السبت 05 رجب / 29 فبراير 2020
12:03 م بتوقيت الدوحة

«خليجي 24»: مواجهات قوية ومثيرة بالمجموعة الثانية بين الكويت وعُمان.. والسعودية والبحرين

الدوحة - قنا

الجمعة، 29 نوفمبر 2019
من مباراة الكويت والسعودية
من مباراة الكويت والسعودية
تقام يوم غد السبت مباراتان ضمن المجموعة الثانية من بطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم "خليجي 24" المقامة حاليا في العاصمة القطرية الدوحة، حيث تلتقي في الأولى الكويت مع عُمان وفي الثانية السعودية مع البحرين على ملعب ستاد عبد الله بن خليفة بنادي الدحيل.
وتتصدر الكويت المجموعة برصيد ثلاث نقاط أمام عمان والبحرين بنقطة لكل منها بينما يحل المنتخب السعودي رابعا دون نقاط .
وستكون المباراة الأولى بمثابة العبور للمنتخب الكويتي إلى الدور نصف النهائي إذا ما حقق الفوز، فتنتظره مباراة صعبة بالنظر إلى المنافس المنتخب العماني الباحث أيضا في مباراة الغد عن تحقيق الانتصار الأول بعد تعادله في الجولة الماضية أمام البحرين بدون أهداف ، إذا أن الفوز غدا يمنح العُماني 3 نقاط غالية من أجل البحث عن الحفاظ على اللقب الذي توج به في النسخة الماضية.
وكان المنتخب الكويتي لعب مباراة عالية المستوى في مواجهة المنتخب السعودي، بقياد المدرب ثامر عناد ، الذي خاض المباراة بتشكيل جيد كانت تبدو عليه ملامح التجانس ويتحلى بروح معنوية عالية واصرار على تحقيق الفوز ولعب بحماس كبير لذا كانت له الافضلية حيث استغل الفرص التي اتيحت له أمام المرمى مدعوما بجماهير غفيرة حضرت المباراة من داخل الملعب.
وعكف الجهاز الفني للمنتخب الكويتي على دراسة وأسلوب لعب المنتخب العماني من خلال مشاهدة مباراته مع البحرين في الجولة الأولى والتي شهدت أداء قوياً وحماسياً وفرصاً عدة للجانبين خاصة في الدقائق الأخيرة.
وينتظر من المدرب ثامر عناد، البناء على ما قدمه في الشوط الثاني من مواجهة السعودية، خصوصا لجهة التنظيم الدفاعي الذي كان أفضل بكثير من نظيره في الشوط الأول والذي تعرض من خلاله مرمى الحارس حميد القلاف إلى اكثر من تهديد، بالاضافة الى ما قام به من تفعيل للجانب الهجومي واستغلال اندفاع لاعبي "الأخضر" والمساحات التي تركوها خلفهم.
ومن جهته، يسعى المنتخب العماني، بطل النسخة الأخيرة، الى تحقيق فوزه الأول والبقاء في خضم المنافسة على إحدى البطاقتين المؤهلتين الى الدور نصف النهائي وبالتالي مواصلة حملة الدفاع عن لقبه.
ويعتمد المدرب الهولندي ارفين كومان على عدد من العناصر الخبرة التي ظلت تشارك مع المنتخب منذ وقت طويل .
أما المباراة الثانية بين السعودية والبحرين ستكون مثيرة حيث تجمع المنتخب السعودي الجريح اثر الخسارة مع المنتخب البحريني الطامح لتحقيق فوز يحسن به صورة المباراة الماضية التي نال فيها نقطة واحدة ، وكانت آخر مواجهة جمعت البحرين مع السعودية في منافسات كأس الخليج في النسخة 22 في الرياض وانتهت بفوز الأخضر 3-صفر، فيما انتهت المواجهة الأخيرة بينهما بالتعادل السلبي في بطولة غرب آسيا التي أٌقيمت في العراق أغسطس الماضي.
ويدخل المنتخب السعودي اللقاء بقيادة مدربه الفرنسي هيرفي رينارد وهو يطمح في تعويض الخسارة القاسية أمام الكويت 1-3 وفي الوقت نفسه الابقاء على آماله في التأهل إلى الدور نصف النهائي مدركا أن الخسارة تعني خروجه من دائرة المنافسة مبكرا.
من المتوقع أن تشهد تشكيلة السعودي اكتمال صفوفها مع التحاق لاعبي نادي الهلال بعد تتويجهم بلقب دوري أبطال آسيا .
ومن جهته المنتخب البحريني بقيادة مدربه البرتغالي هيليو سوزا يدرك أن مواجهة المنتخب السعودي لن تكون بالسهلة، وسيضع في اعتباره التغييرات الفنية التي سيقوم بها نظيره الفرنسي في تشكيلة الأخضر مع عودة لاعبي الهلال.
وقدمت البحرين مباراة مثيرة أمام عمان تفنن فيها لاعبوه في اهدار الفرص المحققة أمام مرمى المنتخب العماني، والتي كانت كفيلة لحصد أول ثلاث نقاط بالبطولة.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.