الجمعة 28 جمادى الأولى / 24 يناير 2020
12:21 ص بتوقيت الدوحة

المعالي كايده

المعالي كايده
المعالي كايده
تعبّر فعاليات «درب الساعي» التي تنطلق الأسبوع المقبل، عن قيم اليوم الوطني، وتعمل على تحقيق رؤيته الداعية إلى الاعتزاز بالهوية الوطنية القطرية، وتعزيز الولاء والتكاتف والوحدة، من خلال الفعاليات التي تغرس حب الوطن في نفوس الصغار، باعتبار أن التربية الوطنية المثلى لها دور فاعل في توجيه الشباب نحو الانتماء للوطن، والتفاعل الواعي مع التطورات الحضارية في ميادين العلوم وضروب الثقافة وفنون الآداب، وتوجيهها بما يعود على المجتمع بالخير والتقدم ومواكبة تطورات العصر.
وتعد مناسبة اليوم الوطني من المناسبات العزيزة على قلوب أهل قطر، التي تجعلنا نتمسك أكثر بوطننا، وأميرنا، وحكومتنا، وعروبتنا، وديننا، ونتفنن فيما بيننا في إظهار مشاعرنا، والتعبير عنها بأي وسيلة إعلامية، فتفيض تلك المشاعر في حب وطننا، وتكاد تبلغ عنان السماء، وتتعدى كل حدود الوصف والتعبير، فلا يمكن لعقل أن يصف بدقة متناهية، ما الوطن وما الذي يعنيه لأبنائه، لتصل في نهاية المطاف إلى نتيجة واحدة، وهي أننا كمواطنين تعلونا مشاعر الفخر والاعتزاز، لأننا قطريون ننتمي لهذه الأرض الطيبة قلباً وقالباً، في ظل القيادة الرشيدة لسيدي حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى.
ويحمل شعار اليوم الوطني لعام 2019 اسم «المعالي كايده»، مرفقاً ببيت شعري «حوى المجد والآداب في عشر سنّه ونال المعالي كلها والمراجل»، حيث يُعبر الشعار عن إيمان الأجيال المتعاقبة من الشباب القطري.. أنّ طريق المعالي شاق.. يُدرك بسلاحي الأخلاق والعلم، ويعزز الشعار تطلعات اليوم الوطني تجاه إبراز رموز وطنية، والتأثير على أفراد المجتمع من خلال التركيز على إبراز مبادئهم وقيمهم، وعلى رأسهم المؤسس الشيخ جاسم رحمه الله، وإبراز قيم المجتمع القطري النابعة من القيم الأصيلة لهذا المجتمع منذ تأسيس كيانه، وتعريف الجيل الناشئ معاني الولاء والتكاتف والوحدة، وغرسها في نفوسهم، من خلال فعاليات محددة، والتعريف بالتراث والتاريخ القطري، وعدم اختزال حقبة من التاريخ في يوم من الاحتفالات، والتركيز على الفعاليات التي لها أصل في تاريخنا وترتبط ارتباطاً مباشراً بهويتنا وتقاليدنا المميزة، وربط الماضي ومواقفه الوطنية التي تعكس قيم الولاء والتكاتف والوحدة بمواقف معاصرة تعكس القيم ذاتها، وتجسيد المفاهيم والقيم الوطنية وتفعيلها على أرض الواقع من خلال فعاليات محددة، وتفاعل ومشاركة أكبر عدد من المواطنين والمقيمين في اليوم الوطني.
ويحتضن «درب الساعي»، هذا العام، العديد من الفعاليات والجهات المشاركة، ومن أهمها فعاليات القطاع التعليمي، التي تأتي انطلاقاً من تعزيز اللجنة المنظمة احتفالات اليوم الوطني المشاركة مع الجهات المختصة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا