الأربعاء 23 صفر / 23 أكتوبر 2019
12:04 ص بتوقيت الدوحة

في إطار تحضيراته للتصفيات المؤهلة لـ «طوكيو 2020»

«أدعم اليد» يكرّر اختبار قوته أمام نظيره الإيراني اليوم

مجتبي عبد الرحمن سالم

الخميس، 10 أكتوبر 2019
«أدعم اليد» يكرّر اختبار قوته أمام نظيره الإيراني اليوم
«أدعم اليد» يكرّر اختبار قوته أمام نظيره الإيراني اليوم
تشهد الصالة الرياضية بالدحيل مساء اليوم، مواجهة متجددة بين المنتخب الوطني الأول لكرة اليد «الأدعم» ونظيره الإيراني في ثاني التجارب الإعدادية للمنتخبين، في إطار تحضيراتهما للتصفيات الآسيوية لكرة اليد المؤهلة لنهائيات أولمبياد «طوكيو 2020»، التي ستنطلق بالدوحة في السابع عشر من هذا الشهر، بمشاركة أقوى منتخبات القارة الصفراء في كرة اليد.
سيكون المنتخب «الأدعم» أمام اختبار ثانٍ مهم جداً للجهاز الفني، للوقوف على آخر التطورات في التحضيرات ومدى الجاهزية البدنية والفنية التي وصل إليها رجال «الأدعم» في طريقهم إلى التحدي الأكبر لليد القطرية هذا الموسم. وفي المقابل، سيكون المنتخب الإيراني أكثر حرصاً على الاستفادة الفنية من هذه التجربة التي تجمعه بأفضل منتخبات القارة الصفراء وبطل آسيا 3 مرات على التوالي؛ لذلك يُتوقّع أن يقدّم الإيراني أفضل ما لديه من مستوى في المباراة، بغرض الوقوف على فكره الذي ينوي به دخول التصفيات الآسيوية، خصوصاً وأنه أحد أقوى منتخبات القارة أيضاً ويتميز بالقوة البدنية والتركيز العالي خصوصاً في الجوانب الدفاعية.
«الأدعم» يتطلع إلى التجويد
ورغم أن «الأدعم» كسب التجربة الأولى أمام المنتخب الإيراني، أمس الأول، بنتيجة كبيرة وأداء باهر، فإن الجهاز الفني بقيادة الإسباني فاليرو ريفيرا يميل إلى الواقعية في تقييم مستويات لاعبيه؛ لذلك سيركّز على أن يخرج المنتخب بأفضل مكاسب من التجربة القوية، بالاعتماد على أكثر من عنصر، وبأكثر من مهمة في المباراة يهدف من خلالها إلى تجهيز عناصره بأفضل صورة قبل خوض التصفيات الآسيوية.
ويتطلع المنتخب «الأدعم» إلى تقديم أداء جيد في الجانبين الهجومي والدفاعي مع السرعة والتركيز. وقد عمل المدرب في التجربة الماضية على تجهيز اللاعبين لكل الاحتمالات في المباريات المقبلة؛ لذلك سيكون أكثر جدية في تقديم أداء جيد يطبّق فيه اللاعبون فكر المدرب في الوصول إلى المستوى الفني المطلوب قبل خوص التحدي.
مجموعة قوية
ويلعب «الأدعم» في المجموعة الأولى التي تضم إلى جانبه كلاً من السعودية والهند وهونج كونج، بينما يلعب الإيراني في المجموعة الثانية بجانب البحرين وكوريا الجنوبية والكويت. وتُقام التصفيات بين أفضل 8 منتخبات في القارة، حيث يصعد منتخب واحد فقط إلى أولمبياد «طوكيو 2020»، في الوقت الذي يتطلع فيه «الأدعم» إلى تكرار إنجاز الأولمبياد الماضي عندما تأهل من آسيا لأول مرة في تاريخه لأولمبياد «ريو دي جانيرو 2016».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.