الأربعاء 13 ربيع الثاني / 11 ديسمبر 2019
06:02 م بتوقيت الدوحة

وزارة الصحة تطلق الاطار الاستراتيجي لمكافحة التهاب الكبد الفيروسي

قنا

السبت، 30 نوفمبر 2019
. - وزارة الصحة العامة
. - وزارة الصحة العامة
دشنت وزارة الصحة العامة رسميا الإطار الاستراتيجي لمكافحة التهاب الكبد الفيروسي بدولة قطر 2018 2022، وذلك ضمن ورشة عمل وطنية نظمتها بمشاركة فاعلة من كافة الجهات المعنية. ويهدف الإطار الاستراتيجي إلى القضاء على التهاب الكبد الفيروسي في دولة قطر بحلول عام 2030، وذلك من خلال القضاء تماما على الإصابات الجديدة بالمرض في أوساط المجتمع مع الحد من انتشار الإصابات المزمنة وتقليل الوفيات الناجمة عنه. ويعكس الإطار الاستراتيجي الالتزام الكامل بتطبيق تدخلات عالية الجودة لمكافحة المرض على المستوى الوطني. وتتمثل أهم التدخلات الواردة في الإطار الاستراتيجي في الحفاظ على مستويات عالية من التغطية بخدمات التوعية بالمرض وخدمات الفحص المبكر وزيادة عدد المستفيدين من خدمات الرعاية والعلاج بسهولة ويسر وتكلفة منخفضة وخاصة في أوساط المجموعات الأكثر عرضة للمرض، إضافة إلى الحفاظ على مستويات التغطية العالية بلقاح التهاب الكبد الفيروسي( أ و ب ) في أوساط الأطفال وفي أوساط المجموعات الأكثر عرضة للإصابة مثل مقدمي الخدمات الطبية. كما تشمل التدخلات الرئيسية في الإطار استمرار خدمات الفحص المخبري لكل المتبرعين بالدم مع التطبيق الصارم لإجراءات مكافحة العدوى والاستخدام الآمن للحقن. وقال الدكتور سعد الكعبي رئيس مجموعة العمل الوطنية لالتهاب الكبد الفيروسي، ورئيس قسم أمراض الجهاز الهضمي والكبد بمؤسسة حمد الطبية أن الإطار الاستراتيجي يرتكز على رؤية قطر 2030 وعلى الاستراتيجية الوطنية للصحة وعلى استراتيجية قطر للصحة العامة. وأضاف في تصريح صحفي اليوم ان الإطار يشمل خمسة موجهات استراتيجية تغطي أنشطة تعزز من جهود التنسيق بين القطاعات المختلفة، وتوفير مستوى عال من جودة المعلومات الوبائية عن المرض، وتوفير جميع خدمات مكافحة التهاب الكبد الفيروسي الوقائية والعلاجية وتحقيق التغطية الشاملة بهذه الخدمات مع توفير الموارد اللازمة. من جانبه أوضح الدكتور حمد عيد الرميحي، مدير حماية الصحة والأمراض الانتقالية في وزارة الصحة العامة أهمية الإطار الاستراتيجي لمكافحة التهاب الكبد الفيروسي، ويساهم في تعزيز جهود دولة قطر الهادفة إلى القضاء على التهاب الكبد الفيروسي بحلول عام 2030. وأشار إلى أن دولة قطر تنتهج نهجا استراتيجيا للسيطرة والقضاء على التهاب الكبد الفيروسي من خلال الجهود المشتركة لوزارة الصحة العامة ومؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية والهلال الاحمر القطري والقطاع الخاص والعديد من الشركاء المحليين والعالميين مما يمثل نموذجا للتعاون المثمر والمستمر بين مختلف القطاعات في مجال الصحة العامة في دولة قطر ونموذجا يحتذي به في دول المنطقة وفي العالم. وتعتبر مكافحة التهاب الكبد الفيروسي من أولويات النظام الصحي في دولة قطر في ظل المضاعفات الوخيمة التي تنتج عن الاصابة به مثل تليف وفشل الكبد وسرطان