الخميس 14 ربيع الثاني / 12 ديسمبر 2019
07:09 ص بتوقيت الدوحة

النسخة الخامسة تضم 228 جهة عارضة

انطلاق «قطر للضيافة» بمشاركة 33 دولة

ألفت أبو لطيف

الأربعاء، 13 نوفمبر 2019
انطلاق «قطر للضيافة» بمشاركة 33 دولة
انطلاق «قطر للضيافة» بمشاركة 33 دولة
افتتح سعادة السيد علي بن أحمد الكواري وزير التجارة والصناعة، أمس، الدورة الخامسة من معرض «قطر للضيافة»، بحضور سعادة السيد أكبر الباكر، الأمين العام للمجلس الوطني للسياحة والرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية. يُنظم المعرض سنوياً من قِبل «الشركة الدولية للمعارض - قطر»، في إطار الشراكة مع المجلس الوطني للسياحة في قطر، للسنة الثانية على التوالي. ويستقطب الحدث اهتماماً دولياً لافتاً في دفعة قوية باتجاه ترسيخ ريادة قطر باعتبارها وجهة عالمية رائدة للضيافة والسياحة والترفيه.
يلعب هذا المعرض التجاري الدولي دوراً رائداً في قطاع الضيافة والفنادق والمطاعم والمقاهي في قطر، ويأتي هذا في إطار الاستعدادات الجارية لاستضافة «بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022»، وتماشياً مع الجهود الوطنية لتسريع وتيرة تنفيذ مشاريع عالمية المستوى ضمن قطاع الضيافة.
زوار
وبدأت الدورة الخامسة من المعرض باستقبال الزوّار للاطلاع على أحدث الابتكارات المقدمة من 228 جهة عارضة، محتضنة 7 أجنحة دولية من 33 دولة. ويتميز الحدث بسلسلة من الفعاليات المبتكرة، تتضمّن ساحات العروض الجديدة ومؤتمرات ومنصات التوفيق بين الشركات ومسابقات تفاعلية، إلى جانب العديد من النشاطات والبرامج الجديدة التي تقام للمرة الأولى.
ريادة
وقال السيد حيدر مشيمش، مدير الشركة الدولية للمعارض، المنظمة لمعرض «قطر للضيافة»: «يسعدنا ما وصل إليه اليوم معرض «قطر للضيافة» من مستوى ريادي، وهو ما يؤكده الإقبال اللافت والمشاركة الفاعلة في أعمال الدورة الخامسة التي تجمع تحت مظلتها كبرى الشركات من مختلف أنحاء العالم، في سبيل تبادل أنجح التجارب واستعراض أحدث الابتكارات، وتقديم حلول جديدة لدفع عجلة التطورات المتسارعة ضمن قطاع السياحة والضيافة في قطر، والمساهمة في دعم الجهود الوطنية لاستقطاب المزيد من السياح إلى قطر».
مساحة
وأضاف مشيمش، في تصريح له للصحافيين، أن المعرض ضمّ 228 شركة عالمية من 34 دولة، من ضمنها ما يقارب 120 شركة قطرية، والتي كانت العامل الرئيسي في مضاعفة مساحة المعرض إلى الضعف هذا العام.
شركات
وأشار مشيمش إلى أن كبرى الشركات العالمية المشاركة في المعرض من تركيا، تليها إيطاليا، وإيران، وباكستان، ودول أميركا الجنوبية التي لم يسبق لها المشاركة في المعرض، إلى جانب الدول الإفريقية التي تشارك أيضاً لأول مرة في المعرض.
تنمية
وأكد السيد أحمد العبيدلي، من المجلس الوطني للسياحة، على أهمية التنمية المهنية المستمرة بالنسبة للعالمين في قطاعي السياحة والضيافة. وقال العبيدلي في كلمته: «يسرّنا التعاون مرة أخرى مع معرض قطر للضيافة، خاصة بعد أن لمسنا حاجة العاملين بالقطاع إلى منصة تدريبية، يمكنها أن توفر فرصاً لتبادل المعرفة. ونحرص على تقديم تجربة سياحية قطرية فريدة تمزج بين الحداثة والسلاسة من جانب، والأصالة من جانب آخر، وتنعكس في جميع المكونات التي تصنع التجربة السياحية، مثل الضيافة والصناعات الغذائية وحتى خدمة العملاء والابتكارات الرقمية». وقال العبيدلي، في تصريح للصحافيين: «إن المعرض يُعتبر من بين أهم الفعاليات التي يركز عليها قطاع فعاليات الأعمال بالمجلس، خاصة أن النسخة الخامسة من المعرض تُعتبر الأكبر على الإطلاق، وتشهد مشاركة كبيرة من دول العالم».

الكواري: المعرض يُبرز مزايا قطر
في قطاع الضيافة
أكد سعادة السيد علي بن أحمد الكواري، وزير التجارة والصناعة، في تصريح للصحافيين على هامش افتتاح معرض الضيافة قطر 2019، على أهمية هذا الحدث في إبراز الفرص الكبيرة التي تتمتع بها دولة قطر في قطاع الضيافة خاصة، مشيراً إلى أن النسخة الحالية للمعرض تشهد مشاركة كبيرة من الدول والشركات.
ونوّه سعادته بالتطوّر اللافت في المعرض من حيث حضور الشركات القطرية والتوسّع في عرض وتقديم المنتج المحلي الوطني الذي يُبرز الجهود المبذولة من قِبل القطاع المحلي في الإنتاج والتنوع والجودة. مؤكداً أن النسخة الحالية لمعرض قطر للضيافة تُعدّ من أفضل النسخ؛ نظراً إلى المشاركة الكبيرة والفعاليات التي تحتوي عليها.
وقال إن «قطر للضيافة» يُبرز أيضاً الجانب الحضاري والجهود الكبيرة التي تتوافر في قطاع الضيافة بقطر، وهو فرصة مناسبة لعرض المنتجات وكل تجهيزات هذا القطاع في مكان واحد.

مناقشات متخصصة على هامش المعرض
ناقشت جلسات المؤتمر تكامل معايير العلامات التجارية وعناصر التصميم المحلية، بالإضافة إلى كيفية إيصال الرسائل بشكل فعّال، من خلال التصميم والمساحات.
كما ناقشت الجلسات موضوع «أول جزيرة ترفيهية في قطر - مساهمة جزيرة قطيفان في التحضيرات لكأس العالم 2022»، وذلك بإشراف هشام شرف، رئيس قسم العمليات في «قطيفان للمشاريع»؛ لتزويد المشاركين بمعلومات محدّثة حول المشاريع داخل جزيرة قطيفان والفرص الحالية المتاحة للشركاء المحتملين. كما تم التركيز أيضاً على تنظيم النشاط الترفيهي للعائلات خلال زيارتهم لقطر.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.