الإثنين 20 ربيع الأول / 18 نوفمبر 2019
03:08 م بتوقيت الدوحة

حديقة استوائية ومسطح مائي ضمن المرحلة الثانية من توسعته

187 مليون مسافر عبر مطار حمد الدولي منذ افتتاحه

ألفت أبو لطيف

الأربعاء، 23 أكتوبر 2019
187 مليون مسافر عبر مطار حمد الدولي منذ افتتاحه
187 مليون مسافر عبر مطار حمد الدولي منذ افتتاحه
كشف مطار حمد الدولي أمس، عن خططه للتوسعة في المرحلة الثانية أمام المشاركين الدوليين من المستثمرين العقاريين في معرض «سيتي سكيب قطر»، الذي انطلقت فعالياته أمس. ويتضمن مشروع التوسعة حديقة استوائية داخلية رائعة الجمال، تبلغ مساحتها 10,000 متر مربع في المنطقة المركزية الضخمة، بالإضافة إلى مسطح مائي مساحته 268 متراً مربعاً، وهما يمثلان معاً محور مشروع التوسعة. وتتكون المرحلة الثانية للتوسعة من المرحلة (أ) والمرحلة (ب)، وسوف تضم المرحلة (أ) من التوسعة الحالية منطقة مركزية تصل بين المنطقتين (D) و(E)، فيما ستبدأ أعمال الإنشاء في مطلع العام 2020، لترفع الطاقة الاستيعابية للمطار إلى أكثر من 53 مليون مسافر سنوياً بحلول عام 2022، أما المرحلة (ب) التي سيتم الانتهاء منها بعد عام 2022، فسوف تكون امتداداً للمنطقتين (D) و(E) بما يعزز الطاقة الاستيعابية للمطار لتصل إلى أكثر من 60 مليون مسافر سنوياً.
تشمل خطة التوسعة أيضاً مساحة أخرى تبلغ 11,720 متراً مربعاً، وهي مخصصة لمتاجر التجزئة ومنافذ الأطعمة والمشروبات، مما سيعزز العروض المتعددة التي يقدمها المطار الحائز على تصنيف الخمس نجوم عبر الجمع بين مجموعات الأعمال الفنية عالمية المستوى وبين المساحات الخضراء، إلى جانب منافذ البيع بالتجزئة والأطعمة العصرية ومعالم الجذب السياحي والمرافق، جميعها ضمن مبنى واحد شامل.
صالة
وسوف يتضمن مطار حمد الدولي أيضاً 9,000 متر مربع لصالة المرجان عالمية المستوى، الواقعة فوق منافذ البيع بالتجزئة، وتتميز بإطلالتها الرائعة على الحديقة الاستوائية، وسوف تضم الصالة نوادي صحية إضافية، وصالة تمارين رياضية، ومطاعم ومراكز أعمال، بالإضافة إلى مرافق خاصة بالمسافرين.
نجاح
وقال سعادة السيد أكبر الباكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية: «تركز خطط التوسعة في مرحلتها الثانية على تعزيز تجربة المسافرين، ورفع الطاقة الاستيعابية للمطار، وذلك لحرصنا على تقديم تجارب سفر لأعداد المسافرين المتزايدة، وسوف تسمح لنا التوسعة بذلك».
وقال المهندس بدر محمد المير الرئيس التنفيذي للعمليات في مطار حمد الدولي: «منذ أن بدأنا عملياتنا التشغيلية في عام 2014، كان هدفنا هو تقديم تجربة سفر فريدة من نوعها لمسافرينا، ووضع متطلباتهم على رأس أولوياتنا، ولا شك أن هذه التوسعة سوف تساعدنا في إعادة تعريف مفهوم تجربة السفر عبر المطارات، وتعزيز مكانة مطار حمد الدولي باعتباره وجهة في حد ذاته ومحوراً حيوياً للطيران الدولي».
حديقة
وسيتم جلب نباتات الحديقة الاستوائية الداخلية من غابات مستدامة من شتى أنحاء العالم، حيث قام مصممون مختصون بتطوير سقف بلا أعمدة تبلغ مساحته 85 متراً، مزوداً بشبكة من الزجاج متعدد الوظائف لتنقية الضوء والتحكم في مقداره، بما يساعد أشجار الحديقة على التأقلم مع الأجواء الداخلية في المبنى، والنمو بشكل دائم داخل المطار.
وتشمل السمات الأخرى المهمة لعملية التوسعة منطقة جديدة لتحويل الرحلات، والتي تهدف إلى تقليل أوقات وصول المسافرين وتحسين تجربة التنقل داخل المطار، بالإضافة إلى المنطقة المركزية التي سوف تستوعب 9 مواقف إضافية للطائرات عريضة الجسم.
محطة
وستشهد المرحلة الثانية أيضاً، إنشاء محطة شحن جديدة ستزيد من القدرة الاستيعابية إلى ما يقدر بنحو 3.2 مليون طن سنوياً، وستكون المحطة الحديثة متعددة المستويات بمساحة بناء تبلغ 85,000 متر مربع من 3 مستويات، بالإضافة إلى 3 مستويات من طابق الميزانين توفر حوالي 323,000 متر مربع كمساحة أرضية إجمالية.

تتضمّن 6 عقود لشركات قطرية متعاونة مع أخرى عالمية
المير: إنجاز 90% من عمليات توسعة المطار خلال 2021

كشف المهندس بدر المير، الرئيس التنفيذي للعمليات في مطار حمد الدولي، عن الانتهاء من 90% من عمليات توسعة المطار خلال 2021، مشيراً إلى أن باقي عمليات التوسعة ستنتهي خلال الربع الأول من 2022.
وأوضح المير قائلاً: «إن مطار حمد الدولي يمتد على مساحة كبيرة جداً، وهو ما يساعدنا على التوسعة لاستيعاب المزيد من المسافرين وعمليات الشحن الجوي، وإنشاء المزيد من مواقف الطائرات، والتوسع في المطاعم والأسواق الحرة وغيرها من المرافق»، مبيناً أن المطار مصمم حالياً لاستيعاب حوالي 28 مليوناً، ولكنه يستقبل حوالي 40 مليون مسافر سنوياً. وأعلن المير أن توسعة المطار تتضمّن 6 عقود، ستتم ترسيتها قبل نهاية العام، وستبدأ بعدها مباشرة العمليات الإنشائية لتوسعة المطار.
وأشار إلى أن جميع الشركات التي قدّمت على المناقصات هي شركات محلية وطنية، وأنه سيتم التنفيذ بالتعاون بين الشركات القطرية ونظيراتها العالمية. وأكد المير أن الأعمال التي تتم حالياً في المرحلة الأولى تنفّذ على المنطقة الوسطى من الصالة، وعلى 34 موقفاً، وغيرها من المشاريع التي ستُنجز قبل عام 2022؛ في حين سيُنجز البعض الآخر خلال 2021، لافتاً إلى أن محطات المترو ستكون جاهزة مع جاهزية التوسعة، وذلك قبل «مونديال 2022».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.