الإثنين 18 ربيع الثاني / 16 ديسمبر 2019
05:30 ص بتوقيت الدوحة

جامعة قطر تتعاون مع «مونتريال» الكندية وعلماء «Pfizer» العالمية في بحث طبي

الدوحة - العرب

السبت، 23 نوفمبر 2019
جامعة قطر تتعاون مع «مونتريال» الكندية وعلماء «Pfizer» العالمية في بحث طبي
جامعة قطر تتعاون مع «مونتريال» الكندية وعلماء «Pfizer» العالمية في بحث طبي
خلُص بحث علمي أجراه عضو هيئة تدريس في كلية الطب بجامعة قطر، بالتعاون مع باحثين من جامعة مونتريال في كندا وعلماء من الشركة الأميركية Pfizer؛ إلى تطوير طريقة جديدة يمكن أن تساعد على تحديد عقاقير دوائية أكثر فعالية وذات آثار جانبية أقل.
ويأمل الباحثون أن يتم استخدام نتائجهم، التي نُشِرت في مجلة Nature Communications، في تسريع عملية اكتشاف العقاقير العلاجية الجديدة. وصرح الدكتور كريم ناجي، الأستاذ المساعد في علم الأدوية بكلية الطب التابعة لجامعة قطر، قائلاً: «لسوء الحظ، من المرجح تماماً ألا يتطور الجزيء المختار من الفحص الخلوي المبكر إلى عقار علاجي. وإن معدل النجاح الضعيف هذا في التجارب السريرية يرجع إما إلى الافتقار في فعالية الجزيء المختار أو إلى تطوُّر الآثار الجانبية غير المرغوب فيها، والتي تنتجها هذه الجزيئات عند اختبارها على البشر، مما يجعل عملية اكتشاف العقاقير العلاجية عملية طويلة، صعبة ومكلفة للغاية».
وأضاف الدكتور كريم ناجي قائلاً: «ولمعالجة هذه المسألة، فقد قمنا بتطوير ووضع طريقة تصنيف جديدة قادرة على التنبؤ بالاستجابات السريرية للجزيئات في وقت مبكر جداً خلال عملية اكتشاف العقاقير العلاجية وباستخدام استجابات خلوية بسيطة». وأضاف: لقد تطور فهمنا لكيفية إنتاج المستقبلات لأفعالها بشكل كبير على مدى السنوات القليلة الماضية؛ فإنه بمجرد تنشيطها بواسطة الجزيئات، تخضع هذه البروتينات المستهدفة الصغيرة لتغيرات هيكلية خاصة، ثم تعمل كمحاور لإرسال الإشارات ودمج العديد من التسلسلات الإشارية إلى استجابات خلوية. لقد استفاد الباحثون في هذه الدراسة من هذا التنوع في الإشارات من خلال تحديد مسارات الإشارات التي يجب تنشيطها على وجه التحديد.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.