الخميس 14 ربيع الثاني / 12 ديسمبر 2019
06:50 ص بتوقيت الدوحة

تحت رعاية رئيس الوزراء.. وبمشاركة قيادات الأجهزة

انطلاق اجتماعات «العربية العليا للرقابة المالية والمحاسبة»

الدوحة - العرب

الأربعاء، 13 نوفمبر 2019
انطلاق اجتماعات «العربية العليا للرقابة المالية والمحاسبة»
انطلاق اجتماعات «العربية العليا للرقابة المالية والمحاسبة»
تحت رعاية معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، انطلقت أمس الثلاثاء بفندق شيراتون الدوحة، اجتماعات الدورة الثالثة عشرة للجمعية العامة للمنظمة العربية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة (أرابوساي)، بمشاركة قيادات الأجهزة العليا للرقابة في الدول العربية، بالإضافة إلى خبراء وممثلين عن الهيئات والمنظمات الدولية المعنية بالعمل الرقابي.
في كلمته الافتتاحية، أشار سعادة الشيخ بندر بن محمد بن سعود آل ثاني رئيس ديوان المحاسبة، إلى أن انعقاد الجمعية العامة للمنظمة العربية يُعدّ مناسبة للوقوف على ما تحقق من إنجازات لفائدة الأجهزة العليا للرقابة في الدول العربية ضمن المجالات المتصلة ببناء قدراتها خلال السنوات الثلاث الماضية، وفرصة من أجل اعتماد التوجهات والبرامج المستقبلية التي من شأنها أن ترتقي بأداء المنظمة والأجهزة الرقابية العربية.
مهنية واستقلالية
وأوضح سعادته أن مكانة المنظمة بوصفها جهة مهنية مستقلة داعمة للأجهزة العليا للرقابة بالدول العربية، استمرت عبر السنوات بفضل الجهود المبذولة من أجل تطوير مهنيتها، وهو ما لمسناه من خلال البرامج المقدمة التي أصبحت أكثر اتساقاً مع الحاجات الفعلية إلى التطوير والإصلاح، وأكثر استجابة للقضايا الناشئة والتحديات المطروحة التي تواجهها الأجهزة العليا للرقابة.
ونبّه سعادته إلى أن الاهتمام الدولي المتزايد بأهمية الأدوار التي تؤديها الأجهزة العليا للرقابة ضمن المجالات ذات العلاقة بتعزيز المساءلة والشفافية والنزاهة وحماية المال العام، وإرساء الثقة في المؤسسات العامة وسيادة القانون، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة؛ ينبع من المكانة المحورية التي تحظى بها هذه الأجهزة ضمن النسيج المؤسسي للدول، ويضع في المقابل مسؤوليات كبيرة على عاتقها من أجل تلبية توقعات الأطراف ذات العلاقة، ومن ضمنها السلطات العليا والجهات الخاضعة للرقابة ووسائل الإعلام والجمهور.
إدراك
وأضاف سعادته أنه من منطلق إدراكنا بأن قيام الأجهزة العليا للرقابة بمسؤولياتها يتطلب منها اعتماد مشاريع ومبادرات تطوير تهدف إلى إرساء الإصلاح المؤسسي والتنظيمي والمهني الشامل وفقاً لمتطلبات المعايير المهنية والممارسات السائدة دولياً، فقد كان مقترح ديوان المحاسبة بدولة قطر الذي اعتمدته المنظمة بأن يتمحور موضوع الندوة العلمية المصاحبة لاجتماعات الجمعية العامة حول موضوع «مشاريع التطوير لدى الأجهزة العليا للرقابة العربية»، داعياً إلى الاستفادة ضمن إطار هذا الموضوع من تجارب وخبرات الأجهزة العليا للرقابة العربية والمنظمات الدولية المشاركة.
وشدّد رئيس ديوان المحاسبة على أنه وتجسيداً لسياسة دولة قطر تحت قيادة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، اعتمد ديوان المحاسبة نهجاً إصلاحياً وتطويرياً ثابتاً، امتد ليشمل الجوانب المؤسسية والتنظيمية والمهنية لعمله، وهو ما مكّن الديوان خلال فترة وجيزة من الارتقاء بمكانته ضمن النسيج المؤسسي للدولة بوصفها جهازاً مستقلاً يسهر على حماية المال العام، ويعمل على تدعيم ركائز الحكم الرشيد بالدولة، ملتزماً في ذلك بأقصى متطلبات الموضوعية والجودة التي تقتضيها المعايير المهنية الدولية.
مشاريع
وأعلن سعادته عن عزم ديوان المحاسبة بدولة قطر خلال رئاسته المنظمة العربية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة، اعتماد المشاريع والمبادرات التطويرية التي تسهم في تدعيم المكاسب التي تحققت بأداء المنظمة، من منطلق إيمان ديوان المحاسبة بأهمية وقيمة ثقافة الإصلاح والتطوير في الارتقاء بالأداء المؤسسي. لافتاً إلى أنه يعوّل على دعم ومساندة الإخوة رؤساء الأجهزة العليا للرقابة الأعضاء والتفافهم حول منظمتهم. وقد تولى ديوان المحاسبة بدولة قطر رئاسة المنظمة العربية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة للفترة 2019-2022؛ تأكيداً للثقة التي يحظى بها الديوان، وتقديراً لجهوده في دعم تطوير العمل الرقابي بالدول العربية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.