السبت 09 ربيع الثاني / 07 ديسمبر 2019
07:01 ص بتوقيت الدوحة

أردوغان: تركيا قادرة على تأمين احتياجاتها من الأسلحة من مصادر مختلفة

الأناضول

الأحد، 13 أكتوبر 2019
أردوغان: سننفّذ خطتنا في سوريا إن لم نسيطر على المنطقة الآمنة
أردوغان: سننفّذ خطتنا في سوريا إن لم نسيطر على المنطقة الآمنة
قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تعليقًا على فرض الحكومة الألمانية قيودًا على بيع الأسلحة لبلاده، إن أنقرة قادرة على تأمين احتياجاتها من الأسلحة، من مصادر مختلفة حول العالم.

جاء ذلك في كلمة ألقاها الرئيس التركي خلال اجتماع مغلق أجراه مع مدراء النشر في الصحف والمحطات التلفزيونية ووكالات الأنباء، الأحد، في مكتب رئاسة الجمهورية بقصر "دولمه باغجه" التاريخي بمدينة إسطنبول.

وتساءل أردوغان عن جدوى الشراكة في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، في الوقت الذي تقوم فيه ألمانيا بفرض قيود على صادرات الأسلحة إلى تركيا، مشيرًا أن تركيا تشتري تلك الأسلحة بأموالها، وأنها قادرة على تلبية احتياجاتها من الأسلحة من مصادر مختلفة.

وأضاف أردوغان أن القوات المسلحة التركية والجيش الوطني السوري، شرعا بتنفيذ عملية نبع السلام، من أجل القضاء على ممر الإرهاب الذي أريد تأسيسه على حدودها الجنوبية وإحلال السلام والاستقرار في المنطقة، ودحر العناصر الإرهابية شمالي سوريا والمتمثلة بمسلحي "ي ب ك/ بي كا كا" و"داعش" الإرهابيتين.

وحول التصريحات المتضاربة للإدارة الأمريكية بشأن عملية نبع السلام، قال أردوغان: من يزرع الريح يحصد العاصفة. آمل أن نحقق النصر، لقد عقدت لقاءات عديدة مع السيد (دونالد) ترامب خلال الفترة الماضية. وكما هو معلوم فإن لدينا اجتماعًا معه في الثالث عشر من الشهر المقبل. كما يقوم وزراء الخارجية والدفاع والمالية بالاتصالات واللقاءات اللازمة.

وحول احتمالات فرض عقوبات اقتصادية على تركيا، على خلفية عملية نبع السلام، قال أردوغان إنه يرى أن التصريحات التي يجري إطلاقها حول فرض عقوبات محتملة ضد تركيا، على أنها مزحة هذه المرحلة، وقد طلب اليوم من المستشارة الألمانية (أنجيلا ميركل) إيضاحات بخصوص شراكة البلدين في الناتو والتصريحات الأخيرة المتعلقة بفرض قيود على توريد الأسلحة إلى تركيا.

وأكد أردوغان على أهمية الثبات ومواصلة العمل لتحقيق أهداف عملية نبع الفرات، وأن تركيا ستواصل نهجها في تحقيق الاعتماد على الذات فيما يتعلق بمجال الصناعات الدفاعية، مشيرًا أن نسبة اعتماد تركيا على الذات في هذا المجال وصل الآن إلى 70 في المئة، وأن هذه النسبة يمكن رفعها في الحالات الطارئة.

وحول مشروع طائرات (F-35) قال أردوغان أن هذا المشروع يعتبر مهمًا بالنسبة لتركيا، التي دفعت حتى الآن 1.4 مليار دولار ضمن هذا المشروع، وأنها تواصل تصنيع وإنتاج القطع اللازمة لإتمام هذا المشروع، وأضاف: على أية حال، ألا يوجد بلدان تقوم بتصنيع طائرات معادلة لتلك المقاتلات؟. بالطبع يوجد. وقد بدأت تلك البلدان بتقديم عروضها لنا.

وبمشاركة الجيش الوطني السوري، أطلق الجيش التركي، الأربعاء، عملية نبع السلام في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي "بي كا كا/ ي ب ك" و"داعش"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وتهدف العملية العسكرية إلى القضاء على "الممر الإرهابي"، الذي تُبذل جهود لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا، وإلى إحلال السلام والاستقرار في المنطقة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.