الأربعاء 13 ربيع الثاني / 11 ديسمبر 2019
02:11 م بتوقيت الدوحة

محللون: نتنياهو يسعى للتغطية على إخفاقاته

ترجمة - العرب

الخميس، 14 نوفمبر 2019
محللون: نتنياهو يسعى للتغطية على إخفاقاته
محللون: نتنياهو يسعى للتغطية على إخفاقاته
ذكر موقع «ميدل إيست مونيتور» البريطاني -نقلاً عن محلّلين- أن إصدار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمراً باغتيال بهاء أبوالعطا القيادي البارز في «سرايا القدس» (الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي)، هو وسيلة للتغطية على إخفاقاته. ونقل الموقع عن محلّلين، قولهم إن نتنياهو يريد تصدير مشاكله الداخلية إلى غزة، وليس أقلها فشله في تشكيل حكومة جديدة، كما يريد تشجيع نفتالي بينيت على قبول منصب وزير الدفاع واختبار مدى ولائه له.
أضافوا أن نتنياهو يهدف أيضاً من خلال اغتيال أبوالعطا إلى تخريب جهود بيني جانتز لتشكيل حكومة ائتلافية بقيادة ائتلاف «أزرق-أبيض» خلال المهلة التي تبلغ مدتها أسبوعاً واحداً.
وأشار الموقع إلى أن أعضاء بالمعارضة في «الكنيسيت» يتهمون رئيس الوزراء الحالي بإصدار أمر الاغتيال لتحقيق مكاسب شخصية؛ كإجبار جانتز على قبول حكومة الطوارئ برئاسة نتنياهو؛ حتى يتمكن الأخير من تجنّب الملاحقة القضائية بتهم الفساد.
ونقل عن المحلل السياسي ذوالفقار سويرجو، قوله: «لم تكن عملية الاغتيال سياسة جديدة؛ بل كانت ضرورة ملحّة لإنقاذ رئيس الوزراء الإسرائيلي. التطورات والتصعيدات قد تضع نتنياهو في مأزق؛ لكن هذا يعتمد على مستوى استجابة الفلسطينيين والإيرانيين والسوريين. لقد أصبح سفاح مافيا خطِراً».
ويعتقد آخرون أن جرائم الاغتيال التي وقعت ستؤدي إلى تصعيد خطير إذا لم يتم احتواؤها، وسط الحديث عن جهود وساطة جادة لوقف إطلاق النار. وأوضح المحلل السياسي شرحبيل الغريب، أن «التطورات على الأرض ستحدّد مستوى استجابة فصائل المقاومة».
ونقل الموقع عن الخبير السياسي حسن عبده، قوله: «لن يتمكن أحد من احتواء رد فعل «الجهاد الإسلامي». على نتنياهو أن يدفع ثمن هذه الجريمة. إذا استمرت المعركة الفلسطينية لأي فترة من الزمن، فستحقق أهدافها وتحرج نتنياهو بسبب سوء تقديره».
وأشار الموقع إلى أن إسرائيل أجرت في الأشهر الأخيرة مناورات تدريبية حول قطاع غزة، ونشرت قوات إضافية استعداداً لهجوم واسع النطاق محتمل على القطاع المحاصر، ووجّهت تهديدات كثيرة بحجة وقف إطلاق الصواريخ.
وختم الموقع بالقول: «علينا أن ننتظر ونرى ما إذا كان رئيس الوزراء نتنياهو سيُتبع مقتل بهاء أبوالعطا بهجوم كبير آخر، وأنه إذا لم تردّ حماس ستفقد ماء وجهها بين الفلسطينيين. وإذا حدث ذلك، فإن هجوماً عسكرياً كبيراً ينطوي على إمكانات مدمّرة سيكون النتيجة المحتملة؛ إذ يبدو أن نتنياهو مستعد لفعل أي شيء لتعزيز شعبيته والحفاظ على قبضته على السلطة في إسرائيل».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.