السبت 09 ربيع الثاني / 07 ديسمبر 2019
06:25 ص بتوقيت الدوحة

المرحلة العملية جرت بـ «استاد خليفة الدولي»

«الداخلية» تُدرّب مراقبي غرف العمليات لتأمين «خليجي 24» و«مونديال الأندية»

الدوحة - العرب

السبت، 23 نوفمبر 2019
«الداخلية» تُدرّب مراقبي غرف العمليات
لتأمين «خليجي 24» و«مونديال الأندية»
«الداخلية» تُدرّب مراقبي غرف العمليات لتأمين «خليجي 24» و«مونديال الأندية»
اختتمت إدارة النظم الأمنية بوزارة الداخلية، أمس الأول بـ «استاد خليفة الدولي»، المسار التدريبي الذي أعدته الإدارة لتدريب مراقبي غرف العمليات، الخاصة بتأمين بطولتي «كأس الخليج العربي» و»كأس العالم للأندية». وذلك عبر الانخراط في المرحلة العملية من التدريب، من خلال التواجد أمام أجهزة المراقبة والمتابعة داخل غرف العمليات المخصصة لذلك بالاستادات التي تقام عليها البطولات.
وقال النقيب عبدالله محمد الخيارين، ضابط دورة كاميرات المراقبة بوحدة الشؤون التقنية باللجنة الأمنية التابعة للجنة العليا للمشاريع والإرث، إن هذه المرحلة العملية من التدريب تأتي في سياق تأهيل المراقبين لبطولتي الخليج وكأس العالم للأندية.
وقال إن إدارة النظم الأمنية قد عملت على توفير الكادر المؤهل، ووضع المسار التدريبي لعناصره، مكوناً من أربع دورات. المهارات الخاصة بالتعامل داخل غرف المراقبة، ودورة الحس الأمني، والجولات الميدانية داخل المنشآت الرياضية للتعرف عليها عن كثب، ثم التدريب العملي على الأنظمة بالتعاون مع الشركات الرائدة في المجال. ليكون الكادر على أتم الاستعداد لتلبية المهام التي تحتاجها البطولة.
وتابع قائلاً إن مرحلة التدريب النظري قد تمت في وقت سابق بالإدارة العامة لنظم المعلومات، واشتملت على محاضرات في الحس الأمني والمهارات، بالتعاون مع وحدة التدريب والتأهيل، كما تم التدريب الميداني في الأماكن الطبيعية داخل المنشآت الرياضية، إضافة إلى تدريب عملي على النظام الأمني داخل غرفة العمليات باستاد خليفة.
ومن جانب آخر، أوضح الملازم أول مهندس سعود محمد العتيبي، من وحدة الشؤون التقنية باللجنة العليا للمشاريع والإرث، أن هذه المرحلة من مراحل التدريب تعتبر من المراحل المهمة في المسار التدريبي، حيث يتم التطبيق العملي على الأنظمة الأمنية الموجودة، سواء في استاد خليفة أو الاستادات الأخرى المعدة لاستقبال الفعاليات، ورغبة في التأكد من استيعاب المتدربين لكل ما تعلموه خلال المرحلة النظرية.
وقال إن ما يتم خلال هذه المرحلة هو التطبيق العملي على الأنظمة والتأكد من قدرة المتدربين على التفاعل معها عن قرب وعلى أرض الواقع، لإحكام السيطرة الأمنية ليس على منافذ وبوابات الاستاد فقط وإنما على كامل المنشأة الرياضية، وما بها من مدرجات وممرات.
وأشار إلى أن أماكن تواجد الجماهير ستكون مقسمة إلى نطاقات، يختص كل مراقب بنطاق تغطية محدد، يتابع فيه الأحداث الجارية لحظة بلحظة، لافتاً إلى أنه قد تم القيام باختبار عملي للمراقبين، تم الوقوف فيه على جودة الأداء.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.