الجمعة 24 ربيع الأول / 22 نوفمبر 2019
04:29 ص بتوقيت الدوحة

في ختام المجموعة الأولى بالتصفيات الآسيوية المؤهلة للأولمبياد

صراع الصدارة يشعل مواجهة «أدعم اليد» مع السعودي بصالة دحيل

معتصم عيدروس

الأحد، 20 أكتوبر 2019
صراع الصدارة يشعل مواجهة «أدعم اليد» مع السعودي بصالة دحيل
صراع الصدارة يشعل مواجهة «أدعم اليد» مع السعودي بصالة دحيل
تُختتم اليوم منافسات الدور الأول لمنتخبات المجموعة الأولى بالتصفيات الآسيوية لكرة اليد المؤهلة لأولمبياد طوكيو 2020، وفيها يلتقي منتخبنا مع نظيره السعودي في تمام الساعة السادسة مساء على صالة دحيل الرياضية، وهي المباراة التي تحدد أول وثاني هذه المجموعة، بعد ضمان تأهلهما للدور نصف النهائي بفوزهما معاً على هونج كونج والهند. وحسب نظام التصفيات، فإن الأول من هذه المجموعة سيلتقي الثاني من المجموعة الثانية، التي تضم البحرين والكويت وإيران وكوريا الجنوبية، ويلتقي الثاني من مجموعة «الأدعم» مع متصدر المجموعة الثانية.
يتطلع منتخبنا اليوم إلى تحقيق الفوز الثالث من أجل مواصلة المشوار بنسق الانتصارات، ولكن المؤكد أن هذه المباراة لن تكون مثل سابقتيها، فالمنتخب السعودي أظهر قوة كبيرة، بفوزه السهل على الهند وهونج كونج، وفي الوقت نفسه، فإن المباراة يمكن أن تكون في المتناول، إذا ما قدم لاعبو «الأدعم» أفضل ما لديهم، خاصة وأن الفوز إلى جانب أنه سيمنح «الأدعم» صدارة المجموعة، فإنه سيكون ذا تأثير إيجابي على معنويات اللاعبين من أجل مواصلة المشوار بنجاح حتى النهاية.
ويحتاج منتخبنا اليوم إلى دخول المباراة بقوة منذ البداية، خاصة وأن «الأدعم» يتفوق في مستواه كثيراً على السعودي، بصفته زعيم القارة الآسيوية، والذي يتوفر على مدرب عالمي هو الإسباني فاليرو ريفيرا، فضلاً عن عامل آخر مهم جداً، وهو الدعم والمساندة التي يجدها «الأدعم» من الجمهور الغفير الذي يتوقع أن يحضر هذه المباراة وبأعداد أكثر من تلك التي حضرت المباراتين السابقتين أمام هونج كونج والهند.
وكما اعتاد مدرب منتخبنا، فإنه لن يركز على تشكيلة معينة في المباراة، وإنما سيمنح الفرصة لجميع اللاعبين الستة عشر الذين تضمهم القائمة للمشاركة، خصوصاً في ظل تقارب المستوى بين اللاعبين، حيث يضم منتخبنا لاعبين اثنين وربما ثلاثة بالمستوى نفسه في كل مركز، وهو الأمر الذي يكفل وجود خيارات كثيرة لمدربنا، الذي ربما يدفع في البداية بالتشكيلة نفسها التي لعب بها في أول مباراتين أمام هونج كونج والهند، ولكن تبقى الخيارات والتقديرات للمدرب ورؤيته الفنية وطريقة تعامله مع المباراة، التي تعتبر احتكاكاً قوياً لمنتخبنا في ختام المرحلة الأولى من التصفيات، وهو ما يعلمه جيداً، لذلك سيحاول بقدر المستطاع أن يلعب بالخيارات الأنسب التي تحقق له الفوز في هذه المواجهة، التي تجعله متصدراً المجموعة ومحققاً العلامة الكاملة في الدور التمهيدي، قبل التفرغ للدور قبل النهائي والمواجهات التي لا تقبل الأخطاء، في رحلة البحث عن بطاقة التأهل عن قارة آسيا إلى أولمبياد طوكيو.

عيسى شاهين الكواري: الغرافة بكل لاعبيه ومدربيه اليوم خلف «الأدعم»

ظل عيسى شاهين الكواري رئيس جهاز كرة اليد بنادي الغرافة، حريصاً على حضور مباريات المنتخب في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى الأولمبياد منذ البداية، وأكد الكواري أن الحضور ومساندة المنتخب يعتبر واجباً على كل القطريين، وليس العاملين فقط في كرة اليد، من أجل المساهمة في إنجاز جديد لكرة اليد ينسب لقطر.
وقال عيسى الكواري، إن الغرافة ظل في مقدمة الأندية القطرية التي تكون حريصة دائماً على الوقوف خلف المنتخبات الوطنية في جميع الاستحقاقات، واليوم هم يدركون جيداً أهمية هذه التصفيات وحلم التأهل إلى الأولمبياد، لذلك يجب أن نتكاتف جميعاً معاً من أجل إنجاز المهمة على أكمل صورة ممكنة لقيادة اليد القطرية لتحقيق إنجاز جديد.
وأضاف: الأمر لا يتعلق برئيس الجهاز فقط، فلاعبو النادي والمدربون وعدد من الإداريين سيتواجدون اليوم في مدرجات صالة دحيل لمؤازرة «الأدعم» في مواجهته مع نظيره السعودي من أجل تصدر المجموعة، ومن ثم بعد ذلك التفكير في بطاقة نصف النهائي والنهائي والتأهل إلى الأولمبياد للمرة الثانية على التوالي، وأثنى الكواري على وقفة الأندية مع «الأدعم» وتواجدها بقوة خلفه في هذه المرحلة المهمة والحساسة من عمر التصفيات، من أجل تحفيز لاعبي العنابي لتقديم أفضل المستويات من أجل تحقيق الحلم الأولمبي للمرة الثانية في تاريخ اليد القطرية.
وعن حظوظ منتخبنا في مباراة اليوم، قال: إن «الأدعم» قدم مستويات كبيرة في أول مباراتين من التصفيات، وفي اعتقادي الشخصي أن مباراة اليوم في ختام الدور الأول، وكذلك مباريات نصف النهائي والنهائي تختلف عن المباراتين السابقتين، وتتطلب التركيز العالي لأن الخطأ فيها لا يمكن تعويضه، ولذلك فالمهمة ستكون صعبة، ولكنها ليست مستحيلة، ومنتخبنا قادر على تسيير البطولة كما يريد حتى النهاية لتحقيق إنجاز جديد.

الشعبي يشحذ همم اللاعبين في المران

أكمل منتخبنا الوطني لكرة اليد، تحضيراته لمواجهة نظيره السعودي في ختام الدور الأول من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى أولمبياد طوكيو، وذلك بالتدريب الذي أجراه أمس على صالة الدحيل، وسط حماس كبير من قبل اللاعبين بعد ضمان التأهل إلى الدور نصف النهائي. وحضر التدريب أحمد الشعبي رئيس اتحاد اليد، وعدد من أعضاء مجلس الإدارة، وأكد اللاعبون من خلال التدريب جاهزيتهم التامة لهذه المواجهة، وشهد التدريب حضوراً قوياً لجميع اللاعبين، حيث لم تكن هناك أي غيابات في صفوف منتخبنا، مما يعطي مؤشراً على اكتمال الصفوف في المواجهة المرتقبة اليوم أمام المنتخب السعودي، من أجل تقديم أفضل عرض ممكن وتحقيق نتيجة إيجابية لإنهاء الدور الأول بالعلامة الكاملة وتصدر المجموعة، في طريقنا إلى الدور قبل النهائي لمواصلة المشوار في الطريق إلى تحقيق الحلم الأولمبي للمرة الثانية على التوالي. وقبل انطلاقة التدريبات، حرص أحمد الشعبي رئيس اتحاد اليد على الاجتماع بلاعبي منتخبنا بحضور المدرب وأعضاء الجهازين الفني والإداري، حيث تحدث للاعبين وطالبهم بضرورة نسيان الفوزين الكبيرين على هونج كونج والهند في بداية رحلتنا بالتصفيات، والتركيز فقط على ما هو قادم بداية من مباراة المنتخب السعودي اليوم، من أجل تحقيق فوز جديد وختام الدور الأول على رأس المجموعة محققين العلامة الكاملة، ولكنه نوه بأن مباراة اليوم تعد أصعب محطات المنتخب في الدور الأول، وحذر اللاعبين من التهاون أو التقليل من شأن المنتخبات المنافسة. وحظيت كلمات رئيس الاتحاد بتجاوب كبير من قبل اللاعبين الذين بدا عليهم التركيز، ووعدوا بمواصلة المشوار بتقديم الأفضل في كل مباراة يخوضونها في البطولة.

مباراة تحصيل حاصل للهند وهونج كونج

يلتقي في تمام الساعة الرابعة عصر اليوم منتخبا الهند وهونج كونج، في ختام مبارياتهما بالدور الأول، وتعتبر المباراة تحصيل حاصل بالنسبة لكليهما، بعد أن ودعا التصفيات من الدور الأول، لخسارتهما أمام قطر والسعودية.. وبالتالي تعتبر هذه المباراة هي الفرصة الأخير بالنسبة للمنتخبين من أجل تحقيق الفوز، وعدم مغادرة التصفيات صفر اليدين، مع تأكيد استفادتهما من المباريات السابقة التي خاضوها مع المنتخبين القطري والسعودي في اكتساب الخبرات، ومعرفة المطلوب منهما في البطولات القادمة، من أجل المنافسة.
وتعتبر كفة المنتخبين متكافئة في هذه المواجهة، مع أفضلية بسيطة لمصلحة منتخب هونج كونج، ولكن تظل كل الاحتمالات واردة.

مروان ساسي: الجماهير كلمة السر.. ونثق بدعمها
قال مروان ساسي لاعب منتخبنا الوطني لكرة اليد، إنهم سيكونون على موعد لمواصلة الانتصارات اليوم لإنهاء الدور الأول بالعلامة الكاملة، ولكنهم يدركون أن المهمة لن تكون سهلة، ولكنهم جاهزون لها تماماً، وسيكون هدفهم تقديم مباراة قوية وتحقيق الفوز للحفاظ على السجل خالياً من الهزائم في الدور الأول.
وأضاف ساسي: بدأنا المشوار بتحقيق الفوز في أول مباراتين على هونج كونج والهند وبفارق كبير ونتصدر المجموعة قبل هذه المباراة، ولكننا نحتاج إلى مواصلة الانتصارات من خلال لقاء اليوم لتصدر المجموعة، وأعتقد أننا قادرون على ذلك، خاصة في ظل الانسجام الكبير بين جميع اللاعبين، كما أننا نمتلك العديد من الأسلحة المهمة ومنها الروح القتالية والمساندة الجماهيرية الكبيرة، التي نثق أنها ستتواجد خلفنا وتعتبر كلمة السر في الانتصارات التي نحققها، وسيكون الجمهور المحرك لنا في هذه التصفيات من أجل إنجاز المهمة على أكمل صورة.

أمين زكار: نعرف نقاط القوة والضعف عند المنافس

اعتبر أمين زكار لاعب منتخبنا الوطني، مواجهة الأخضر السعودي اليوم، ضربة البداية الحقيقية لـ «الأدعم» في التصفيات، مؤكداً أن المنتخب أغلق ملف الفوز في المباراتين الأولى والثانية، والتركيز منصب تماماً على مواجهة اليوم أمام المنتخب السعودي، والذي يعتبر من المرشحين للمنافسة في هذه التصفيات. وقال زكار: على الرغم من أننا ضمنّا التأهل إلى الدور قبل النهائي برفقة المنتخب السعودي عن المجموعة الأولى، فإن مباراة اليوم تبقى لها أهميتها الخاصة، وكل منتخب يسعى فيها إلى الفوز من أجل صدارة المجموعة ومواصلة النتائج الإيجابية، وهو ما نعمل من أجله، ونتطلع إلى تحقيقه في هذه المباراة القوية والصعبة.
وواصل زكار: الفوز في هذه المباراة سيكون له مردود إيجابي علينا كلاعبين في المرحلة المقبلة، والجميع يعلم ذلك جيداً، كما أن المدرب كشف لنا العديد من نقاط القوة والضعف في المنافس، وأكملنا الاستعداد للمباراة بالصورة المطلوبة، وسنخوضها بكل تركيز وقوة من أجل تحقيق هدفنا وهو الفوز، وإنهاء المرحلة الأولى بالعلامة الكاملة ومواصلة رحلتنا في التصفيات خطوة بخطوة وبتركيز واجتهاد، من أجل الوصول إلى المباراة النهائية وحصد بطاقة التأهل للأولمبياد، ونعلم جيداً أن المنافسة لن تكون سهلة لكن بالعزيمة والإصرار قادرون على تحقيق هدفنا وإنجاز المهمة بنجاح.

فوز البحريني والكوري الجنوبي على إيران والكويتي
حسابات معقّدة في المجموعة الثانية

تعقدت حسابات المجموعة الثانية بالتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى «أولمبياد طوكيو 2020»، وذلك بعد نتائج مباراتي الجولة الثانية بالدور الأول أمس، حيث شهدت المباراة الأولي فوز المنتخب الكوري الجنوبي على نظيره الكويتي بنتيجة 36- 32، في حين فاز المنتخب البحريني على الإيراني 29- 26 في المباراة الثانية.
وبهذه النتائج، يتصدّر المنتخب البحريني المجموعة برصيد 4 نقاط، ويصبح للكوري نقطتين والأمر نفسه بالنسبة للإيراني، في حين يظلّ المنتخب الكويتي من دون رصيد، وبهذه النتائج، تصبح آمال التأهل للدور نصف النهائي متاحة لجميع منتخبات هذه المجموعة، بما فيها المنتخب الكويتي صاحب الرصيد الخالي من النقاط الذي خسر مباراتيه السابقتين. وسوف تحدد الجولة الأخيرة من هذه المجموعة -والمقرر إقامتها غداً- مصير المنتخبين المتأهلين عن هذه المجموعة إلى الدور نصف النهائي، ويلتقي فيها المنتخب البحريني مع المنتخب الكوري، فيما يلعب المنتخب الإيراني مع الكويتي، وفي حالة فوز المنتخب البحريني أو تعادله يضمن صدارة المجموعة، فيما لو خسر وفازت كوريا عليه، وبدورها فازت إيران علي الكويت، يدخل المنتخب البحريني في دوامة فارق الأهداف، فيما المنتخب البحريني لو فاز علي المنتخب الكوري، وفاز المنتخب الإيراني علي الكويتي تتأهل إيران برفقة البحرين.
ولو فاز المنتخب الكويتي علي الإيراني، وفازت البحرين على كوريا، يحسم فارق الأهداف البطاقة الثانية من بين المنتخبات الثلاثة (إيران، والكويت، وكوريا)، فيما لو فازت البحرين على كوريا، وفاز إيران على الكويت، تتأهل إيران كثاني المجموعة، وبالتالي، كل الحسابات مفتوحة، في انتظار نتائج جولة الحسم في ختام هذه المجموعة التي تعقّدت الحسابات فيها.

المدير التنفيذي للاتحاد الآسيوي:
التنظيم المميّز ليس جديداً على قطر

امتدح الدكتور أحمد أبوالليل المدير التنفيذي للاتحاد الآسيوي لكرة اليد، التنظيم القطري لمنافسات التصفيات الآسيوية المؤهلة لأولمبياد طوكيو، التي يستضيفها الاتحاد في صالة الدحيل الرياضية حتى 26 أكتوبر الحالي بمشاركة 8 منتخبات.
وقال المدير التنفيذي للاتحاد الآسيوي: «في الحقيقة، الأشقاء في قطر عوّدونا دائماً على التميّز في استضافة كبرى الأحداث الرياضية، ونجاحهم في تنظيم أي بطولة ليس بغريب وليس بالجديد، وهذه الحقيقة التي يعلمها القاصي والداني في القارة الصفراء. ونحن سعداء بوجودنا في قطر، وأنتهز الفرصة لتقديم الشكر للمسؤولين في الاتحاد القطري لكرة اليد على الجهود التي يبذلونها، وأشكرهم على حسن الضيافة والتنظيم المميّز». وعن توقعاته لما ستسفر عنه التصفيات، قال: «المنافسة قوية وصعبة؛ ولكن المنتخب القطري يمتلك حظوظاً بالتأكيد، وسبق له التأهل من التصفيات الماضية، وهو مرشح قوي للتأهل للمرة الثانية، ونرى أنه يقدّم صورة مشرّفة للقارة الآسيوية كلها، ودائماً ما يحقق نتائج تعزّز من نجاح القارة وتضيف مزيداً من المقاعد لكرة اليد الآسيوية؛ ولكن لا يوجد شيء محسوم، وعليه أن يدافع عن حظوظه، كما أن باقي المنتخبات تمتلك حظوظاً في خطف بطاقة التأهل، وكل منتخب سيدافع عن حظوظه وفقاً للإمكانات التي تتوافر له».