الكبد وهي من المضاعفات التي يصعب علاجها وتشكل عبئا كبيرا على النظام الصحي. وتقوم وزارة الصحة العامة ومؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية وكافة الشركاء بتنفيذ حملات توعية للمجتمع، تشمل حملات الفحص المبكر عن التهاب الكبد الفيروسي من النوع (ب و ج )، وتقوم بإحالة الحالات الموجبة إلى مؤسسة حمد الطبية حيث يتم علاجهم بأحدث العقاقير الطبية وأكثرها فعالية لعلاج التهاب الكبد الفيروسي من النوع (ج )، والمعروفة باسم "الأدوية المضادة للفيروسات ذات المفعول المباشر" والتي يتم توفيرها مجانا لكل المواطنين والمقيمين من خلال قسم أمراض الجهاز الهضمي والكبد بمؤسسة حمد الطبية وذلك بالتعاون مع الهلال الأحمر القطري والقطاع الخاص والعديد من الشركاء بالدولة. وكانت وزارة الصحة العامة قد نفذت مسحا لطلاب المدارس للكشف عن التهاب الكبد الفيروسي من النوع (ب) خلال العام الاكاديمي 2015-2016، بالتعاون مع وزارة التعليم والتعليم العالي، حيث أظهرت النتائج عدم وجود أي حالات مرضية على الاطلاق مما يعكس التغطية العالية لبرنامج التحصين ضد هذا المرض بدولة قطر. وعقدت وزارة الصحة العامة عددا من الندوات الوطنية وورش العمل للكوادر الطبية لرفع كفاءتهم في التعرف على المرض وعلاجه تماشيا مع توجهات منظمة الصحة العالمية التي تحث صناع القرار والعاملين بالقطاع الطبي وأفراد المجتمع على التعرف على التهاب الكبد الفيروسي واتخاذ الخطوات العملية التي تمكن من الفحص المبكر عن المرض والحصول على العلاج المناسب. جدير بالذكر أن معدل انتشار التهاب الكبد الفيروسي من النوع ( ج ) يبلغ 0.8% في أوساط جميع السكان وبلغت هذه النسبة 0.25% فقط بين المواطنين القطريين، كما تصنف دولة قطر بحسب منظمة الصحة العالمية من الدول ذات العبء المنخفض لالتهاب الكبد الفيروسي من النوع ( ب ) حيث يبلغ معدل الانتشار أقل من 2 في المائة. ويذكر أن تقارير علمية دولية أوضحت أن دولة قطر تسير على الطريق الصحيح للقضاء على فيروس التهاب الكبد الفيروسي (ج) بحلول العام 2030، حيث قدمت هذه التقارير من مرصد بولاريس ومركز تحليل الأمراض بالولايات المتحدة الامريكية في مؤتمر القمة العالمي لالتهاب الكبد الفيروسي جمهورية البرازيل الاتحادية في نوفمبر 2017. وعلى المستوى العالمي قامت منظمة الصحة العالمية في عام 2016 بإطلاق أول استراتيجية عالمية للقضاء على التهاب الكبد الفيروسي بحلول عام 2030. وأكدت منظمة الصحة العالمية أن التهاب الكبد الفيروسي مازال يمثل مشكلة صحية عالمية رئيسية ويتطلب استجابة فورية، حيث تشير احصاءات المنظمة أن هذا المرض يأتي في المرتبة السابعة عالميا في قائمة الاسباب المؤدية للوفاة، حيث يودي سنويا بحياة 1.4 مليون شخص على مستوى العالم.. كما يوجد 325 مليون شخص يتعايشون مع التهاب الكبد الفيروسي من النوع (ب) والنوع (ج). وعلى مستوى إقليم شرق المتوسط يؤدي التهاب الكبد الفيروسي من النوع (ب) والنوع (ج) إلى وفاة 90 ألف شخص سنويا وهو ما يفوق الوفيات الناجمة عن أمراض مثل الايدز والسل والملاريا.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.