو كان في طليعة اللاعبين الذين أنجبهم مشروع الاحتراف في الأكاديمية، وتفوّق على نفسه، وبذل مجهوداً مضاعفاً حتى بات محط أنظار الأندية، وكان واحداً ممن ساهموا في صعود ناديه أوبين البلجيكي إلى دوري الدرجة الممتازة.
ويعتبر أكرم من المواهب التي صنعت بريقاً للكرة القطرية، بمساهمته في فوز الأدعم بكأس آسيا، وقدم نفسه كمشروع قادم لحمل لواء النجومية في المنتخب القطري، كما لعب في إسبانيا مع أندية أشبيلية وفياريال، وشارك مع المنتخب القطري في بطولة آسيا، تحت 16 عاماً 2012، ثم بطولة آسيا للشباب تحت 19 عاماً 2014 في ميانمار التي تُوّجت قطر بلقبها.
وفي عام 2016، قاد الأدعم الأولمبي للمركز الرابع في بطولة آسيا لأقل من 23 عاماً، بقيادة المدرب فيليكس سانشيز، وبعد عامين كان في الفريق ذاته الذي حصل على المركز الثالث في الصين.
وعلى صعيد المنتخب الوطني، فرض عفيف حضوره في صفوف منتخب قطر منذ عام 2015، وكان من الطبيعي أن يكون في تشكيلة الفريق خلال منافسات كأس آسيا 2019 في الإمارات، حيث سجل هدفاً وصنع 10 أهداف، ليقود قطر إلى الفوز بلقب البطولة للمرة الأولى في تاريخها، ونجح عفيف بقيادة نادي السد للقب الدوري للمرة 14 في تاريخه، بتسجيله 26 هدفاً، وصُنع 15 هدفاً، ليحصل على جائزة أفضل لاعب في البطولة.
وفي دوري أبطال آسيا 2019، سجل عفيف خمسة أهداف، ليقود الفريق إلى بلوغ الدور قبل النهائي، قبل أن يخسر السد القطري، بواقع 5-6 في مجموع المباراتين أمام الهلال السعودي.

علي النونو: بصمات أكرم واضحة مع المنتخب
أكد علي التونو أسطورة الكرة اليمنية، أن أكرم عفيف من المواهب القطرية القادمة بقوة، وهو مشروع لاعب كبير وحصوله على الجائزة يؤكد ذلك. وأضاف النونو: «أكرم يستحق الجائزة ولديه إمكانيات كبيرة، كما أن عنده القدرة على التكيف مع اللعب الجماعي، علاوة على اللعب المهاري الذي يجيده ومراوغاته في الأوقات الحاسمة، كما أنه لاعب يجيد صناعة الأهداف كما هو الحال في تسجيلها، وهو لاعب مؤثر مع المنتخب وله بصمات كبيرة في بطولة كأس آسيا، وحقيقة هو لاعب مميز بكل المقاييس ويستحق الحصول عليها».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.