الجمعة 17 ربيع الأول / 15 نوفمبر 2019
07:50 ص بتوقيت الدوحة

إعلان نتائج استطلاع معهد SESRI حول آراء المواطنين

القطريون أصبحوا أكثر دراية بأنشطة «البلدي» في 2019

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 15 أكتوبر 2019
القطريون أصبحوا أكثر دراية بأنشطة «البلدي» في 2019
القطريون أصبحوا أكثر دراية بأنشطة «البلدي» في 2019
نظّم معهد البحوث الاجتماعية والاقتصادية المسحية «SESRI» في جامعة قطر أمس الاثنين، فعالية للكشف عن نتائج دراسة تم إجراؤها حول انتخابات المجلس البلدي المركزي في قطر لعام 2019، حيث أجرت قطر انتخابات المجلس البلدي المركزي المكون من 29 عضواً في أبريل 2019، كانت هذه الانتخابات هي السادسة منذ تأسيس المجلس البلدي المركزي في عام 1999.
وقد أجرى المعهد استطلاعات الرأي العام الوطني للمواطنين القطريين مباشرة قبل آخر عمليتي انتخاب للمجلس البلدي المركزي -في عام 2015 ومرة أخرى في عام 2019- لفهم وجهات نظر المواطنين العاديين تجاه المجلس البلدي المركزي وتجاه العملية الانتخابية.
كما ضم الفريق البحثي بعض أعضاء هيئة التدريس من مركز دراسات الخليج، كنوع من التعاون بين المراكز البحثية في جامعة قطر، والذي قام بدوره بإجراء مقابلات نوعية مع الأعضاء السابقين والحاليين للمجلس، لفهم أعماله وإنجازاته. تظهر النتائج التي توصل إليها استطلاع الرأي العام الذي أجراه مركز البحوث الاجتماعية والاقتصادية المسحية قبل انتخابات المجلس أبريل 2019، بعض التغييرات في استجابات المواطنين مقارنة بعام 2015، بالإضافة إلى بعض أوجه التشابه في آرائهم من ناحية أخرى.
وفي عام 2019، أصبح القطريون على دراية أكثر إلى حدٍّ ما بالمجلس البلدي المركزي وأنشطته، كما أبلغوا عن رضاهم بشكل أعلى قليلاً عن الأداء العام للمجلس، لوحظ أيضاً أن تفاعل المواطنين مع أعضاء المجلس ازداد قليلاً في عام 2019 عما كان عليه في عام 2015، حيث سعى مزيد من المواطنين الذين يعانون من مشاكل فردية للحصول على المساعدة من أعضاء المجلس، وتم الوصول لحل مشكلاتهم.
في الوقت نفسه، يظهر مستوى تفاعل القطريين مع أعضاء المجلس خلال الفترة الانتخابية انخفاضاً طفيفاً في عام 2019 مقارنة بعام 2015، مع قلة عدد المواطنين الذين ذكروا أنهم حضروا أي فعالية انتخابية لمرشح أو تم الاتصال بهم من قبل مرشح قبل الانتخابات، وبالتالي يشير مسح المعهد إلى أنه على الرغم من أن الفترة من 2015 إلى 2019 شهدت بعض التغيير الإيجابي في المفاهيم العامة تجاه المجلس البلدي المركزي، فإن الاهتمام الفعلي والمشاركة في انتخابات المجلس لم تزدد بالمعدل نفسه.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.