الأربعاء 22 ربيع الأول / 20 نوفمبر 2019
02:42 ص بتوقيت الدوحة

في بيتنا مكّار

في بيتنا مكّار
في بيتنا مكّار
يعتقد البعض أن القراءة هواية كما هو شائع، ولكن على العكس تماماً، فإني أعتقد أن القراءة ضرورة من ضرورات الحياة، لأنها غذاء العقل، وتتضح أهمية القراءة من كلام الكاتب الكبير جراهام جرين: «أحياناً أفكر أن حياة الفرد تشكلت بواسطة الكتب أكثر مما ساهم البشر أنفسهم في تشكيل هذه الحياة».
ومن المهم أن يحرص الوالدان على قراءة الكتب التربوية التي تعينهم في مسيرة تربيتهم لأبنائهم، ومن الكتب التي أريد أن أسلّط الضوء عليها في هذا المقال، كتاب «في بيتنا مكّار»، وهو كتاب تربوي رائع للكاتب الدكتور إبراهيم الخليفي.
فقد سعى الكاتب في كتابه إلى أن يقدّم للمربي الأفكار المنوعة التي تعين الوالدين على النهوض والتصدي وقبول ما يوجد في هذا الزمن من التحديات التي تواجه الوالدين.
وقد ذكر العديد من الطرق في كيفية التعامل مع حاجات الأبناء، حيث سماها أفكاراً جديدة لوالدية سعيدة، حيث ذكر في كتابه أربع حاجات رئيسية تنتمي لمخ الطفل، وهي: الحاجة للانتماء والمحبة والحاجة لتقدير القوة والبأس والحاجة للحرية والمشاركة في القرار والحاجة للراحة النفسية وإلى الوجود في بيئة تقبل الفرد وتشجّعه.
- همسة تربوية: لقد وجدت في هذا الكتاب طرقاً عملية تساعد أولياء الأمور في معرفة هذه الحاجات، وكيفية التعامل معها وإعطائها حقها، بما يتناسب مع احتياج كل ابن وابنة في الأسرة، فلذلك أنصح الجميع باقتنائه ومحاولة تطبيق ما فيه، وأرجو للجميع أن يجد الفائدة المرجوة من قراءته.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

أبناؤكم أمانة

07 سبتمبر 2019

القيم الأخلاقية

31 أغسطس 2019

العودة للدراسة

24 أغسطس 2019