الخميس 16 ربيع الأول / 14 نوفمبر 2019
07:52 م بتوقيت الدوحة

طلاب «وايل كورنيل» يتطوعون في مستشفى لتقويم العظام بفيتنام

الدوحة - العرب

السبت، 09 نوفمبر 2019
طلاب «وايل كورنيل» يتطوعون في مستشفى لتقويم العظام بفيتنام
طلاب «وايل كورنيل» يتطوعون في مستشفى لتقويم العظام بفيتنام
زار عدد من طلاب وايل كورنيل للطب - قطر فيتنام بهدف التعرف عن قرب على تحديات ومعيقات تقديم الرعاية الصحية لسكان البلدان متوسطة الدخل من الدرجة الدنيا، واستكشاف الثقافة الفيتنامية الفريدة، وتكوين فهم للأخلاقيات المتعلقة بتجارب الصحة العالمية قصيرة الأجل.
وقام ستة من طلاب السنة الأولى من برنامج ما قبل الطب في وايل كورنيل للطب - قطر برحلة لإثراء معرفتهم وخبرتهم في مجال الصحة العالمية إلى مدينة هو تشي من الواقعة في جنوب شرق فيتنام.
وعمل طلاب الكلية خلال رحلتهم التي استمرت 12 يوماً كمتطوعين في مستشفى تقويم العظام وإعادة التأهيل، وراقبوا فحوص الصحة الأساسية وجلسات العلاج الطبيعي التي يجريها أطباء محليون، وتعرفوا عن كثب على الأمراض الشائعة في فيتنام وطرق علاجها. وأمضى طلاب الكلية بعض الوقت برفقة أطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة في أحد مراكز الرعاية النهارية، والتقوا العديد من السكان المحليين، وتعرفوا على ما تنفرد به فيتنام من ثقافة ثرية وأهم معالم تاريخها ولغتها.
ويقوم قسم الصحة السكانية في وايل كورنيل للطب - قطر بإعداد وتنفيذ برنامج هذه الزيارات الطلابية، بهدف إعطاء طلاب الكلية الفرصة كي يشاهدوا بأنفسهم طرق تقديم الرعاية الصحية في جزء آخر من هذا العالم.
ووصف الطالب عتيق محمد علي الرحلة بأنها فارقة في حياته وملهمة له قائلاً: «بعد أن عملت مع مرضى وأطفال ذوي احتياجات خاصة، بدأت أشعر بأنني قريب منهم. وفي نهاية المطاف، لم أعد أشاهد أي حواجز ثقافية بيننا ولم أعد أنظر إليهم كمواطنين فيتناميين، بل كبشر. وعندما شاهدت الأطباء والممرضين في المستشفى يعطون كل مريض ما يستحق من عناية طبية رغم قلة الموارد، تيقنت أن الرعاية الطبية حق لكل إنسان وليست امتيازاً لفئة دون أخرى».
وفي مستشفى تقويم العظام وإعادة التأهيل، راقب طلاب الكلية الأطباء والممرضين والمختصين في المهن الطبية المساعدة وهم ينظفون ويضمّدون الجروح، ويرممون كسور العظام في غرفة العمليات، ويطبّقون طرقاً علاجية تقليدية مثل التدليك والإبر الصينية إلى جانب العلاج الطبيعي لتخفيف الألم.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.