الجمعة 15 ربيع الثاني / 13 ديسمبر 2019
04:09 ص بتوقيت الدوحة

مشاريع اتحاد تمكين الأجيال تصل محطتها الثامنة

الدوحة - العرب

السبت، 23 نوفمبر 2019
مشاريع اتحاد تمكين الأجيال تصل محطتها الثامنة
مشاريع اتحاد تمكين الأجيال تصل محطتها الثامنة
احتفلت جامعة قطر بالجولة الثامنة للمشاريع الثلاثة التابعة لاتحاد تمكين الأجيال، الهادف إلى الاستثمار في الكفاءات القطرية في علوم الحياة والقطاع الصحي والأبحاث العلمية. وتعتبر جامعة قطر المقر الرئيسي للاتحاد الذي يجمع أكثر من 11 شريكاً في القطاع الصحي والتعليمي، منها: وزارة التعليم والتعليم العالي، ومؤسسة حمد، وقطر جينوم، ووزارة الصحة، ومؤسسة الرعاية الأولية، ومركز السدرة للطب والبحوث، وجمعية القناص، ومركز الطب البيطري، و«قطر بيوبانك»، ومستشفى سوق واقف للطيور.
أقيمت الاحتفالات بحضور الشيخ الدكتور محمد بن حمد آل ثاني مدير إدارة الصحة العامة، والدكتور عمر الأنصاري نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية، والدكتور إيجون توفت نائب رئيس الجامعة للتعليم الطبي، والدكتور درويش العمادي رئيس الاستراتيجية والتطوير في جامعة قطر، والسيد محمد عبداللطيف المسند نائب رئيس جمعية القناص القطرية، والأستاذة فاطمة العبيدلي رئيسة قسم البرامج والأنشطة في وزارة التربية والتعليم، والدكتور سعيد إسماعيل مدير برنامج قطر جينوم والراعي الرسمي لهذه الاحتفالية، بالإضافة إلى ممثلين من الشركاء في مستشفى حمد والسدرة ومؤسسة الرعاية الاولية، وحشود من الطلاب والطالبات وأولياء الأمور.
وقد بدأت الجولة الثامنة للمشروع في 3 نوفمبر لعام 2019 واستمرت على مدى أربع دورات متتالية للبنات وثلاث دورات متتالية للبنين بشكل منفصل، وتمت من خلالها مشاركة 37 مدرسة ثانوية و110 طالبات قطريات في مشروع (صحة) ومشروع الجينوم والطب الدقيق والذي تمت إقامته في كليات التجمع الصحي (العلوم الصحية والصيدلة والطب)، بالإضافة إلى 62 طالباً قطرياً في مشروع علماء قطر في التنوع البيولوجي ومشروع الجينوم والطب الدقيق الذي تمت إقامته في مركز البحوث الحيوية الطبية، وبذلك تكون حصيلة الطلبة المشاركين في هذه الجولة هي: 172 من إجمالي 646 طالباً وطالبة قطريين، منذ تأسيس هذا المشروع في عام 2013.
وقد ألقى الدكتور عمر الأنصاري نائب رئيس جامعة قطر للشؤون الأكاديمية، خلال حفل تكريم البنين، كلمة عبر فيها عن فخرة واعتزازه برؤية هذا الجيل من الشباب القطري وما يحمله من قدرات عالية المستوى وقابلية للإبداع والابتكار. وقال: «من خلال المخططات التعليمية التابعة للاتحاد، نحن على يقين بأن هذا الجيل سيتمكن من الارتقاء في مستواه الفكري والأكاديمي والمهني على حدٍّ سواء، حيث تُدار المشاريع التي يدرجها الاتحاد بتوافق تام مع أجندة التنمية المستدامة ورؤية قطر 2030، واستراتيجية جامعة قطر التي تسعى للاستثمار في الجيل القطري الجديد وزيادة عدد الكفاءات القطرية وتقديمها كنموذج نفتخر به على النطاق الدولي والإقليمي والعالمي».
وأضاف الأنصاري: «يعتبر هذا الاتحاد الأول من نوعه في الشرق الأوسط من حيث المضمون وآلية التشغيل، ومن المشاريع القليلة على مستوى العالم التي تتطلع لنتائج طويلة الأمد وتوظيف النتائج الإحصائية وتقديمها للرأي العام لعكس فاعلية المشروع». وقد اختتم الحدث بتسليم شهادات التكريم للمدارس التي شاركت على مستوى دولة قطر والطلاب المشاركين، من قبل الدكتور عمر الأنصاري والدكتور محمد دياب عميد كلية الصيدلة في جامعة قطر.
وأما الحفل الثاني للطالبات، فقد تم فيه تكريم المدارس والطالبات القطريات المشاركات في مشروعي (صحة) و(الجينوم والطب الدقيق)، حيث ألقى الدكتور درويش العمادي رئيس الاستراتيجية والتطوير في جامعة قطر، كلمة توجه فيها للطالبات القطريات مفادها أن أسباب النجاح الحقيقية هي وجود هدف واضح وسامٍ مع العمل الجاد وبذل الجهد، كما أعرب عن فخره واعتزازه بوجود هذا العدد الكبير من الطالبات القطريات المقبلات على القطاع الصحي وعلوم الحياة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.