الثلاثاء 12 ربيع الثاني / 10 ديسمبر 2019
10:20 م بتوقيت الدوحة

للخروج بتصور محدد بشأن المواصلات ودخول وخروج المشجعين

اللجنة الأمنية بـ «الإرث» تستعد لبطولتي الخليج ومونديال الأندية في ورشة «توجيه الجمهور»

الدوحة - العرب

الخميس، 17 أكتوبر 2019
اللجنة الأمنية بـ «الإرث» تستعد لبطولتي الخليج ومونديال الأندية في ورشة «توجيه الجمهور»
اللجنة الأمنية بـ «الإرث» تستعد لبطولتي الخليج ومونديال الأندية في ورشة «توجيه الجمهور»
نظّمت اللجنة الأمنية -التابعة للجنة العليا للمشاريع والإرث- أمس (الأربعاء) ورشة عمل عقدت بنادي الضباط بالإدارة العامة للدفاع المدني، تحت عنوان «توجيه الجمهور»، في إطار الاستعدادات الجارية لتنظيم بطولتي «كأس الخليج العربي» و«كأس العالم للأندية 2019» اللتين تستضيفهما قطر خلال الفترة المقبلة.
حضر افتتاح الورشة المقدم دكتور جبر حمود النعيمي المتحدث الرسمي باسم اللجنة الأمنية، الذي رحّب بالحضور، وأكد على أهمية المحاور التي تتناولها الورشة في تنفيذ الخطط الموضوعة.
وقد تناولت الورشة عدداً من الموضوعات المتعلقة بالبطولتين، من حيث البنية التحتية للملاعب التي ستجرى عليها المباريات، وخطة النقل العام للملاعب، بما فيها النقل عن طريق مترو الدوحة، واستعراض خطة إدارة الحشود قبل الوصول وحتى مغادرة الملاعب، بالإضافة إلى خطة منطقة احتفالات الجمهور.
كما استعرضت الورشة مشروع اللوحات الإرشادية الخاصة بتوجيه الجمهور إلى أماكن إقامة الفعاليات.
وأكد المقدّم خليفة شاهين العتيق الدوسري -قائد بطولتي «كأس الخليج» و«كأس العالم للأندية 2019»- أن الهدف من هذه الورشة هو الخروج بتصوّر محدّد للّجنة العليا للمشاريع والإرث فيما يخص المواصلات، ودخول وخروج الجماهير إلى أماكن الفعاليات، وآلية توزيع المداخل من الاتجاهات الرئيسية والشوارع.
وقال إن هذه الورشة هي الأولى في هذا الشأن، وسوف تتوالى الورش في الأيام المقبلة، للوصول إلى قمة الجاهزية قبل انطلاق البطولتين، حيث تقام بطولة كأس العالم للأندية في الفترة (من 11 - 12 - 2019 إلى 22 - 12 - 2019، وتنطلق بطولة كأس الخليج (من 27 - 11 - 2019 إلى 9 - 12 - 2019)، لافتاً إلى تضافر جميع الجهات العاملة بالدولة، في إطار اللجنة العليا للمشاريع والإرث، من أجل إنجاح البطولتين، والوصول بهما إلى مستوىً يليق بدولة قطر وسمعتها في تنظيم الفعاليات الكبرى.
وأضاف المقدم خليفة العتيق أن توجيه الجمهور سيكون من خلال اللوحات الإرشادية، والنشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ومختلف وسائل الإعلام، تنفيذاً للخطط الموضوعة، والتي تمكّن الجماهير من الوصول إلى الملاعب بيسر وسهولة، سواءً عن طريق المترو، أو النقل العام، أو السيارات الخاصة، ومن ثمّ العودة بالسهولة نفسها واليسر.
من جانب آخر، قال الملازم أول محمد علي المريزيق -ضابط وحدة الاتصال والإعلام باللجنة الأمنية- إن الأساس في ورش العمل هو توجيه الجماهير القادمة من مختلف المناطق بالدولة عبر وسائل المواصلات المختلفة، سواءً الخاصة أو العامة، لحضور مباريات بطولتي كأس الخليج وكأس العالم للأندية، وكذلك مغادرتها بعد انتهاء المباريات بكل يسر وسلامة.
وأكد أنه في ضوء تسيير حركة المواصلات من وإلى أماكن الفعاليات، والعمل على توجيه وإدارة الحشود، تنطلق الخطة الأمنية والتوعوية من خلال وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام المحلية المختلفة.
من جانبه، أوضح الملازم أول ناصر المهندي -مساعد قائد المنشأة الرياضية- إن الورشة أوضحت كثيراً من الأمور، فيما يتعلق بانسياب حركة الجماهير، سواءً عند الدخول إلى أماكن الفعاليات أو الخروج منها.

