الجمعة 24 ربيع الأول / 22 نوفمبر 2019
02:19 ص بتوقيت الدوحة

حرب تكتيكات

حرب تكتيكات
حرب تكتيكات
نجحت قوات الجيش التركي والجيش السوري الوطني المشاركة في عملية نبع السلام، خلال 5 أيام، في القضاء على حلم تقسيم سوريا لإقامة ممر إرهابي على طول الشريط الحدودي في شمالها، من أجل فصل الاتصال البري للأراضي التركية عن أراضي الدول العربية، وبعد تحقيق هذا الهدف بقي الهدف الثاني، وهو إقامة منطقة آمنة في شرق الفرات لعودة جزء من اللاجئين إلى بلادهم.
تركيا حققت نجاحاً كبيراً منذ انطلاق عملية نبع السلام، سواء في ساحة المعارك أو على الصعيد الدبلوماسي، كما أن وسائل الإعلام التركية ووكالة الأناضول للأنباء نجحت إلى حدٍّ كبير في المعركة الإعلامية التي لم تقل شراسة عن المعركتين العسكرية والدبلوماسية، وفضحت أساليب الدعاية السوداء التي استهدفت العملية، ولجأت إلى استخدام أساليب التزوير والتضليل كافة لتشويه صورة الجيش التركي والجيش السوري الوطني.
عملية نبع السلام انطلقت على الرغم من الضغوطات الهائلة التي تعرضت لها تركيا، وبالتوازي مع التطورات العسكرية في شمال سوريا، هناك حرب تكتيكات ومباحثات دبلوماسية ساخنة تجري على قدم وساق بين كل من تركيا والولايات المتحدة وروسيا، للتوصل إلى تفاهمات حول مستقبل المنطقة.
الرئيس الأميركي دونالد ترمب يرغب في سحب قوات بلاده من المنطقة، إلا أن هذه الرغبة تواجه مقاومة قوية في واشنطن، وتشهد الولايات المتحدة منذ فترة حرب تكتيكات بين الأطراف المتصارعة، في ظل محاولات عزل الرئيس الأميركي، ونجح ترمب من خلال تصعيده ضد تركيا وعملية نبع السلام العسكرية، في لفت الانتباه عن قضية عزله إلى ما يجري في شمال سوريا، كما أن الرافضين لانسحاب القوات الأميركية من المنطقة قاموا بتسريب رسالة الرئيس الأميركي إلى رئيس الجمهورية التركي رجب طيب أردوغان، بهدف استفزاز الجانب التركي والحيلولة دون توصله إلى اتفاق مع الجانب الأميركي خلال زيارة نائب الرئيس الأميركي مايك بنس للعاصمة التركية، إلا أن القيادة التركية لم تقع في الفخ.
وحدات حماية الشعب الكردي هي الأخرى تخوض حرب تكتيكات لحماية نفسها، وتسعى إلى دفع النظام السوري إلى الواجهة لتستتر وراءه، وترفع أعلام النظام في بعض المناطق لتزعم أن تلك المناطق تم تسليمها إلى قوات النظام، وكانت الميليشيات الكردية الانفصالية التابعة لمنظمة حزب العمال الكردستاني الإرهابية لجأت إلى التكتيك ذاته خلال عملية غصن الزيتون، إلا أنه لم ينقذها من الهزيمة المدوية، وقد يخدمها هذا التكتيك لوهلة كما يخدم النظام السوري، إلا أنه لن يحمي الإرهابيين، لأن تركيا ستبدي الحزم نفسه الذي أبدته في تعاملها مع الولايات المتحدة، لتطلب من روسيا إبعاد فلول وحدات حماية الشعب الكردي عن حدودها، كما أن تركيا التي وضعت كل ثقلها العسكري والدبلوماسي من أجل إنجاح العملية، تملك أوراقاً عديدة لدفع موسكو إلى اتفاق مع أنقرة بشأن مصير الميليشيات الكردية الانفصالية.
الاتفاق الذي توصل إليه الجانبان التركي والأميركي الخميس، بعد مباحثات طويلة في أنقرة، يقضي بانسحاب وحدات حماية الشعب الكردي خلال 120 ساعة من المناطق التي ستقام فيها المنطقة الآمنة، وهذا يعني أن تركيا ستحقق أهدافها دون مزيد من استخدام القوة العسكرية، وإن لم تلتزم الميليشيات الكردية ببنود الاتفاق فستستمر عملية نبع السلام كما انطلقت أو أقوى.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

ماذا يريدون بالضبط؟

13 أكتوبر 2019

تحالف الانقلابيين

06 أكتوبر 2019

أطفال سُرقت أحلامهم

29 سبتمبر 2019