السبت 18 ربيع الأول / 16 نوفمبر 2019
11:51 م بتوقيت الدوحة

رئيس «غرفة قطر»: القطاع الخاص سيكون عند مستوى ثقة القيادة الحكيمة

الدوحة - قنا

الثلاثاء، 05 نوفمبر 2019
سعادة الشيخ خليفة بن جاسم ال ثاني رئيس غرفة قطر
سعادة الشيخ خليفة بن جاسم ال ثاني رئيس غرفة قطر
ثمن سعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني رئيس غرفة قطر توجيهات حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى خلال افتتاح دور الانعقاد الثامن والأربعين لمجلس الشورى، بضرورة أن تعمل الدولة على زيادة مساهمة القطاع الخاص في المشاريع الكبرى في المستقبل.
وأضاف سعادة رئيس غرفة قطر، أن القطاع الخاص يثمن الثقة الغالية التي يضعها سمو الأمير المفدى في هذا القطاع، فيما يعاهد سموه على أن يكون القطاع الخاص على قدر المسؤولية وعند مستوى ثقة القيادة الحكيمة، وأن يعمل للمساهمة الفعالة في قوة ومتانة الاقتصاد الوطني.
ولفت إلى أن خطاب حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى قدم معطيات مهمة في سياق تغلب اقتصاد البلاد على الآثار المترتبة على استمرار الحصار الجائر، حيث قال: "تمكنّا بفضل الله من تجاوز معظم آثار الحصار السلبية، حيث مضت مسيرتنا الوطنية بخطوات واثقة في تنفيذ البرامج التنموية على النحو المرسوم لها.. ونما الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية في قطر خلال عام 2018 بنحو 15 بالمائة والناتج المحلي غير الهيدروكربوني بنحو 9 بالمائة".
وثمن الشيخ خليفة بن جاسم حرص سمو الأمير المفدى على تعزيز دور القطاع الخاص في النشاط الاقتصادي، من خلال العمل على إصدار قانون للشراكة بين القطاعين العام والخاص، فضلا عن القوانين والتشريعات التي صدرت مؤخرا وتدعم القطاع الخاص بطريقة غير مباشرة مثل قانون تنظيم المخزون من السلع الغذائية والاستراتيجية، وقانون دعم تنافسية المنتجات الوطنية ومكافحة الممارسات التجارية الضارة بها.
وأشاد بما أكد عليه خطاب سمو الأمير المفدى بضرورة حماية ما حققته الصناعة المحلية من إنتاج وطني مع مراقبة جودة وتحسين الإنتاج في الوقت ذاته.. موضحا أن القطاع الخاص القطري استفاد بشكل كبير من خطط التنويع الاقتصادي التي تنتهجها الدولة، وعمل جاهدا حتى تمكن من الفوز بثقة الدولة كشريك حقيقي للقطاع العام في التنمية الاقتصادية، مضيفا: "ويدل على ذلك الأرقام التي ذكرها سمو الأمير في خطابه والتي تشير إلى أن القطاع الخاص أسهم في مشاريع كبرى بلغ حجمها 27 مليار ريال خلال السنوات الخمس الماضية".
وأشار سعادة رئيس الغرفة إلى أهمية خطاب سمو الأمير الذي أكد على السيادة الوطنية وثوابت السياسة القطرية، وتناول مختلف القضايا العربية والدولية والسياسة الخارجية للدولة في التعاطي مع تلك القضايا، فضلا عن القضايا المحلية وأبرزها تطوير الممارسة الديمقراطية من خلال الإعداد لانتخابات مجلس الشورى، حيث أكد سموه أن الإعلان عن موعد الانتخابات سيتم بعد أن تنتهي اللجنة العليا لانتخابات مجلس الشورى من عملها في التحضير للانتخابات.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.