السبت 29 جمادى الأولى / 25 يناير 2020
04:24 م بتوقيت الدوحة

الأسرة نواة المجتمع

الأسرة نواة المجتمع
الأسرة نواة المجتمع
تعد الأسرة هي اللبنة الأساسية في بناء المجتمع، حيث إنها تكون المحطة الأولى في تنشئة الأبناء وتقديمهم للمجتمع.
وحتى يكون الأبناء أشخاصاً قادرين على بناء مجتمعاتهم وتقدمها وازدهارها، لا بد أن يكونوا قد تأسسوا في أسرة تهتم بتنشئتهم جسدياً ونفسياً.
ويتوجب عليهم مراعاة احتياجات الأبناء لنموهم، حيث تأتي في المرتبة الأولى حاجات النمو الجسدية، وهي مثل الشرب والأكل والنوم واللعب والحركة.
ثم تأتي حاجات النمو العقلي، وهي خاصة بتنمية القدرات العقلية والمهارات اللغوية، والحث على حب البحث والاستطلاع.
إضافة إلى حاجات النمو التفاعلي الاجتماعي، وهي زرع الحب، والحرية، والأمان في نفوسهم، وغرس القيم السياسة والوطنية لدى الأبناء بطريقة تناسب أعمارهم.
همسة تربوية:
من المهم توفير البيئة الصالحة التي تكمل تنشئة الأبناء مع أسرتهم، مثل بيئة المدرسة، وبيئة الأصدقاء، وبيئة المؤسسات التربوية النافعة، وبيئة مواقع التواصل الاجتماعي، والحرص على من يتابع الأبناء ويقتدون بهم، فهم يمثلون شريكاً أساسياً في العملية التربوية بجانب الأسرة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا