الجمعة 24 ربيع الأول / 22 نوفمبر 2019
03:54 ص بتوقيت الدوحة

الهلال الأحمر القطري يواصل دعم التعليم في المناطق النائية بأفغانستان

كابول- قنا

الثلاثاء، 22 أكتوبر 2019
الهلال الأحمر يطلق المرحلة الثانية من مشروع دعم التعليم في المناطق النائية بأفغانستان
الهلال الأحمر يطلق المرحلة الثانية من مشروع دعم التعليم في المناطق النائية بأفغانستان
دشن مكتب الهلال الأحمر القطري في أفغانستان المرحلة الثانية من مشروع "دعم التعليم في المناطق النائية" وذلك بتوفير المواد والأدوات الأولية اللازمة لإنشاء ودعم 9 مدارس بمناطق تفتقر إلى الخدمات التعليمية من ولايتي غور وأوروزجان.
ويستفيد من المشروع 1800 طالب وطالبة بتكلفة تبلغ 324 ألف دولار أمريكي ممولة بالكامل من الهلال الأحمر القطري الذي يتعاون في التنفيذ مع الجمعية الخيرية الأفغانية.
ويتضمن المشروع توفير 70 خيمة مدرسية لاستعمالها كفصول دراسية، و900 كرسي وطاولة دراسية مزدوجة، و17 ألف نسخة لكتب المناهج الدراسية المعتمدة بوزارة التعليم الأفغانية لمرحلة التعليم الأساسي، و1800 حقيبة مدرسية مع المواد والمتطلبات الدراسية للطلاب والطالبات، و550 حزمة مواد إيضاحية وأدوات تعليمية للمدارس، و9 حاويات معدنية لاستخدامها كمكاتب للإدارات المدرسية ومخازن للكتب والوثائق الإدارية.
وذكر الهلال الحمر القطري أنه على الرغم من التقدم الكبير في تقديم الخدمات التعليمية الذي حققته الحكومة الأفغانية مؤخرا، فإن النظام التعليمي في أفغانستان لا يزال ضمن الأنظمة التعليمية الأكثر ضعفا في العالم، بسبب المشاكل والتحديات التي يعاني منها قطاع التعليم، ومنها ضعف نسبة شمول الأطفال في سن الدراسة بما لا يتجاوز 50 بالمائة، ووجود 3 ملايين طفل محرومين من التعليم، أغلبهم في المناطق النائية والجبلية وغير الآمنة أو المستقرة.
وأشار إلى أنه يوجد شح في المدارس والمدرسات والموارد الدراسية وضعف البنية التحتية والخدمية في هذه المناطق، إذ تفتقر حوالي 50 بالمائة من المدارس إلى المبنى المدرسي والمياه وخدمات الإصحاح، حيث تضطر معظم المدارس للعمل بنظام الفترات لتعويض النقص مما يؤثر على جودة التعليم في حين لا تزال مئات المدارس مدمرة أو مغلقة في العديد من المناطق غير المستقرة، ومئات الآلاف من الطلاب والطالبات فيها محرومون من الدراسة.
وتأتي أهمية مشروع الهلال الأحمر القطري في تعزيز جهود الجهات المعنية لتلبية الاحتياجات والمتطلبات التعليمية، وتوفير بيئة تعليمية مساعدة تشجع على التحاق الطلاب والطالبات بالتعليم، وخاصة في المناطق النائية والمحرومة، باعتبار التعليم هو بوابة التنمية وعماد الاستقرار في أي مجتمع.
وخلال حفل تدشين المشروع أعرب السيد غلام ناصر خاضع حاكم ولاية غور عن الشكر لدولة قطر والهلال الأحمر القطري، الذي يعتبر من أولى المؤسسات العالمية العاملة في الولاية وتقدم المساعدات لمستحقيها من الطلاب والطالبات في مدارسهم بالمناطق البعيدة المستهدفة بالمشروع.
ومن جهته، قال السيد أحمد صابر نوري رئيس فرع وزارة المعارف بولاية غور إن هذا التدخل التنموي يعد من أهم الأنشطة في مجال دعم التعليم بالولاية، وأن المدارس المستهدفة بالمشروع كانت لها الأولوية القصوى على حسب الخطة التعليمية والبرنامج الدراسي في ولاية غور.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.