الثلاثاء 06 شعبان / 31 مارس 2020
09:52 م بتوقيت الدوحة

دوحة الجميع

علي عيسى رشيد

الأربعاء، 27 نوفمبر 2019
دوحة الجميع
دوحة الجميع
«دوحة الجميع».. تلك العبارة التي قالها الجد وكرّرها الحفيد، افتتح بها «خليجي 11» المغفور له -بإذن الله- سمو الشيخ خليفة بن حمد طيب الله ثراه، وردّدها سيدي حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى -حفظه الله ورعاه- أمس في حفل افتتاح «خليجي 24». ويكفينا فخراً نحن القطريين أن يتحدث باسمنا صاحب السمو ويعلن انطلاق بطولة «خليجي 24»، حينما قال: «باسم كل قطري، نرحّب بالجميع في دوحة الجميع».
الجميع تابع بشغف حفل الافتتاح المبسط، الذي حمل العديد من المعاني.. كيف لا والدوحة تسامت على جراحها وقدّم المنظمون حفلاً يمثّل كل شعوب الخليج العربي؟ وجلس الجميع يستمع بإنصات إلى كلمات الفنان القطري الكبير غانم السليطي وهو يسترجع ذكريات البطولة الجميلة؛ ابتداءً من بطولة الخليج الأولى في البحرين، وصولاً إلى بطولة الدوحة 2019.
واستوقفتني -حقيقة- كلمة موثّرة قالها السليطي، وهي «دورة كأس الخليج جزء من دورتنا الدموية»، وقد أصاب «بو فيصل» كبد الحقيقة فيما قال، فهذه البطولة جمعت شعوب المنطقة رياضياً عام 1970، وحتى قبل تأسيس مجلس التعاون الخليجي سياساً؛ لذلك فهي فعلاً تجري في عروقنا مجرى الدم.
تعثّر منتخبنا في أول جولة أمام المنتخب العراقي الذي استحق الفور في المباراة، ولكن رجال «الأدعم» قادرون على التعويض في قادم البطولة إن شاء الله، مع تصحيح بعض الأخطاء التي شابت الأداء الذي قدّمه أمس.
كلمة أخيرة: على المدرب سانشيز إعادة النظر في بعض قراراته الفنية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

بطولة لا تخضع للمعايير

07 ديسمبر 2019

يوم استثنائي

04 ديسمبر 2019

كانيدا.. للفشل عنوان

30 أكتوبر 2019

«مطوعين الصعايب»

21 يونيو 2019

«الأدعم» مع العمالقة

16 يونيو 2019