الجمعة 17 ربيع الأول / 15 نوفمبر 2019
05:56 م بتوقيت الدوحة

المباراة رسمت لوحة تضامنية تحت شعار «شكراً للجماهير العُمانية»

إشادة كبيرة بتنظيم مواجهة «الأدعم» والأحمر العُماني

الدوحة - العرب

الخميس، 17 أكتوبر 2019
إشادة كبيرة بتنظيم مواجهة «الأدعم» والأحمر العُماني
إشادة كبيرة بتنظيم مواجهة «الأدعم» والأحمر العُماني
«عمان في القلب» لم يكن مجرد شعار أو لافتة رفعتها الجماهير القطرية الوفية التي آزرت وحضرت لقاء منتخبنا الوطني وشقيقه العماني باستاد الجنوب، والتي انتهت بفوز الأدعم 2 - 1 ضمن الجولة الرابعة من التصفيات المزدوجة المشتركة والمؤهلة لكأس العالم قطر 2022، وكأس آسيا الصين 2023، لكنه كان بمثابة تأكيد للحب والعشق الذي تمكّن من قلب كل قطري تجاه السلطنة والأشقاء العمانيين، والذي لم يكن وليد اللحظة، بل هي علاقات أخوية تاريخية ربطت قطر بعمان على مرّ الزمن، والتي تتجلى في مواقف تشهد على قوة أواصرها ومتانتها، ولعلّ أبرزها طوفان المشاعر الفيّاضة، والدعم والمساندة التي عايشها منتخبنا الوطني الأول مع الجماهير العمانية، والتي ساندته طوال مشواره في كأس آسيا بالإمارات، لتتكلّل الجهود بالتتويج باللقب القاري.
حيث رسمت الجماهير العمانية لوحة رائعة في «لقاء الشكر»، بحضورها الكثيف في استاد الجنوب المونديالي، وتشجيعها الراقي طيلة زمن اللقاء.
وبالمقابل، حظيت جماهير السلطنة بترحاب كبير في الاستاد المونديالي، الذي غطّت مدرجاته المقابلة للمنصة الرئيسة أعلام قطر وعمان، وظلّت الجماهير تلوّح بعلمي البلدين، وغطّت لوحة كبيرة جانباً من المدرجات، كتبت عليها عبارات شكر من جمهور قطر لجماهير الأحمر العماني، ليبرهن لقاء الثلاثاء على المشاعر الرائعة التي تحملها الجماهير القطرية لإخوانهم من الجماهير العمانية، والتي عبّروا عنها خلال المباراة.
وكان لهذا الاستقبال الرائع من الجمهور القطري لشقيقه العماني أبلغ الأثر في نفوس إخواننا وأشقائنا العمانيين، والذين أكّدوا على عدم استغرابهم لهذه المشاعر، فهي ليست بجديدة على أهل قطر الكرام، بل هو حب وعشق متبادل، أفاض على مباراة الفريقين لحمة الإخاء.
وعلى الرغم من خسارة الفريق العماني للّقاء، فإنّ الجماهير العمانية كانت لها نظرتها الخاصة، والتي نسيت أحزان الخسارة وتعايشت مع أفراح لقاء الأشقاء، والذي كان عامراً بكثير من المعاني النبيلة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.