الإثنين 18 ربيع الثاني / 16 ديسمبر 2019
05:01 ص بتوقيت الدوحة

بالتزامن مع اليوم العالمي للمرض الذي يوافق 14 نوفمبر..

17 % من البالغين في دولة قطر مصابون بـ «السكري»

الدوحة - قنا

الأربعاء، 13 نوفمبر 2019
السكري
السكري
تحتفل وزارة الصحة العامة بالتعاون مع مؤسستي حمد الطبية والرعاية الصحية الأولية وسدرة للطب والجمعية القطرية للسكري غدا الخميس باليوم العالمي للسكري الذي يوافق الرابع عشر من شهر نوفمبر في كل عام.
ويعد مرض السكري أحد أبرز التحديات الصحية على المستوى العالمي والمحلي باعتباره أحد الأمراض غير السارية الواسعة الانتشار عالميا، حيث يبلغ معدل انتشاره في دولة قطر 17 في المئة من البالغين وهو ما يمثل أكثر من ضعف المعدل العالمي الذي يبلغ 8 في المائة، مما يستدعي اتخاذ خطوات فعالة لمكافحة هذا المرض على المستوى الوقائي والعلاجي.
وفي إطار جهود وزارة الصحة العامة وشركائها لمكافحة مرض السكري تم تحقيق عدد من الإنجازات الهامة من خلال الاستراتيجية الوطنية لمكافحة مرض السكري 2016-2022، ومن أبرزها تنفيذ الدلائل الإرشادية للوقاية والعلاج وتحديد المبادئ التوجيهية والمسارات السريرية وذلك بإعداد ونشر ست دلائل إرشادية سريرية وطنية للسكري وتحديد مسارات الرعاية وإعداد خطة تدريبية لجميع العاملين في القطاع الصحي عن مرض السكري استفاد منها حوالي 20 ألفا من أخصائيي الرعاية الصحية، وإضافة عوامل الخطورة لأمراض القلب والشرايين ضمن الاستراتيجية الوطنية لمرض السكري، والبدء بإعداد خطة وطنية بحثية لمرض السكري.
كما تم إطلاق حملة توعوية لرفع مستوى الوعي في المجتمع عن مرض السكري وعوامل الخطورة للإصابة به حيث تهدف الحملة المكونة من أربع مراحل للتوعية بضرورة إجراء فحص السكري واكتشافه مبكرا وأهمية تجنب مرض السكري من خلال اتباع أنماط حياة صحية تشمل التغذية وممارسة النشاط البدني وقياس مستوى الوعي لدى الناس حول مرض السكري من خلال استبيان للجمهور ومرضى السكري ومقدمي الرعاية الصحية والإعلاميين وتمكين المرضى من إدارة حالاتهم الصحية وإقامة ورش عمل لمرضى السكري من النوع الثاني للتعليم الذاتي والتدريب، بالإضافة إلى إطلاق الموقع الالكتروني الخاص بمرض السكري.
وفي إطار الاحتفال باليوم العالمي للسكري تشارك وزارة الصحة العامة ومؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية في فعالية "مسيرة السكري" والتي تنظمها الجمعية القطرية للسكري تحت شعار "الأسرة ومرض السكري"، في حديقة الأكسجين بالمدينة التعليمية، بعد غد الجمعة من الساعة الثانية بعد الظهر وحتى الساعة الخامسة مساء، حيث ستتضمن تقديم استشارات مجانية للجمهور من قبل اختصاصيي التوعية ومرشدي السكري، إضافة إلى توزيع مواد تثقيفية على الجمهور. وتهدف الفعالية إلى زيادة الوعي حول الوقاية من مرض السكري للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة وتعزيز أسلوب الحياة الصحية للمصابين بمرض السكري.
ومن جهته ينظم مركز سدرة للطب بالتعاون مع المعهد الوطني للسكري والسمنة بمؤسسة حمد الطبية مؤتمر الفهم المعاصر لأمراض السكري والسمنة والأمراض المتعلقة بها وذلك خلال الفترة من 20 إلى 26 نوفمبر الجاري حيث يتم التركيز على موضوع الابتكار في مجال رعاية مرضى السكري.
كما تنظم وزارة الصحة فعاليات توعوية للموظفين يتم خلالها إجراء فحوصات طبية وتقديم إرشادات ونصائح طبية وغذائية للموظفين بناء على نتائج الفحوصات التي تشتمل على قياس الوزن والطول ومعدل كتلة الجسم وضغط الدم ونسبة السكر، حيث تهدف الفعالية إلى تحديد عوامل الخطورة للإصابة بالأمراض المزمنة لدى موظفي الوزارة من خلال الفحوصات مع تقديم الإرشادات اللازمة بناء على النتائج.
يذكر أن الاستراتيجية الوطنية للصحة 2018-2022 تقدم نهجا جديدا لمواجهة التحديات الصحية في قطر مع التركيز على صحة السكان والرعاية المتكاملة، ومن الفئات السكانية ذات الأولوية في الاستراتيجية "تحسين صحة المصابين بأمراض مزمنة متعددة".
كما تأتي الاستراتيجية الوطنية لمكافحة مرض السكري 2016-2022 لتحقيق الرؤية المستقبلية "معا للوقاية من مرض السكري"، بما يتماشى مع رؤية قطر الوطنية 2030 وأهداف الاستراتيجية الوطنية للصحة لتحسين الصحة ونوعية الحياة في دولة قطر.
كما تسعى الاستراتيجية إلى تحقيق رؤيتها عبر ست ركائز استراتيجية تتمثل في التوعية والوقاية، وتمكين المريض، وتقديم الرعاية الصحية، وبناء القدرات والإمكانات البشرية، وإدارة المعلومات، والبحوث، ويتم تحقيق الرؤية من خلال تمكين أربع مجموعات رئيسية من الشركاء على المستوى الوطني هم الجمهور، والمرضى، إلى جانب أخصائيي الرعاية الصحية، والباحثين.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.