الأحد 04 شعبان / 29 مارس 2020
09:40 م بتوقيت الدوحة

2 مليار ريال صافي أرباح «صناعات قطر» خلال 9 أشهر

الدوحة - قنا

الخميس، 24 أكتوبر 2019
. - صناعات قطر
. - صناعات قطر
أعلنت شركة صناعات قطر (شركة مساهمة مدرجة في بورصة قطر) اليوم، عن نتائجها المالية والتشغيلية لفترة التسعة أشهر الأولى من عام 2019 حيث حققت صافي أرباح بواقع 2 مليار ريال خلال تلك الفترة بانخفاض تبلغ نسبته 47% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
وأفادت الشركة بأن أداءها خلال التسعة أشهر الأولى يعكس التحديات الكبيرة التي تواجهها المنطقة والأسواق الدولية، مضيفة أن المجموعة قد استفادت من الميزة التنافسية المتمثلة في حصولها المنتظم على /اللقيم/، وذلك بموجب اتفاقيات توريد طويلة الأجل، هذا فضلاً عن شراكتها مع "منتجات"، الشركة الرائدة عالمياً في مجال تسويق وتوزيع الكيماويات والأسمدة ومنتجات الحديد والصلب، والتي تسهم بدور فاعل في الوصول إلى الأسواق العالمية بما يخفف جزئياً من هذه التحديات.
وأشارت الشركة إلى أن الأداء المالي تأثر بعوامل خارجية يتعذر السيطرة عليها، ومنها حالة التباطؤ التي تشهدها الاقتصادات العالمية وتقلبات أسعار السلع الأساسية والصراعات التجارية الدائرة، وهي عوامل فرضت بشكل مباشر المزيد من الضغوط على أسعار السلع الأساسية وخلقت حالة من عدم التوازن في ديناميكيات العرض والطلب الخاصة بالبتروكيماويات والأسمدة ومنتجات الحديد والصلب.
وذكرت في هذا الصدد أن أسعار المنتجات انخفضت في المتوسط للفترة منذ بداية العام حتى نهاية سبتمبر بنسبة 11 ، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، الأمر الذي أسهم في انخفاض الأداء المالي للمجموعة بمبلغ 1.1 مليار ريال خلال فترة التسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2019.
ونوهت الشركة إلى أن ظروف السوق غير المواتية ساهمت في انخفاض أحجام المبيعات لفترة التسعة أشهر بنسبة 6 مقارنة بنفس الفترة من عام 2018. كما تأثر انخفاض أحجام المبيعات بعمليات التطفئة المخطط لها وغير المخطط لها لإجراء الصيانة خلال هذا العام، غير أن هذه العمليات تأتي ضمن التزام المجموعة بتعزيز الصحة والسلامة وضمان الجودة والموثوقية، وهو ما يثمر في نهاية الأمر عن رفع الكفاءة التشغيلية على الأجل الطويل.
وفيما يتعلق بأداء القطاعات أشارت الشركة إلى أن إيرادات التسعة أشهر الأولى من عام 2019 لقطاع البتروكيماويات شهدت انخفاضاً بنسبة 26 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، مرجعة الانخفاض إلى تراجع الطلب على المنتجات البتروكيماوية في الأسواق الرئيسية وانخفاض أسعارها، وأيضاً إجراء عمليات تطفئة لتنفيذ الصيانة الدورية.
وبالنسبة لقطاع الأسمدة، فقد شهدت أسعار الأسمدة حالة من الاستقرار النسبي خلال التسعة أشهر الأولى من عام 2019 والربع الثالث من العام، وكان من ثمار ذلك أن استقرت نسبياً أحجام المبيعات خلال التسعة أشهر الأولى من عام 2019.
أما الحديد والصلب فقد شهدت أحجام مبيعات قطاع الحديد والصلب التابع للمجموعة خلال فترة التسعة أشهر الأولى من عام 2019 انخفاضاً متوسطاً بنسبة 8 مقارنة بنفس الفترة من عام 2018، وهو ما يعزى إلى تراجع الطلب المحلي، حيث إن معظم مشاريع البنية التحتية قد أوشكت على الانتهاء، إلا أن التوقعات على الأجلين القصير والمتوسط ما تزال مشجعة.
علاوة على ذلك، فقد ظل الطلب على الحديد والصلب في الأسواق الدولية ضعيفاً مع ازدياد المنافسة بين المنتجين ذوي التكلفة المنخفضة نسبياً من الأسواق الناشئة، حيث يتنافس هؤلاء المنتجون على الجانب المتعلق بخفض التكلفة وليس على مقاييس الجودة العالية التي تتبناها المجموعة. ومما لا شك فيه أن المنافسة الشرسة على الصعيد الدولي وتراجع الطلب المحلي قد أثرا سلباً على الأداء المالي لقطاع الحديد والصلب التابع للمجموعة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.