الإثنين 21 صفر / 21 أكتوبر 2019
10:08 ص بتوقيت الدوحة

الأمين العام بالإنابة لـ"إكسبو الدوحة 2021" ينوه بجهود قطر في مجال البيئة والتنمية المستدامة

بكين- قنا

الأربعاء، 09 أكتوبر 2019
. - جمال شريدة الكعبي
. - جمال شريدة الكعبي
أكد المهندس جمال شريدة الكعبي الأمين العام بالإنابة لإكسبو الدوحة 2021، أن نجاح دولة قطر في "إكسبو بكين 2019" جاء نتيجة لجهود وتطلعات دولة قطر نحو خلق تنمية أكثر استدامة والحفاظ على البيئة وتعزيز الجهود في هذا المجال، كما أنه أثبت تميز الدولة في كافة مشاركاتها الدولية وتحقيقها لمراكز مرموقة نظراً لما تقدمه من إسهامات في المحافل الدولية.

وقال المهندس جمال الكعبي، في تصريح خاص لوكالة الأنباء القطرية "قنا"، إن الجهود التي بذلتها وزارة البلدية والبيئة واللجنة المنظمة للجناح أثمرت عن هذا الفوز، وعرفت العالم بجهود دولة قطر في مجال البستنة والزراعة والحفاظ على البيئة، فضلا عن التعريف بتراث وتاريخ وعراقة دولة قطر.. كما حققت هذه المشاركة فائدة كبيرة باكتساب الخبرات ووضع المقترحات لاستضافة هذا الحدث في الدوحة 2021.

وأضاف أن استضافة إكسبو 2021، الذي سينطلق في أكتوبر 2021، ويستمر لمدة 155 يوما، تأتي في إطار رؤية قطر الوطنية 2030، لتسهم في تحقيق ركائزها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، كما أن الاستضافة توفر أسسا محورية للاستثمارات المحتملة في التقنيات الزراعية المبتكرة، كما أن المعرض يعزز الوعي البيئي العالمي ويدعم الجهود الرامية الى تحويل الأراضي الجافة إلى مناطق زراعية.

وحول التحديات التي تواجه استضافة قطر للمعرض الدولي للبستنة إكسبو الدوحة 2021، أوضح أن أهم التحديات تتلخص في عامل الوقت.. مؤكداً أن هذا التحدي يدفع الى بذل مزيد من الجهود لتهيئة المكان ليتناسب مع هذا الحدث الضخم، بجانب تنسيق فعاليات يومية وأسبوعية تناسب الزوار الذين سيحضرون من مختلف دول العالم.

وأضاف "أمامنا سنتان لإنجاز كافة المشاريع والتجهيزات المرتبطة باستضافة إكسبو الدوحة، بجانب تنفيذ كافة الاشتراطات التي يضعها المكتب الدولي للمعارض BIE ، والجمعية الدولية للبستنة AIPH".

وعن اشتراطات ومعايير المشاركة في إكسبو الدوحة 2021، أوضح المهندس الكعبي أن هناك اشتراطات ومعايير دولية ومعايير محلية، مؤكدا التزام دولة قطر بتنفيذ تلك الاشتراطات والمعايير كافة، كما تم وضع الاشتراطات المحلية كافة وفق متطلبات الدولة وإستراتيجيتها ورؤيتها.

وبين أن إكسبو الدوحة سيستضيف، بجانب ثمانين دولة، جهات عارضة وشركات تقوم بتقديم إسهاماتها في تطوير الحلول في مجال البستنة والحلول الزراعية والحفاظ على البيئة.

وتطرق المهندس جمال شريدة الكعبي إلى جهود دولة قطر في التنمية المستدامة وزيادة المساحات الخضراء، مؤكدا أن فوز قطر باستضافة المعرض "إكسبو الدوحة 2021"، دليل على الجهود التي تبذلها الدولة في مكافحة التصحر وخفض الانبعاثات الكربونية، وذلك بإيجاد حلول إبداعية تحافظ على الطاقة وتقلل من استهلاك الموارد.. مبينا أن هذه الجهود أسهمت في رفع مستوى قطر لدى المنظمات الدولية، بجانب المبادرات والحلول التي اتخذتها الدولة لتقليل التلوث وتقليل الانبعاثات الكربونية، سواء في مجال المواصلات أو في مجال إنتاج الطاقة أو فيما يتعلق بالاشتراطات الصناعية التي تلبي أعلى المعايير العالمية، فضلاً عن زيادة المساحات الخضراء والحدائق التي تنتشر في جميع مناطق الدولة وتأتي وفق هدف ورؤية محددة.

ويهدف المعرض الدولي للبستنة "إكسبو الدوحة 2021" ، الذي ستستضيفه الدوحة من الرابع عشر من أكتوبر 2021 ولغاية السابع عشر من مارس 2022، على مساحة تبلغ مليونا وسبعمائة ألف متر مربع، والمتوقع أن يحقق ثلاثة ملايين زيارة، إلى تقديم حلول مبتكرة تسهم في الحد من التصحر، وسيدعم مواضيع الزراعة الحديثة، والتكنولوجيا والابتكار والتوعية البيئية والاستدامة.

واستمد شعار إكسبو الدوحة 2021 تصميمه من الهندسة الإسلامية والنجمة الثمانية، ويحتوي الشعار على أشكال تمثل النقاط التسع النابعة من العلم القطري، وهو يرمز لتطلعات دولة قطر لخلق بيئة أفضل واستخدام التكنولوجيا والابتكار في الزراعة وتعزيز الوعي البيئي وتدعيم التنمية المستدامة.

وتقام في وقت لاحق اليوم، مراسم الختام للمعرض الدولي للبستنة "إكسبو بكين 2019"، حيث ستتسلم دولة قطر الراية الرسمية لاستضافة المعرض الدولي للبستنة "إكسبو الدوحة 2021"، بحضور كبار المسؤولين من الجانب الصيني ومفوضي الأجنحة المشاركة، ووسائل إعلام محلية وعالمية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.