السبت 16 ربيع الثاني / 14 ديسمبر 2019
08:46 ص بتوقيت الدوحة

سانشيز يعلن قائمته النهائية اليوم قبل السفر

«الأدعم» يُجري تدريبه الأخير ويطير إلى دوشانبي للقاء الأفغاني

مجتبي عبد الرحمن سالم

الأحد، 17 نوفمبر 2019
«الأدعم» يُجري تدريبه الأخير ويطير إلى دوشانبي للقاء الأفغاني
«الأدعم» يُجري تدريبه الأخير ويطير إلى دوشانبي للقاء الأفغاني
بعد تجربته أمام نظيره السنغافوري الودية أمس الأول، يعود المنتخب الوطني الأول لكرة القدم «الأدعم» لتدريباته، وأجرى تدريباً مساء أمس بمشاركة جميع اللاعبين على ملاعب أكاديمية التفوق الرياضي (أسباير). وركّز الجهاز الفني بقيادة الإسباني فليكس سانشيز، على مواصلة برنامجه التحضيري للمباراة المقبلة، من خلال العمل الفني والتكتيكي الذي ينوي المدرب تطبيقه في المرحلة المقبلة.
قام سانشيز بتحليل التجربة الودية أمام منتخب سنغافورة بملعب الله بن خليفة أمس الأول، التي حقق فيها الفوز بهدفين، وعمل على تقوية الجوانب السلبية التي كشفتها له التجربة، بالإضافة إلى تصحيح بعض الملاحظات الفنية للمنتخب في توليفته التي لعبت المباراة، من أجل الوصول إلى أفضل جاهزية بدنية وفنية للمرحلة المقبلة.
تدريب صباحي اليوم
وسيؤدي المنتخب تدريباً صباح اليوم بملاعب «أسباير»، من أجل المحافظة على الشق البدني للاعبين و»فورمة» الانسجام التي يركّز عليها الإسباني دائماً في عمله مع المنتخب. وسيكون التدريب الصباحي هو الأخير بالدوحة، قبل السفر مباشرة إلى العاصمة الطاجيكية دوشانبي، التي سيصلها مساء ويُجري بها تدريباً واحداً فقط سيكون المران الرئيسي للمباراة أمام المنتخب الأفغاني مساء الثلاثاء المقبل.
القائمة الرسمية لـ «الأدعم»
ويُنتظر أن يعلن المدرب سانشيز اليوم عن قائمته الرسمية التي ستخوض المباراة، المؤلفة من 18 لاعباً، التي سترافق المنتخب إلى دوشانبي مسرح المباراة السادسة لـ «الأدعم» في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم «قطر 2022 « وكأس آسيا «الصين 2023»، حيث يخوض «الأدعم» مواجهته أمام الأفغاني بطاجيكستان.
ويُتوقّع أن تحفل القائمة ببعض العناصر التي اختارها المدرب الإسباني في الفترة الماضية، وعلى رأسها المهاجم محمد مونتاري نجم مباراة الفريق الأخيرة أمام سنغافورة ودياً، التي سجل فيها مهاجم نادي الدحيل هدفاً ولعب دوراً مميّزاً في الأداء التكتيكي الذي رسمه سانشيز للاعبين، ضمن أسلوبه الفني المتنوع لفك طلاسم المنتخبات التي تُحكم القبضة الدفاعية.
وتنتظر المنتخب «الأدعم» رحلة طيران طويلة إلى العاصمة الطاجيكية دوشانبي، سيخلد بعدها الفريق إلى الراحة، ولن يكون أمام المنتخب سوى يوم واحد فقط سيكون للمؤتمر الصحافي للمباراة والاجتماع
الفني بالإضافة إلى التدريب الرئيسي على الملعب الذي يحتضن اللقاء مساء الثلاثاء؛ لذلك سيكون التدريب الرئيسي للمباراة هو اليوم باعتبار أن التدريبات التي تسبق المباريات دائماً ما تكون خاصة باللمسات الأخيرة على شكل المنتخب وتهيئته للمباراة معنوياً.

