الأحد 10 ربيع الثاني / 08 ديسمبر 2019
01:29 م بتوقيت الدوحة

«حمد الطبية» وجامعة بريطانية تعدّلان برنامجاً دولياً للتثقيف الصحي

الدوحة - العرب

الأربعاء، 13 نوفمبر 2019
«حمد الطبية» وجامعة بريطانية تعدّلان برنامجاً دولياً للتثقيف الصحي
«حمد الطبية» وجامعة بريطانية تعدّلان برنامجاً دولياً للتثقيف الصحي
قام فريق من اختصاصيي التثقيف الصحي لمرضى السكري بمؤسسة حمد الطبية، بالتعاون مع جامعة «ليستر» بالمملكة المتحدة، بتعديل برنامج دولي للتثقيف الصحي لمرضى السكري من النوع الثاني، ليتناسب مع احتياجات مرضى السكري من متحدثي اللغة العربية، وتُعد هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تطوير نسخة عربية من هذا البرنامج الدولي، الذي قام بإعداده فريق من الباحثين بالمملكة المتحدة.
وقد تم تطوير هذا البرنامج -والذي يُعرف ببرنامج «ديزموند» للتثقيف الصحي والإدارة الذاتية لحالات السكري المشخصة سابقاً وحديثة التشخيص- بالاعتماد على أحدث النتائج المثبتة المبنية على أبحاث علمية.
وقد تم تطبيق هذا البرنامج بالمملكة المتحدة على نطاق واسع على مدار العقد الماضي، يعتمد هذا البرنامج على تعزيز مستوى النشاط البدني وإجراء تغييرات على نمط الحياة اليومي لدى المريض، وقد تم تطوير نسخة باللغة العربية من البرنامج الأصلي باللغة الإنجليزية للمرة الأولى، في إطار الجهود المستمرة الرامية إلى توفير الدعم لمرضى السكري من النوع الثاني في قطر والدول الناطقة بالعربية.
من جانبها، أشارت السيدة منال عثمان مدير التثقيف الصحي لمرضى السكري بمؤسسة حمد الطبية، إلى أن مرض السكري يمثل أحد أبرز التحديات الصحية التي تواجه السكان في دولة قطر، مضيفة أن أعداد الأسر المتأثرة بداء السكري قد تستمر في التزايد، ما لم يتم اتخاذ خطوات واسعة النطاق للتصدي لعوامل الخطورة المؤدية للإصابة بهذا المرض، وتشجيع السكان على تبني أنماط حياة صحية. بدوره، قال الدكتور محمود زرعي استشاري أول، ورئيس قسم الغدد الصمّاء والسكري بمستشفى حمد العام: «إن أهمية هذا البرنامج ترجع إلى طبيعة مرض السكري وكونه مرضاً تفاقمياً، مضيفاً أنه وعلى الرغم من أن العلاج التقليدي لمرض السكري يعتمد على الأدوية، فإن فوائد تقديم التثقيف الصحي لمريض السكري وتعريفه بكيفية التعامل مع مرض السكري وإدارة حالته الصحية تُعد كبيرة للغاية».
وحتى الآن، بلغ عدد المرضى الذين أكملوا البرنامج 227 مريضاً، كما أكمل أكثر من 12 من كوادر التثقيف الصحي دورات تدريبية لتمكينهم من تقديم برنامج «ديزموند» للمرضى، وتشير السيدة منال عثمان إلى أن إحدى الفوائد الأخرى للبرنامج، تتمثل في أنه يوفر الدعم لمرضى السكري الأكثر احتياجاً للتثقيف الصحي حول هذا الداء.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.