السبت 16 ربيع الثاني / 14 ديسمبر 2019
08:52 ص بتوقيت الدوحة

عدد المشاركين 35 مربياً من أصحاب الحلال

«البلدية» تفتتح أول ساحة للماشية في بلدية الشمال

الدوحة - العرب

الجمعة، 22 نوفمبر 2019
«البلدية» تفتتح أول ساحة للماشية في بلدية الشمال
«البلدية» تفتتح أول ساحة للماشية في بلدية الشمال
افتتحت وزارة البلدية والبيئة ممثلة بإدارة الثروة الحيوانية، صباح أمس الخميس، ساحة الماشية في مدينة الشمال، كأول سوق للماشية في بلدية الشمال، وذلك بحضور ?المهندس عبدالعزيز الزيارة مدير إدارة الثروة الحيوانية، والسيد صالح جارالله المري رئيس قسم الصحة الحيوانية بإدارة الثروة الحيوانية، والسيد ناصر حسن الكبيسي عضو المجلس البلدي عن بلدية الشمال، وعدد من الأطباء والفرق البيطرية المشرفة على الساحة.
و?أكد المهندس عبدالعزيز الزيارة مدير إدارة الثروة الحيوانية، أن أهمية افتتاح هذه الساحة تأتي كنوع من أنواع الدعم الذي تقدمه إدارة الثروة الحيوانية للمربين لتحويلهم إلى الإنتاج الاقتصادي، مشيراً إلى أن الساحة تُعد فرصة مميزة لمربي الثروة الحيوانية لتنويع منافذ تسويق منتجاتهم، بحيث يرجع لهم كمردود اقتصادي جيد.
وأشار إلى أن ما يميز هذه الساحة هو العلاقة المباشرة بين المربي والمستهلك دون وجود وسطاء، الذين من الممكن أن يؤثروا على سعر المنتج على المستهلك، كما أنه يتم الفحص الطبي للمنتجات للتأكد من سلامتها وجودتها قبل بيعها للمستهلك، ونوه الزيارة بأنه سيتم قريباً افتتاح ساحة للماشية في الخور وأخرى في الشيحانية.
من جهته، أكد السيد ?صالح جارالله المري رئيس قسم الصحة الحيوانية بإدارة الثروة الحيوانية، أن هذه الساحة تُعد الثانية من نوعها بعد ساحة المزروعة، حيث تم توفيرها بعدد 10 حظائر لحلال المربين، وفي حال زيادة الطلب ستتم زيادة عدد الحظائر بالساحة.
وأضاف أن ساحة المزروعة تمت زيادة عدد الحظائر فيها من 20 حظيرة إلى 37 حظيرة خلال العام الماضي، كما أن عدد المربين المشاركين فيها 35 مربياً من أصحاب الحلال، وعدد المبيعات الأسبوعية يفوق 300 رأس، وتحتوي ساحة المزروعة على مواشٍ بمختلف أنوعها والدواجن وبيض المائدة. وكشف المري أنه سيتم افتتاح ساحة الخور خلال النصف الأول من العام المقبل، وسيكون فيها جزء للدواجن وجزء لمربي الثروة الحيوانية، كما سيتم افتتاح ساحة الشيحانية لخدمة أهالي منطقة الشيحانية والمناطق التابعة لها.
وبخصوص الرقابة الصحية، أكد السيد صالح جارالله المري أن الإشراف الطبي يتم قبل وبعد عملية ذبح الذبيحة، مشيراً إلى أنه تم تخصيص المكان الساحة لتكون بالقرب من المقاصب، ليشرف عليها طبيب بيطري من البلدية المعنية يشرف على الحيوانات بعد الذبح، وطبيب بيطري من إدارة الثروة الحيوانية يشرف عليها قبل عملية الذبح. وكشف المري عن خطة لتخصيص محلات لجمع الألبان بأسواق العزب، حيث يتم طرحها خلال الفترة المقبلة لحين تمام جاهزيتها، بهدف تطوير العزب ودعم المربين.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.