أحمد معين: الفوز شعار «الأدعم» في جميع المباريات
قال أحمد معين لاعب وسط المنتخب، إن الهدف الأول لهم في مواجهة الأفغاني هو الوصول إلى النقاط الثلاث والتعامل مع المباراة بكل جدية، من أجل مواصلة الانتصارات والبقاء على قمة المجموعة. مشيراً إلى أن تجربة سنغافورة الأخيرة أدخلت جميع عناصر المنتخب في أجواء المنتخب، خصوصاً وأن غالبية العناصر كانت مع أنديتها في الفترة الماضية، ومن ثم يحتاج اللاعب في بعض الأحيان إلى أن يدخل في أجواء العمل الفني للجهاز الفني للمنتخب. وأضاف: «بحمد الله، جميع اللاعبين يدركون العمل الذي يقوم به المدرب سانشيز، والأمر ليس في حاجة إلى كثير وقت للاعبين».
وأكد معين أن الفوز شعار «الأدعم» أمام المنتخب الأفغاني، وأنهم يحترمون المنافس من أجل التفوق عليه في الملعب.

المهدي علي: ثقافة الانتصار تعمّ لاعبي المنتخب
عبّر مدافع المنتخب الوطني المهدي علي، عن رغبته الكبيرة في مواصلة الانتصارات واعتلاء قمة المجموعة التي تضم إلى جانبهم كلاً من بنجلاديش وأفغانستان والهند وعُمان. وقال المهدي إن ثقافة الانتصار هي المنهج السائد للمنتخب، وجميع اللاعبين على مستوى الفهم نفسه والرغبة في تحقيق التفوق دائماً. مشيراً إلى أنهم سيلعبون مواجهة الأفغاني وفي أذهانهم أن المباراة لن تكون سهلة، وأن التفوق الكبير على المنتخب الأفغاني في الدوحة لا يعني سهولة الفوز عليه في مواجهة الثلاثاء. مؤكداً على الروح العالية في صفوف المنتخب من أجل تحقيق الفوز.

قائمة «الأدعم» قبل السفر إلى دوشانبي
تضم قائمة المنتخب في الوقت الحالي 28 لاعباً سيُختار 18 لاعباً منهم لمرافقة المنتخب إلى العاصمة الطاجيكية دوشانبي، وهم: سعد الدوسري، وبيدرو ميجيل، وسالم الهاجري، وطارق سلمان، وخوخي بوعلام، وحسن الهيدوس، وأكرم عفيف، وبسام الراوي، والمعز علي، وكريم بوضياف، ومحمد موسى، وعلي عفيف، وإسماعيل محمد، ومحمد مونتاري، وأحمد فتحي، وفهد شنين، ومصعب خضر، ويوسف عبدالرزاق، ويوسف حسن، والمهدي علي، وأحمد علاء، ومؤيد حسن، وعبدالعزيز حاتم، وفهد يونس، وعبدالرحمن محمد، وعبدالسلام الأحرق، وأحمد معين، ومحمد أحمد البكري.

مصعب خضر:
احترام المنافس هو الطريق للتفوق عليه
شدّد الجناح الأيمن للمنتخب «الأدعم» مصعب خضر، على ضرورة احترام المنافس الأفغاني بوصفه منتخباً يدافع عن طموحه في الفوز بالمباراة. وأضاف أن اللاعبين يركّزون كثيراً على تحقيق الفوز في المباراة ومواصلة مسيرة الانتصارات. مشيراً إلى أن الفوز الكبير في الذهاب لا يعني سهولة الأفغاني إياباً؛ ولكنه يعني ضرورة التفوق والعودة للدوحة بنقاط المباراة. مشيراً إلى أنه لا تُوجد مباراة سهلة في كرة القدم، والمنتخب الأفغاني قد يختلف عن المنتخب الذي خسر في الدوحة؛ لذلك على اللاعبين أن يركّزوا على تحقيق الفوز والعود بالنقاط ومواصلة صدارة المجموعة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.