يعكس قدرة الدولة على تأمين البطولات المقامة على أرضها
نجاح ملموس في توفير أعلى معايير الأمن في مباراة قطر وعُمان

نجحت اللجنة الأمنية باللجنة العليا للمشاريع والإرث في تأمين المباراة التي جمعت بين فريقي المنتخب القطري وشقيقه العماني في رابع جولات التصفيات المزدوجة لكأس العالم 2022 وآسيا 2023، ضمن المجموعة الخامسة في استاد الجنوب الرياضي، وذلك من خلال توفير أعلى معايير الأمن للمنشأة الرياضية التي أقيمت عليها المباراة والجماهير التي حضرت للاستمتاع بمباراة رياضية ممتعة.
وأوضح المقدم دكتور جبر حمود النعيمي، المتحدث الرسمي باسم اللجنة الأمنية في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، أن الوحدات المختلفة للجنة الأمنية نجحت في تنفيذ صورة مصغرة للخطط والسيناريوهات الأمنية لديها في هذه المباراة، من خلال توفير الأمن والسلامة للجماهير التي تتابع فعاليات الأحداث الرياضية، ما يعكس قدرة دولة قطر على تأمين كل البطولات التي تقام على أرضها.
وأكد أهمية تواجد اللجنة الأمنية بجميع وحداتها في مثل هذه الأحداث الرياضية، من منطلق الاستعداد الأفضل لتنظيم بطولة كأس العالم 2022 بشكل احترافي.
وقال الرائد محمد ثاني الهاملي، قائد المنشأة الرياضية (استاد الجنوب الرياضي)، إن تأمين المباراة اعتمد بشكل أساسي على خطط أمنية اعتمدت في مجملها على الانتشار المكثف لوحدات اللجنة الأمنية داخل وخارج الاستاد، كما تم نشر الدوريات المرورية بالشوارع والطرق المحيطة بالاستاد، لتنفيذ الخطة المرورية، والتي من شأنها تسيير الحركة المرورية، وكذلك إجراء التحويلات اللازمة في حال الحاجة لها.
وأضاف أن اللجنة الأمنية حددت مجموعة من الأشياء، تم منع دخولها للاستاد، منها الألعاب النارية، والقارورات الزجاجية، وعربات الأطفال الصغيرة، وأي شيء يأخذ حجماً في المدرج غير مسموح به، والآلات الحادة، والحيوانات الأليفة، وغيرها من الأشياء الصلبة التي قد تسبب ضرراً لحاملها، وقد تمت الإشارة إلى هذه الممنوعات، من خلال اللافتات التي وضعت في مداخل البوابات الأمنية التي توزعت في محيط الاستاد.
وأوضح الملازم أول حسن علي عبد العزيز، مساعد قائد المنشأة الرياضية (استاد الجنوب) أن خطة تأمين المباراة تمت بنجاح، من خلال تعاون جميع الوحدات الأمنية، التابعة للجنة الأمنية باللجنة العليا للمشاريع والإرث، وتمكنت اللجنة من توفير كل المتطلبات الأمنية، بالإضافة إلى تأمين الرياضيين، والمسؤولين، والجماهير التي توافدت للمشاهدة والاستمتاع بالمباراة.
وقال النقيب محمد علي الكواري، من مركز القيادة الوطني، إن غرفة التحكم والسيطرة الأمنية (غرفة العمليات) كان لها دور كبير في ربط الوحدات الأمنية المشاركة في تأمين المباراة، والمراقبة الأمنية لجميع مرافق الاستاد، سواء من الداخل أو الخارج، عبر الكاميرات المنتشرة داخل الاستاد، والكاميرات الأمنية خارجه، كما عمل مركز القيادة الوطني على تحويل مكالمات الطوارئ المستلمة عبر خدمة الطوارئ 999 التي لها علاقة بالحدث الرياضي إلى غرفة التحكم والسيطرة بالاستاد للتعامل معها، من خلال الوحدات الأمنية المشاركة في تأمين الحدث.
وأكد الملازم أول فهد خالد النعيمي، ضابط وحدة المنشآت التنافسية، أن الوحدة قامت قبل المباراة بالتأكد من سلامة مرافق الاستاد كافة بفترة كافية.
وقال إن الدفاع المدني قام بإعداد سيناريو الإخلاء في حالة الضرورة، واختبار وتجربة أنظمة الأمن والسلامة، من أنظمة الإطفاء، وأنظمة التهوية، وأنظمة الإنذار، والتأكد من وجودها في الأماكن المخصصة لها، وتوافر عدد كاف من سيارات الدفاع المدني، منها سيارات التدخل السريع، وسيارات السلالم المتحركة، وسيارات تخزين مياه الإطفاء، تحسباً لأي حدث طارئ، ومكافحة الحرق في حالة وجوده، من خلال إدارة العمليات بالدفاع المدني.
وقال الملازم أول عيدروس السيد عبد الله، من وحدة تأمين الحركة المرورية، إن الدوريات المرورية والدوريات المساندة من قوة لخويا والفزعة قامت بمهامها الأمنية في الأماكن والطرق المؤدية للاستاد، للمحافظة على سير وانسيابية الحركة المرورية في هذه المنطقة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.