الأربعاء 22 ربيع الأول / 20 نوفمبر 2019
02:42 ص بتوقيت الدوحة

بمشاركة 97 دولة وتنافس بين1237 رياضياً ورياضية..

العميد جاسم الهيل: جهود «اللجنة الأمنية» أخرجت دورة الألعاب الشاطئية في أجواء متميّزة

الدوحة - العرب

الجمعة، 18 أكتوبر 2019
العميد جاسم الهيل: جهود «اللجنة الأمنية» أخرجت دورة الألعاب الشاطئية في أجواء متميّزة
العميد جاسم الهيل: جهود «اللجنة الأمنية» أخرجت دورة الألعاب الشاطئية في أجواء متميّزة
اختتمت مساء الأربعاء الماضي دورة الألعاب العالمية الشاطئية قطر- 2019م، والتي جرت وسط أجواء أمنية متميزة، بفضل جهود اللجنة الأمنية للبطولة، وتعاونها مع الجهات المعنية.
وأكد العميد جاسم محمد الهيل -مساعد مدير إدارة أمن المنشآت والهيئات ورئيس اللجنة الأمنية للبطولة الشاطئية- أن دورة الألعاب العالمية الشاطئية «الأنوك» استضافتها أربعة ملاعب، هي: الملعب الرئيسي بالحي الثقافي «كتارا»، والملاعب الشاطئية بنادي الغرافة الرياضي، إلى جانب ملاعب أسباير ولقطيفية، بمشاركة دولية واسعة حوالي 97 دولة، وتنافس نحو 1237 رياضياً ورياضية لبلوغ منصّات التتويج.
وأضاف قسم أمن الملاعب أنه شارك في تأمين هذه البطولة باعتباره جهة الاختصاص، كما شاركت إدارات أخرى بمهام أمنية مهمة، كالإدارة العامة للمرور، وإدارة شرطة النجدة «الفزعة»، والإدارة العامة للدفاع المدني، إلى جانب الجهات الأخرى في الدولة.
وأكد أن الجهات المشاركة قامت بعملها في تناغم تام، نتيجة الجاهزية والاستعداد الكامل، حيث حصلت الكوادر المشاركة في تأمين البطولة قدراً وافراً من التدريب والتأهيل الجيد، إضافة إلى الخبرات التراكمية الكثيرة التي حصلت عليها طوال السنوات الماضية، وعلى سبيل المثال، نجحت وزارة الداخلية في تأمين البطولات العالمية التي استضافتها الدوحة، مثل: دورة الألعاب الآسيوية 2006، وبطولة العالم لألعاب القوى داخل الصالات 2010، وبطولة العالم لكرة اليد 2015، وبطولة العالم للدراجات 2016، وبطولة العالم للجمباز 2018، وقبل أيام قليلة بطولة العالم لألعاب القوى 2019، وتنتظر دولة قطر والعالم أجمع مونديال كأس العالم لكرة القدم 2022، وبطولة العالم للألعاب المائية 2023.
وقال النقيب سعيد جمعة الهتمي -مساعد رئيس اللجنة- إن الحضور الجماهيري كان كبيراً طوال فترة البطولة، حيث توافدت الجماهير لمتابعة المباريات الشاطئية في كرة القدم والتنس والطائرة واليد وغيرها من الألعاب، وقامت اللجنة الأمنية -المكونة من منتسبي عدة إدارات وفقاً للاختصاص- في تأمين البطولة على كل المستويات، والعمل على تسهيل حركة الجماهير، وتوفير الأمن للمشاركين والوفود، وبالأسلوب الأمثل، والذي تحرص وزارة الداخلية على الظهور به.
وأوضح مساعد رئيس اللجنة أن البطولة تعد فرصة حقيقية للتزود بمعارف جديدة ومهارات متطورة في وسائل التأمين الرياضي الجماهيري، والتعرّف أيضاً على عمل الاتحادات العالمية الرياضية المختلفة.
وأشاد بحجم التنسيق الكبير الذي تمّ بين وحدات اللجنة الأمنية، وانعكس ذلك على الأجواء الرياضية الرائعة التي سادت أيام البطولة، والانطباع الجيد، مؤكداً أن الأمور سارت طبيعية كما تم التخطيط لها، وكان الأمن مستتباً في جميع الأماكن التي احتضنت الألعاب الشاطئية، كما أن الحركة المرورية كانت في انسيابية.
وقال الملازم جابر سالم العذبة -ضابط فعاليات «كتارا»- إن الحي الثقافي «كتارا» استضاف بطولات كثيرة، واستضاف هذه الدورة الشاطئية باعتباره المكان المناسب لإقامة الألعاب الشاطئية الدولية، حيث توفرت كل الخدمات.
وشهد اليوم الأخير أكثر من 6 مباريات ختامية، جذبت العديد من أبناء الجاليات المشجعة لفرقها إلى جانب المواطنين، وقد سهّلت الجماهير عمل الكوادر الأمنية بتعاونها الكبير والمتميز، وتفهّمها للعمل الأمني ورسالة وزارة الداخلية في نشر الأمن، وتهيئة الأجواء المناسبة للمشاهدة والاستمتاع بفعاليات البطولة.
كما أن الجهات المعنية في «كتارا» قامت بدورها، وسخّرت إمكاناتها من أجل إنجاح هذه الفعالية العالمية، ولم يقتصر التأمين في الملاعب الشاطئية، وإنما امتدّ أيضاً في منطقة الجماهير، على شاطئ «كتارا»، والذي شهد تواجد العديد من العائلات.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.