عادل هلال العنزي: ثقتنا كبيرة بتحقيق الفوز

أكد عادل هلال العنزي، عضو مجلس إدارة اتحاد اليد، رئيس الجهاز الإداري للمنتخب، أن الأمور تسير حتى الآن، وفقاً للخطة الموضوعة، من أجل تحقيق الهدف من هذه التصفيات وهو التأهل إلى الأولمبياد.
وقال عادل العنزي إن مباراة اليوم ضد المنتخب السعودي تكتسب أهميتها، والفوز فيها، مؤكداً ثقتهم في قدرة اللاعبين على إنجاز المهمة التي وصفها بالصعبة، ولكنها ليست مستحيلة، كما وعد الجمهور بأن يقدم المنتخب أفضل ما لديه في المباريات المقبلة من التصفيات.
وأضاف العنزي: مباراة اليوم أمام السعودي هي بداية المواجهات القوية والصعبة، وبالرغم من ذلك فاللاعبون في حالة معنوية مرتفعة لتقديم الأفضل، وبشكل عام فالمنتخب جاهز بدنياً وفنياً لخوض آخر مباريات الدور الأول قبل التفرغ لنصف النهائي، ونتطلع لإكمال المرحلة الأولى بتفوق كبير على جميع المنتخبات، حيث نجحنا في أول مباراتين، وقادرون على تحقيق الفوز اليوم في المواجهة الثالثة والأخيرة بهذه المرحلة.
وتابع: الجهاز الفني للمنتخب بقيادة الإسباني فاليرو يتعامل عادة مع كل مباراة وفقاً لما تحتاجه، وكان هذا واحداً من أسباب تفوق الأدعم في أول مباراتين أمام هونج كونج والصين، واللتين قام فيهما بإشراك جميع العناصر، حتى يكون الجميع جاهزاً للمرحلة الثانية من التصفيات.

انطلاق أعمال الدورة الدولية الأساسية للمدربين الجدد

انطلقت أمس أعمال الدورة الدولية الأساسية للمدربين الجدد لقدامى اللاعبين، والتي ينظّمها الاتحاد القطري لكرة اليد بالتنسيق مع الاتحاد الآسيوي لكرة اليد، وتحت إشراف الاتحاد الدولي للعبة على هامش استضافة الدوحة للتصفيات الآسيوية المؤهلة لدورة الألعاب الآسيوية بـ «طوكيو 2020»، وتستمر حتى 24 أكتوبر الحالي بقاعة المؤتمرات بمقر اتحاد اليد.
وحاضر في اليوم الأول من الدورة الدكتور خالد الشرجي من الكويت، والذي قدّم محاضرة بعنوان «النمو والتطور لمدربي كرة اليد وفلسفة المدرب الرياضي»، في حين سيكون الموعد اليوم مع محاضرة للمدرب السلوفيني فانيا كراي، تحت عنوان «المهارات الهجومية لكرة اليد»، في حين سيقدم المحاضر الدولي كاستيلو محاضرة بعنوان «معلومات عن قانون لعبة كرة اليد»، وذلك يوم الثلاثاء.
وفي آخر يومين من الدراسة، يقدّم الدكتور اشبيتا -رئيس لجنة الأساليب بالاتحاد الدولي لكرة اليد- محاضرتين، الأولى بعنوان «الدفاع الفردي 1*1» للفئات السنية، والثانية بعنوان «الدفاع الإيجابي للفئات السنية».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.