الأحد 11 شعبان / 05 أبريل 2020
03:35 ص بتوقيت الدوحة

أهلاً بالجميع في دوحة الجميع

علي عيسى رشيد

الثلاثاء، 26 نوفمبر 2019
أهلاً بالجميع 
في دوحة الجميع
أهلاً بالجميع في دوحة الجميع
محطة جديدة في طريق قطار التميز القطري، الذي ينطلق بسرعة الصاروخ في عالم الرياضة، وصولاً إلى المحطة الأخيرة في أكبر الأحداث الرياضية، وهو مونديال كل العرب «قطر 2022».
تنطلق اليوم بطولة كأس الخليج لكرة القدم «خليجي 24» على استاد خليفة الدولي، الملعب المونديالي الأول الذي خرج للعالم قبل سنوات ليؤكد جاهزية قطر لتنظيم المونديال.
ملعب خليفة الدولي تحفة معمارية ستحتضن الأشقاء في دول مجلس التعاون، وهو الملعب الذي افتُتح ليحتضن أبناء المنطقة ويحتوي فنونهم وتطورهم الكروي، من خلال «خليجي سنة 76».. وها هي الأيام تدور ليبدأ الملعب باحتضان أبناء المنطقة اليوم في «خليجي 24»، قبل أن يحتضن العالم بأسره في «مونديال 2022».
تنطلق «خليجي 24» اليوم، وقطر تؤكد وتجدّد العهد بأنها ماضية في طريق التطور، تحت قيادة سيدي حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى حفظه الله، راعي الرياضة والرياضيين، وبفضل رعايته الكريمة فإن العالم كله الآن ينظر إلى قطر باعتبارها نقطة إشعاع في عالم كرة القدم.
عاصمة الرياضة العالمية محطّ أنظار الجميع في «خليجي»؛ حيث الفرصة الكبيرة للعالم ليتعرّف على كرة القدم في المنطقة في مونديال مصغّر، سيكون التنظيم فيه ما هو إلا إبهار لإبهار أشمل في 2022.
منتخبنا الوطني «الأدعم» يتأهب لخوض التحدي الأول له في البطولة بمواجهة «أسود الرافدين»، في مباراة تمثّل المسار التنافسي للمنتخب «الأدعم» بطل القارة، الذي نتطلع إلى أن يكون في الموعد لتحقيق الانتصار وإسعاد الجماهير الغفيرة.
ما هو مؤكد للجماهير أن العالم كله -الذي يتابع قطر بمكانتها الرياضة- سيلقي نظرة على المونديال الخليجي، ومن خلاله سيكون الإبداع القطري في الجوانب كافة بإذن الله؛ فبعد التنظيم المثالي الذي يمثّل مصدر فخر لكل قطري وخليجي، سيأتي الكشف عن ملامح التطور الكبيرة في دولتنا الحبيبة التي تحتضن الحدث الرياضي، ولها الكثير من المفاجآت في تنظيم الأحداث الرياضية.
كل الأنظار تتجه إلى استاد خليفة الدولي، وكل الطرق تؤدي إلى الإبداع القطري؛ سواء من فوق الأرض، أم من تحتها حيث مترو الأنفاق الذي سيحمل الجماهير من أية محطة في الدوحة إلى الملعب مباشرة، في رابط مواصلات نُفّذ بأرقى المعايير..
وبملعب خليفة، ستكون المسحة المونديالية من خلال تنظيم آخر لفعاليات مختلفة ومتنوعة، وصولاً إلى مقاعد المدرجات بكل سهولة ويسر وسلاسة.
إن استقبال «خليجي» بالدوحة سيكون مصدر فخر لكل أبناء المنطقة، وسيكون الإبهار القطري حاضراً.. فأهلاً بالجميع في دوحة الجميع.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

بطولة لا تخضع للمعايير

07 ديسمبر 2019

يوم استثنائي

04 ديسمبر 2019

دوحة الجميع

27 نوفمبر 2019

كانيدا.. للفشل عنوان

30 أكتوبر 2019

«مطوعين الصعايب»

21 يونيو 2019

«الأدعم» مع العمالقة

16 يونيو 2019